in

بولندا تطبق قانوناً يقتضي إزالة الإعلانات واللافتات، ما جعل المدن تبدو أكثر ”نظافة“!

صورة: Trojmiasto.pl

وجود بعض الإعلانات الأنيقة هنا وهناك ليس بالأمر الخطأ، لكن لنكن صريحين: يوجد عدد هائل من تلك الإعلانات في عالمنا اليوم. بينما تتنافس هذه الملصقات الملونة للفت انتباهك، فإنها تخفي أيضًا جمال الهندسة المعمارية. قد تشعر كأنك تعيش في مدينة مُظلمة، وليس مدينة تاريخية رائعة فيها مباني مذهلة.

ومع ذلك، هناك بعض الأخبار الجيدة بهذا الخصوص، مدينة غدانسك Gdańsk البولندية الساحلية (إلى جانب مدن أخرى، بما في ذلك وارسو) تربح المعركة ضد الإعلانات الفوضوية التي تُفسد المنظر العام. وكل ذلك بفضل الإصدارات المحلية والوطنية من قانون حماية المناظر الطبيعية. كان للقانون تأثير مباشر على شكل المدينة وعلينا الاعتراف بأنه تحسن ملحوظ يساعد في تسليط الضوء على كيف ستبدو المدينة بشكلها الطبيعي. حيث أُزيلت الإعلانات عن مئات المباني، فظهرت واجهاتها فاخرة وغير مقيدة.

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

تم تخصيص صفحة Pogromcy Reklamozy (صائدو الإعلانات) على الفيسبوك لتوثيق هذه التغييرات، وهي تعرض التحسينات الهائلة عند نزع الإعلانات من غدانسك والمدن البولندية الأخرى. كما تدعو المجموعة إلى إزالة الإعلانات غير القانونية التي توضع في المدينة.

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

قال أحد أعضاء فريق (صائدو الإعلانات): ”نحن مجموعة من الأشخاص، قررنا في يومٍ ما أنه لا يمكننا تحمل ما يسمى بالتلوث البصري في مدينتنا، ونريد أن نفعل شيئًا حيال ذلك، بدلاً من الشكوى فقط. تتمثل أهدافنا الرئيسية في مكافحة التلوث البصري من جهة، وتشجيع فرض قوانين أكثر صرامة فيما يخص المناظر الطبيعية وإظهار أمثلة إيجابية من جهة أخرى. ليس لدينا أي تمويل خارجي، ولا نقوم بجمع الأموال حتى عن طريق إحدى منصات جمع التبرعات. نحن نستثمر وقتنا وأموالنا الخاصة“. تابع القراءة للاطلاع على رؤية المجموعة بخصوص مدى التغيير الذي طرأ على بولندا مؤخراً

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook
صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook
صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

يكمل أحد أعضاء الفريق: ”لقد تغيرت مدينة غدانسك بشكل هائل خلال الأشهر الماضية بعد اعتماد ما يسمى بقانون حماية المناظر الطبيعية. تمت إزالة جميع الإعلانات ذات الحجم الكبير تقريبًا من المناطق المركزية في المدينة، وكان بعضها يغطي مبانٍ كاملة –حرفياً– لعقود، ولكن الآن يمكننا رؤية فن الهندسة المعمارية، واتضح أن بعض المباني مصممة بشكل رائع. أدت الحالة الوبائية في عام 2020 إلى إبطاء عملية التعديل، وبالطبع لا تزال هناك بعض الإعلانات غير الملتزمة بالقوانين الجديدة. على أي حال، تعمل السلطات المحلية على ذلك بشكل مستمر، ويمكن للمواطنين أيضًا الإبلاغ عن الإعلانات غير القانونية عبر الإنترنت“. هذا يبشر بمستقبل جيّد.

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook
صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

أوضح ممثل صفحة الفيسبوك أن بولندا اعتمدت ما يسمى بقانون حماية المناظر الطبيعية في عام 2015 (إن غدانسك، على سبيل المثال، لديها نسختها الخاصة من القانون). وفقًا للتقرير الأخير، على أي حال، انتهزت 32 مدينة فقط، من بين ما يقرب الـ 1000 مدينة في بولندا، هذه الفرصة ونفذت مثل تلك القوانين. بينما لم يبدأ أكثر من 600 مدينة بالعمل على ذلك، وزعم بعض الممثلين أنهم غير مهتمين بإدراجها.

يؤكد أحد أعضاء الفريق: ”حظي تقريرنا الأخير من غدانسك بحماس شديد، وبدأ مواطنون من مدن أخرى في جميع أنحاء بولندا بذكر رؤساء بلديات مدنهم ضمن التعليقات على فيسبوك، يطالبونهم بقوانين مماثلة. لذلك هناك الكثير مما يجب القيام به، ولكن الدّافع للوصول إلى مثل هذا التغيير موجود أيضاً“.

