ميديا

دخلك بتعرف قصة لغز الفيديو المخيف على اليوتيوب الذي مازال الغموض يكتنفه إلى يومنا هذا

رجل مقنع يرتدي عباءة

تحول شريط فيديو تم تصويره أمام حائط مظلم من الآجر الأحمر القاتم، والذي تضمن الكثير من الرسائل المشفرة، إلى مصدر إعجاب وهوس لفت انتباه أذكى العقول في عالم الإنترنيت في سنة 2015، وذلك بعدما تهافت رواد موقع (ريديت) وبعض المدوّنين المشهورين لمعرفة المعنى المراد به، ولماذا تم إنتاجه في المقام الأول.

يتضمن الفيديو شخصاً وحيداً، يرتدي عباءة طويلة سوداء قاتمة و”قناع الموت“، وهو قناع مثل ذلك الذي كانوا يرتدونه في العصور الوسطى زمن تفشي الطاعون، وخلال الفيديو يشير هذا الشخص الغامض إلى عدة رسائل مشفرة بصرية، كما تضمن الفيديو مقاطع قصيرة ووثّابة ومتقطّعة، وفي نفس الوقت كانت صوت مزعج مستمر يُسمع في الخلفية، مما يجعله باختصار مخيفا ومثيرا للريبة.

وضعنا لك عزيزي القارئ شريط الفيديو هذا في الأسفل في حالة رغبت في مشادهته بنفسك، لكن ينبغي تحذيرك أنه قد يحتوي على بعض المشاهد والصور المضطربة والمخيفة، وأنه قد يكون عبارة عن حيلة ترويجية فيروسية، كما ننصحكم بخفض الصوت في أجهزتكم قبل تشغيله.

عثر بعض الفضوليون في الإنترنيت على نسخ سابقة عن هذا الفيديو متوفرة على موقعي يوتيوب و4Chan في وقت سابق من شهر مايو سنة 2015، لكن الجميع تجاهلها آنذاك، ولم يذع صيت هذا الموضوع الغامض إلا بعد ستة أشهر من ذلك، أي في شهر أكتوبر من نفس السنة تزامنا مع عيد الهالوين، وذلك عندما نشر المدوّن (جوني كراهبيشلر) مقالا حوله على مدونته التي تعنى بالتكنولوجيا تحت اسم Gadgetzz، والذي جاء في عنوانه الرئيسي: ”وصلت هذه الأحجية المريبة إلى بريدنا“.

مقطع من الصورة الطيفية للصوت داخل مقطع الفيديو التي نشرها كاتب المقال.

طلب كذلك (كراهبيشلر) المساعدة من موقع (ريديت)، وعلى الفور قام أحدهم بإنتاج صور طيفية للأصوات داخل شريط الفيديو، التي زادت من غموض الأحجية أكثر فأكثر، حيث تضمنت هذه الصور الطيفية رسالة مكتوبة تقرأ كالتالي: ”أنت ميت مسبقاً“، وعلى الرغم من أن درجة الوضوح تختلف من برنامج صور طيفية إلى آخر، فإن أحد هذه البرامج من ابتكار أحد رواد موقع (ريديت) تحت اسم M4nic_H3dgehog تمكن من استخراج صور حية ومفصّلة لما بدا وكأنه مجموعة من النساء يتعرضن للتعذيب!

قال (كراهبيشلر) أنه لا يتذكر بالتحديد متى وصل ذلك القرص المضغوط الذي احتوى على شريط الفيديو إلى بريده، وذلك لأنه تجاهله في بادئ الأمر، فقال: ”لقد كنت أعتقد أنه أُرسل من طرف شخص ما أراد مني تجربة برنامج قام بإنشائه أو ما شابه“، وتابع بأنه يرجح أن القرص المضغوط وجد طريقه إلى علبة رسائله في شهر يونيو، وقد كانت الحزمة التي البريدية التي جاء داخلها قد أُرسِلت من بولندا إلى عنوان موقع Gadgetzz في السويد، وعندما قام صاحب المدونة (كراهبيشلر)، الطالب الجامعي ذو العشرين عاما، أخيرا بفتحها وتشغيل القرص المضغوط على أحد الكمبيوترات الإضافية التي يملكها، تفاجأ بالفيديو المريب.

