معلومات عامة

أشهر القادة والحكام الذين أثر نمطهم في الملابس والأزياء فينا

الملكة كليوبترا

لطالما لعبت الأزياء دوراً هاماً في السياسة، فلجأ إليها الملوك والحكام والأمراء لرسم صورة جميلة ومميزة عنهم في أذهان الآخرين، وفي بعض الحالات أصبح نمطهم الخاص في الأزياء أيقونة يسير على خطاها باقي الناس.

سنستعرض في مقالنا هذا بعض من أشهر القادة والحكام في العالم الذين أثر نمطهم في الملابس والأزياء فينا.

– يوليوس قيصر: القائد العظيم المولع بالموضة والأزياء الغريبة

يوليوس قيصر

يوليوس قيصر

وفقا للمؤرخ القديم سوتونيوس، كان للديكتاتور الروماني أسلوب خاص في الأناقة والأزياء، حيث كان يرتدي كم على طول المعصم (دون أصابع) على سترته الأرجوانية الفاخرة، وكان يربط حزامه حول خصره دون أن يشده (بشكل فضفاض)، أثار نمطه في الملابس غضب مؤيده، كما أغاظت فئات الشعب المتحفظة آنذاك.

– الملكة كليوبترا: أيقونة الأناقة والجمال في مصر القديمة

الملكة كليوبترا

الملكة كليوبترا – صورة: DeAgostini/Getty Images

تأثر ذوق ملكة النيل في الأزياء بالنمط الروماني، وتشير التماثيل والآثار إلى أن معظم نساء الطبقة المخملية في روما اعتمدن على تسريحة كليوبترا الخاصة، حيث يسرح الشعر على شكل ضفائر مشدودة بإحكام ويسحب إلى خلف الرقبة على شكل كعكة.

كما اشتهرت كليوبترا بحبها للمجوهرات وخاصة اللؤلؤ واستخدمت مستحضرات التجميل ككحل العيون.

– لويس الرابع عشر: الملك الذي جعل فرنسا عاصمة الموضة في العالم

لويس الرابع عشر

لويس الرابع عشر ملك فرنسا

قام هذا الملك بتطوير الصناعات النسيجية وصناعة المجوهرات في بلاده، وطلب أن تستخدم ألواناً جريئة وجديدة في تصميم الملابس، كما يعد مؤسس الثياب الملكية الفاخرة.

استمر هوسه في الموضة والأزياء طوال فترة حكمه (72 عاماً)، حيث كان يروج أيضاً للأحذية ذات الكعب الأحمر لتكون علامة رمزية لبلاده، كما يرجع الفضل له في الترويج للشعر المستعار.

– جوزيبي غاريبالدي: المسؤول العسكري الذي بسببه أصبحن نساء اليوم يرتدين البلوزات

جوزيبي غاريبالدي

جوزيبي غاريبالدي – صورة: De Agostini Picture Library/Getty Images

خلال منتصف القرن التاسع عشر، قاد جوزيبي جيشاَ صغيراً ضمن الحملات التي ساعدت على ضمان توحيد إيطاليا.

لم يكن لرجاله أي زي رسمي خاص بهم، فقاموا بارتداء قمصان فضفاضة قرمزية اللون في المعارك، فلقبوا عقب ذلك ”ريدشيرتس (أصحاب القمصان الحمراء)“.

زادت شعبية ذاك الرجل، وأصحب له العديد من المعجبات الإناث في جميع أنحاء العالم اللواتي بدأن بحياكة قمصان حمراء شبيهة بقميصه وارتدائها.

وفي عام 1862 تنبأت مجلة Godey’s Lady’s Book أن هناك تغيير سيحدث في عالم أزياء النساء، وستتجه الموضة إلى الملابس الأكثر عملية وراحة في العمل، وعندها بدأت البلوزات المستوحاة من الزي العسكري بالانتشار في جميع أنحاء العالم كصيحة جديدة من صيحات الموضة.

– الملكة ألكسندرا: وحمى تقليدها في بريطانيا

الملكة ألكسندرا

الملكة ألكسندرا – صورة: Hulton Archive/Getty Images

عندما تزوجت الأمير إدوارد السابع في إنكلترا عام 1863، قام معجبو الطبقات المخملية بتقليد أزياء وتنانير المكة ألكسندرا.

وكانت ألكسندرا ترتدي قلائد ضيقة لإخفاء الندبة على رقبتها، فأصبحت تلك القلائد فوراً أحد أهم صيحات الموضة آنذاك، حتى أن بعض النساء بدأن يقلدنها بشكل جنوني، حيث كانت الملكة تعرج في مشيها بسبب الحمى الروماتيزمية، فلجأت النساء إلى ارتداء أحذية بكعوب غير متطابقة لكي يعرجن مثلها تماماً.

– نيلسون مانديلا: صاحب القمصان المزخرفة النابضة بالحياة

نيلون مانديلا

نيلون مانديلا في عيد ميلاده الـ٩٠ – صورة: Terry O’Neill/Getty Images

خلال معظم مسيرة حياته، رفض رئيس إفريقيا الجنوبية نيلسون مانديلا أن يرتدي قمصاناً زاهية اللون، لكن في فترة التسعينات أحب تلك التصاميم بشدة بعد أن تم إهدائه بعضاً من أقمشة الباتيك من الرئيس الإندونيسي، فجعل مانديلا من القمصان المزخرفة علامة خاصة به، ثم انتشرت في جميع أنحاء البلاد والعالم حيث عرفت الموضة باسم قمصان مانديلا التي زينت بزخارف من الورود والأسماك وغيرها وتميزت بألوانها الزاهية التي تبعث بالتفاؤل والأمل.

مقال من إعداد

mm

علي لؤي الحوري

المصادر

عدد القراءات: 1٬368