يخطط الفريق لإصدار الجزء الثاني من تقريره من غدانسك قريبًا، وسيضم المزيد من الصور التي تظهر كيف تغير شكل المدينة قبل وبعد قانون حماية المناظر الطبيعية. من الواضح أن غدانسك هي واحدة من أكبر المدن في بولندا.

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook
صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook
صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

الآن، يتعين على أصحاب الأعمال ومقدمي الخدمات الذين يرغبون في وضع إعلانات كبيرة الحجم وعلامات المتاجر في غدانسك تلبية معايير جمالية معينة. ماهية هذه المعايير تعتمد على كل حي ومنطقة محددة في المدينة. يوجد 8 من هذه المناطق.

لذلك، على سبيل المثال، سيكون هناك المزيد من الأطواق التنظيمية للمرور من خلالها لأي شخص يريد الإعلان في وسط المدينة الذي يحتوي على الكثير من المباني التاريخية والهندسة المعمارية المتميزة. وفقًا لوسائل الإعلام البولندية، فإن إحدى قواعد الإعلانات هناك أنه لا يمكن استخدام البلاستيك، بينما يجب أن تدمج التصميمات نفسها في الهيكل العام، بدلاً من التصادم معه.

علاوة على ذلك، لم تعد اللوحات الإعلانية الكبيرة تغطي النوافذ الآن. لقد صُدمنا أن هذا الأمر كان مسموحًا به من قبل، وسيتم تغريم أي شخص لا يلتزم بالقواعد.

حدثت معظم التغييرات بعد أبريل عام 2020 بمجرد انتهاء فترة انتقالية مدتها عامين. خلال هذه الفترة الانتقالية التي استمرت عامين بعد اعتماد قانون الحماية، كان لدى القطاعين الخاص والعام الوقت الكافي للتكيف مع القوانين الجديدة.

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook
صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

زار 3 أشخاص العديد من المدن البولندية، بما في ذلك غدانسك، وتم الاستماع إلى آرائهم حول الإعلانات هناك. أكدوا أن الإعلانات في بولندا يمكن أن تكون ”مجنونة“ ومبالغ بها، خاصة أثناء فترات الانتخابات.

أوضح أحد هؤلاء الأشخاص، وهي مقيمة في السويد ولديها خلفية في الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري، على وجه الخصوص، أنه بينما كانت الإعلانات في غدانسك فوضوية للغاية، فأكثر ما لفت انتباهها هو مدى نشاط الحياة البرية في المدينة. تقول: ”رأيت قنفذًا صغيرًا في وسط المدينة لم يكن خائفًا من التواجد حول الناس“. كانت تلك التجربة، بالنسبة لها، أكثر قيمة من كل الهندسة المعمارية التاريخية مجتمعة.

وفي الوقت نفسه ، أشارت إحدى معارفها، وهي متخصصة في الإعلان والتسويق، خلال زيارتها الأخيرة إلى غدانسك في يوليو 2018، إلى عدم وجود أي لوحات إعلانية في البلدة القديمة. يوضح هذا أن التغيرات، على الأقل في بعض أجزاء المدينة، حدثت مباشرة بعد تطبيق قانون حماية المناظر الطبيعية (القانون المحلي، وليس القانون العام).

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook
صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

غدانسك ليست المكان الوحيد الذي شن حرباً ضد الإعلانات، إلى حد ما. تظهر مدن بولندية أخرى، مثل وارسو أيضًا، على صفحة صائدي الإعلانات على فيسبوك. لكن هذه العملية المتمثلة في تقييد الإعلانات تعدّت دولة بولندا، فعلى سبيل المثال، حظرت ساو باولو، في البرازيل، الملصقات الخارجية واللوحات الإعلانية منذ عام 2006. بينما تشتهر كل من فرنسا وإيطاليا بمنعها للإعلانات في المناطق التاريخية.

أوضح ممثل مدينة غدانسك: ”قانون غدانسك لحماية المناظر الطبيعية (LPA)، الذي دخل حيز التنفيذ في أبريل 2018، هو أول قانون لحماية المناظر الطبيعية يتم اعتماده وتنفيذه من قبل هذه المدينة الكبيرة. أُطلق على أول عامين من تفعيل القانون ما يسمى بفترة التعديل. في ذلك الوقت، من المفترض أن تكون جميع الإعلانات التي تم إنشاؤها حديثًا متوافقة مع القانون (LAP)، بينما كانت الإعلانات المتبقية تخضع لفترة تعديل لمدة عامين“.

وتحدث بالتفصيل عن كيفية إزالة الاعلانات في بداية عام 2020 عن جدران المباني، بينما قامت الرافعات بتفكيك اللوحات الإعلانية في الشوارع. ومع ذلك، لم تكن الإعلانات الكبيرة الحجم فقط هي التي شوهت بانوراما المدينة. يقول ممثل مجلس المدينة: ”نوع آخر من الإعلانات التي تفسد المشهد الطبيعي للمدينة منذ التسعينيات هو اللافتة الإعلانية. وبالتالي فإن تطبيق قانون حماية المناظر الطبيعية ينطبق أيضًا على الإعلانات ذات الحجم الأصغر، والتي يُطلب من مالكيها كل يوم إزالتها“.