يقول في هذا الصدد: ”لم أكن متأكدا حيال ما يجب علي التفكير فيه، لكنني وجدته [شريط الفيديو] غريبا جدا. قمت بتفحصه لاحقا وبدأت ألاحظ الرسائل المشفرة والحروف المخفية فيه. هناك أدركت أنه نوع ما من الأحاجي“، وأضاف: ”لم أحاول كثيرا إيجاد حل لهذه الأحجية، لكن الحظ لم يكن ليساعفني في ذلك أيضاً“.

وتضمنت بعض من التلميحات غير المشفرة التي تم العثور عليها ضمن الفيديو إحداثيات البيت الأبيض في واشنطن ورسالة كتب فيها: RED LIPSLIFE TENTH أو بالتقريب «أحمر شفاه حياة عاشر». تضمنت لوحة الخيارات في شريط الـDVD أيضا بعضا من التلميحات الإضافية، بما فيها ما بدا وكأنه حفلة اجتماعية ضخمة.

تلقى منشور (كراهبيشلر) استجابة واسعة على الإنترنيت، خاصة عندما أعاد موقع Gizmodo سرد القصة، يقول (كراهبيشلر): ”بالطبع لم أكن أملك أدنى فكرة عن الحل النهائي [لهذه الأحجية]، لكنني يجب أن أعترف أن الفضول صار ينتابني أكثر من ذي قبل“.

على الرغم من أن شرائط الفيديو الغامضة والمريبة مثل هذا لم تكن تصدر دائما وبشكل يومي على الإنترنيت، فإن هذا لا ينفي وجود عدد لا بأس به من المحتويات المثيرة للريبة هناك من أجل كل شخص يحب قصص الرعب والأمور الغامضة ليشبع فضوله بها، ولأجل هذا يتخصص تم إنشاء المنتدى الفرعي تحت اسم r/NoSleep ضمن منتدى (ريديت) ليتخصص في هذا النوع من المواضيع على شكل أقصوصات قصيرة.

غير أن شريط الفيديو هذا كان من عيار آخر جعل الكثيرين يهتمون به، فهو يحمل بين طياته بصمات فيلم سينمائي مخيف، لأنه تضمن أزياء غريبة، ومقاطع متقطعة ووثّابة ومخيفة تجري أحداثها في موقع صناعي مجهول وقاتم، كما تضمن بعض الصور المخيفة والمريعة في آن واحد التي كانت مشفرة قبل أن يتمكن البعض من فك شيفراتها، مما قادهم إلى الاشتباه في أن القصة وراء تصوير هذا الفيديو قد تكون أكثر القصص رعباً على الإطلاق!

من جهة أخرى يبدو الأمر برمته أحيانا وكأنه صُمم خصيصا ليتم تداوله في عيد الهالوين، وبسبب كل هذا الغموض الذي طاف حول أصل هذا الفيديو ومصدره والظروف التي تم تصويره فيها والصور والمشاهد المضطربة التي تضمنها، فقد حامت الكثير من الشكوك والتخمينات حول الهدف الحقيقي من ورائه، إليك عزيزي القارئ بعض النظريات التي حيكت في محاولة لتفسيره:

أولا: قد يكون عبارة عن مزحة ثقيلة أو (كريبيباستا) —هو مصطلح يشار به إلى قصص رعب يتم تداولها عبر الإنترنيت بغرض تخويف القراء—

جعلت فكرة كون شريط الفيديو هذا مشفر يحتوي على خلطة من الصور والأفكار المرعبة البعض يعتقد في أن الأمر برمته عبارة عن مزحة ثقيلة، أو على الأقل كمحاولة لإحداث حالة (كريبيباستا) تنتشر على الإنترنيت.

يقول (كراهبيشلر) في هذا: ”كانت استجابتي الأولى بعد أن أدركت أنه عبارة عن أحجية هي أنه قد يكون نوعا ما من النكت“، وأعقب: ”لقد انتابني نوع من الخوف“ بعد مشاهدة بعض الأجزاء المخيفة في الفيديو التي تم فك شيفرتها، وأضاف: ”لكن الآن لقد بدأت أعتقد مجددا أنه مجرد نكتة أو دعابة“.

غير أن الكثيرين لا يتشاركون وجهة النظر هذه..

ثانيا: إنه عبارة عن مقلب مخيف وغبي نُفذ على (كراهبيشلر) شخصياً

اقترح البعض الآخر أن أحدهم يحاول من خلاله تنفيذ مقلب على (كراهبيشلر) على صعيد شخصي، ولربما يكون واحداً من أصدقائه. غير أن (كراهبيشلر) يشكك في ذلك في قوله: ”لو كان الشخص الذي أرسل الفيديو يعرفني شخصيا، لعرف أنني لا أملك الخبرة الكافية لحل الأحجية، على الأقل على حل الأحجية كاملة“، أضف إلى ذلك أنه على الرغم من أن (كراهبيشلر) قد يكون أول موقع خبري يتلقى نسخة عن هذا الفيديو، فإنه يوجد هناك مستخدمي يوتيوب آخرين قاما بتحميل نسخ عنه في وقت سابق من نفس السنة.

كانت أبكر نسخة قد حُملت من طرف اليوتيوبر Aetbx، وقد كان ذلك الشريط الفيديو الوحيد الذي تضمنته قناته على اليوتيوب، وقد تم تحميله في شهر مايو من سنة 2015. تقريبا لم يشاهده أي شخص إلى غاية منتصف شهر أكتوبر من نفس السنة، حيث بدأت نسبة المشاهدات ترتفع، فكتب Aetbx في تعليقات الفيديو: ”لقد تم تحميل هذا الفيديو منذ خمسة أشهر، لماذا الجميع مهتم به الآن فجأة؟“.

عرّف هذا اليوتيوبر عن نفسه على أنه (دانييل) من إسبانيا وقال بأنه تلقى نسخة رقمية من هذا الفيديو من فتاة قال بأنه كان يعرفها في وقت سابق، والتي أخبرته أنها كانت: ”جالسة على كرسي في المنتزه عندما عثرت على قرص الـDVD الذي تضمن شريط الفيديو، وقال (دانييل) أنه لا يملك أي فكرة عمن كان وراء إنتاجه، وأنه قام بتحميله منذ أشهر لمعرفة ما يعتقده الناس حياله، لكن ”لم يشاهده أحد“ على حد تعبيره.

واستمر الأمر على تلك الحال إلى غاية منتصف شهر أكتوبر حيث حصد أكثر من 10 آلاف مشاهدة، مما جعل (دانييل) يستغل قسم التعليقات تحت الفيديو لدحض كل من يقول بأن الفيديو من صنعه وإنتاجه هو نفسه.

على مدونة Gadgetzz أشار (كراهبيشلر) إلى أن نفس الفيديو تم نشره على منتدى الظواهر الخارقة للطبيعة 4chan في شهر مايو، حيث قال الشخص الذي نشره هناك أنه هو الآخر عثر على قرص DVD الذي احتوى على الفيديو على كرسي في أحد المنتزهات.

ثالثا: أنه قاتل متسلسل

بناء على الصور والمقاطع المخيفة التي احتوت عليها الصور الطيفية التي تم فك شيفرتها من الفيديو، من السهل التشكيك في أن صانعه عبارة عن قاتل متسلسل مختل، يقول (كراهبيشلر): ”لقد شعرب بخوف شديد عندما بدأ الناس يقترحون بأن قاتلا متسلسلا وراء الفيديو“، وأضاف: ”على الرغم من ذلك يبدو وكأن أحدهم عثر على بعض الصور المثيرة للقشعريرة على محرك غوغل، مما يجعل هذا الاحتمال موضوع شك بحد ذاته“.