يكمل: ”من الصعب تقدير عدد الإعلانات التي اختفت من المشهد الحضري منذ تطبيق قانون حماية المناظر الطبيعية، لكننا نتحدث عن آلاف الحالات. ويمكن أيضًا توضيح حجم المشروع من خلال عدد المُطالبات والقرارات بفرض عقوبات على وضع إعلانات مخالفة للقواعد والشروط المنصوص عليها في القانون“.

وتابع: ”في عام 2019، عندما كنا خلال فترة التعديل، أرسل موظفوا هيئة الطرق والمساحات الخضراء (GRGA) في غدانسك 650 طلبًا لإزالة أو تعديل الإعلانات غير المتوافقة مع قانون حماية المناظر الطبيعية (LPA)، وأصدروا 54 قرارًا بفرض عقوبة على وضع إعلانات تنتهك القواعد والشروط المنصوص عليها في القانون. ومع ذلك، في عام 2020، عندما أصبح القرار مُطبقاً بالكامل في أبريل، أرسل موظفوا الهيئة (GRGA) أكثر من 1800 طلب وأصدروا 110 قرارًا بفرض عقوبات على الإعلانات المخالفة لشروط القانون LPA. المبلغ الإجمالي للعقوبات المفروضة على الاعلانات التي لا تتوافق مع أحكام وشروط القانون LPA قد تجاوزت بالفعل 1.650 مليون زلوتي بولندي PLN [حوالي 440 ألف دولار]“.

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

أكّد ممثل مجلس المدينة أن أفضل توضيح لكيفية تغير منظر غدانسك بشكل كبير هو مجرد النظر إلى صور المدينة قبل وبعد دخول القانون LPA حيز التنفيذ. يقول: ”معظم الكيانات التجارية العاملة في غدانسك أو التي تعتزم بدء أعمالها في المدينة على دراية بقانون حماية المناظر الطبيعية في المدينة. فهم يأتون إلى هيئة غدانسك للطرق والمساحات الخضراء مع طلبات للحصول على رأيهم بشأن التصميم المناسب لللافتات الخاصة بمكان عملهم. لذلك، يعد إصدار الآراء والاستشارات بشأن اللافتات والإعلانات الجديدة جزءًا مهمًا من العمل في تنفيذ القانون –أصدر موظفونا العام الماضي أكثر من 2000 رأي حول امتثال الإعلانات لقانون LPA“.

وتابع المندوب: ”بالطبع، هناك جهات تضع إعلانات مخالفة للشروط والأحكام الموضحة في القانون، ولكن، كما هو الحال دائمًا، نبدأ بحوار لإبلاغها عن الأشياء التي لا تتوافق في الإعلان مع القانون LPA. إن الشروع في إجراء إداري لفرض عقوبة إدارية هو دائمًا الملاذ الأخير بالنسبة لنا!“.

صورة: Pogromcy Reklamozy/Facebook

أعربت الغالبية العظمى من مواطني غدانسك عن تقديرهم للتغييرات التي أحدثها القانون (LAP). في استطلاع أُجري في عام 2016، أيد ما يصل إلى 97٪ من السكان إزالة الإعلانات من واجهات المباني، وأيد 90٪ إدخال قواعد تقييدية للمناطق الخضراء والمناطق التاريخية.

يتضح هذا التأييد أيضًا من خلال العدد الهائل من التقارير اليومية التي يتم تلقيها عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو عبر نموذج مخصص عبر الإنترنت على منصة مركز اتصال غدانسك (GCC)، ويتم تقديم عدة مئات من هذه التقارير سنويًا من خلال المركز (GCC). أصبح السكان يُشيرون بأنفسهم إلى الإعلانات الموجودة بالقرب من مكان إقامتهم والتي لا تتوافق مع القانون، أو تلك التي يمرون بها أثناء ذهابهم يومياً إلى العمل أو العودة منه، والمُطالبة بإزالتها.

قال ممثل مجلس مدينة غدانسك أنه بعد ما يقارب الـ 3 سنوات من التنفيذ، من الواضح أن قانون حماية المناظر الطبيعية LPA طريقة مبينة بشكل جيد وفعالة للتعامل مع المشكلة. حيث يقول: ”المدينة لا تنوي إدخال قوانين جديدة، ولكن التركيز على التنفيذ السليم للقوانين الموجودة بالفعل“.

هل ترى أن تطبيق هكذا قانون في منطقتك أمر ضروري للحفاظ على جمال الهندسة المعمارية؟ أخبرنا رأيك!

مقالات إعلانية