ويبقى (كراهبيشلر) مشككا في أن هذا الفيديو قد يشكل مصدر تهديد أو خطر تجاهه هو أو الآخرين، خاصة بما أن الأمر برمته يبدو تماما مثلما قد يقوم صناع الأفلام من خلاله بإبراز عقل الشخص القاتل المتسلسل في فيلم رعب، وأنه في رأيه لا يشبه شيئا مما قد يحدث في الواقع.

علاوة على هذا، لماذا قد يرسل قاتل متسلسل شريط الفيديو هذا إلى شخص مثل (كراهبيشلر) وليس إلى مصالح الشرطة أو إلى مصدر أنباء أكبر حجما وشهرة؟

رابعاً: أنه حيلة تسويقية

لم يخفى على بال البعض أن الفكرة كلها قد تكون مجرد حيلة تسويقية، تقوم على جذب الانتباه الجماعي لرواد موقع (ريديت) ثم استغلالهم لأغراض تسويقية، ثم الكشف عن الحل النهائي للأحجية وأن المعنى الحقيقي وراء الفيديو هو أنه يجب علينا أن نبتاع نوعا ما من الأغراض أو السلع أو ما شابه، لكن لو كان هذا الفيديو عبارة عن حيلة تسويقية حقاً، لما وجب على أي شخص وراء إنتاجه إدراج تلك الصور والمشاهد المخيفة لما يبدو وكأنه عمليات تعذيب كانت ضحيتها مجموعة من النساء، أو لكان ليشرح سبب ذلك على الأقل، وهو ما لم يحدث إلى يوم كتابة هذه الأسطر.

مع هذا يبقى الأمر احتمالا وارداً، خاصة بعد هذا التعليق:

ورد في التعليق: ”لست متأكدا ما إن كان هذا سيساعد أم لا، لكن كتاب «الجحيم» من تأليف (دان براون) يروي قصة رجل يحمل اسم (بيرتراند زوبريست) الذي يعدّ شريط فيديو مثير للريبة هو بطله الذي يرتدي فيه قناعاً كاملا وبذلة تقليدية لطبيب يحارب الطاعون، ويقول بأنه يمثّل الموت وأنه هو الشفاء. ويشير إلى مشاهد من لعبة (دانتيس إنفيرنو)، ومنه لربما كان الأمر برمته مجرد تسويق للفيلم.“

علاوة على ذلك، قال أحد رواد الموقع من بولندا –وهي الدولة التي تم إرسال الفيديو منها عبر البريد– تحت اسم 9u4d أنه يشبه إلى حد بعيد أحد الأعمال الإنتاجية للهواة المحليين على اليوتيوب، فقال في تعليق له: ”نراهن على أنه فيديو ترويجي، بما أن استيودهوات التصوير لدينا حديثة المنشأ ولا تملك التمويل الكافي لأعمال الإشهار والتسويق المعيارية“، وتابع 9u4d قائلا: ”أضف إلى ذلك أنه قبل سنوات من الآن كان هناك في بولندا فيديو مريب مشابه تحت اسم «دليل الابتسام» والذي كان محاكاة ساخرة وجيدة للمسلسلات التلفزيونية الموجهة لأطفال الثمانينيات والتسعينيات الماضية، وقد كان عبارة عن مشروع لأحد طلبة الفنون، لكنني لا أظن أن نفس الطاقم كان وراء هذاالفيديو الآن، لأنهم كانت لديهم قيم إنتاج عالية وأفضل من هذه“.

مهما كان الأمر، فإن (كراهبيشلر) سعيد لأنه تمكن من منح الفضوليين في بحر الإنترنيت مادة ليتحدثوا حولها، يقول: ”ما كان مذهلا بحق هو مدى الالتزام والانخراط، حيث ظل الناس يعيدون نشر الأمر في كل مكان، كما تناولته الكثير من التعليقات حول الإنترنيت“.

المصادر

عدد القراءات: 3٬715