معلومات عامة

مواعز بأشكال غريبة يتم عرضها في المزادات العلنية في الأردن مقابل أسعار باهضة

معزاة سوداء غريبة الشكل

قد تبدو مظاهر هذه المواعز غريبة للغاية، لكن مزايدين من ستة دول من العالم قد سافروا إلى عمان عاصمة الأردن في السابع والعشرين من شهر أبريل الفارط من أجل المزايدة على هذه الحيوانات المرغوبة بشدة.

نُظم أحد هذه المزادات من طرف مربي المواشي (يحي أبو جابر)، وعرض ذات المزاد العديد من السلالات النادرة للماعز من أجل تحفيز الشراة وإسالة لعابهم، وإلى جانب مظاهرها الغريبة، يتم الترويج لهذه المواعز على أنها سلالات نقية مائة بالمائة، وأن بإمكان أصالة سلالاتها تحسين نوعية جينات أية مواعز تتكاثر وتتناسل معها، مما يجعلها مرغوبا فيها بشدة من قبل المربين.

يبلغ سعر كل معزاة بضعة آلاف دولار على الأقل، وقد يصل سعر المزايدة الرابحة إلى أكثر من ذلك بكثير وفقا لعدة عوامل من بينها: سن المعزاة وحالتها الصحية.

معزاة رمادية اللون غريبة الشكل يتم عرضها في مزاد علني

يسافر مربو الحيوانات من مناطق بعيدة على غرار الكويت، والعربية السعودية، والإمارات وقطر وفلسطين من أجل حضور هذه المزادات العلنية التي تعرض الماعز.

جذب هذا المزاد العلني بالتحديد حشدا من الزوار بلغ مائة شخص، الذين يشكل جامعوا التحف والأمور الغريبة السواد الأعظم منهم، يليهم مربو الحيوانات والمزارعون.

يتم رش العطور الطيبة بين الحشود في كل مرة يؤتى فيها بمعزاة لعرضها على الخشبة.

تتم تربية قطعان الماعز في الأردن ومعظم دول الشرق الأوسط وشرق أفريقيا في المناطق الصحراوية الجافة، وفي الأردن على وجه الخصوص، تساهم تربية المواعز في دعم الاقتصاد الوطني والمساعدة على التخفيف من نسب الفقر، فهي تعتبر جزءا لا يتجزأ من النظام الزراعي الأردني حيث تمثل مصدر غذاء ودخل للعائلات الريفية من خلال الحليب واللحوم التي تنتجها.

تعتبر الأردن كذلك ثالث دولة مصدرة للمواشي والماعز في المنطقة بعد كل من السودان والصومال، حيث بلغ حجم عائداتها من هذا المجال في سنة 2015 حوالي 200 مليون دولار.

معزاة سوداء اللون غريبة الشكل تعرض في مزاد علني في الأردن

كان عدد الحضور في هذا المزاد العلني قد وصل لمائة شخص من المربين والمزارعين وجامعي التحف.

كما تعتبر هذه المزادات العلنية التي تبيع عينات من المواعز والمواشي مقابل أسعار خيالية أمرا شائعا جدا في العديد من دول الشرق الأوسط إلى جانب الأردن، ففي سنة 2013 بيعت معزاة واحدة في مزاد علني نظم في الرياض بالمملكة السعودية مقابل 3 ملايين دولار (13 مليون ريال سعودي) من طرف رجل أعمال سعودي، ويقول خبراء في تجارة الماعز أن هذه المعزاة بالذات كانت تنتمي لسلالة نادرة تتميز بخصائص فريدة، غير أن هذا لا يفسر السعر الباهض الذي بيعت به.

في سنة 2017، بيع 15 جمل سباق مقابل نصف مليون دولار في المزاد السنوي الذي ينظم بأبو ظبي بعنوان ”معرض الصيد والفروسية الدولي“، وكان خلاله أحد المربين اسمه (حامد سليم) قد اقتنى ثلاثة جمال مقابل حوالي 245 ألف دولار، يقول سليم: ”نحن نشتري هذه الحيوانات بسبب جيناتها“، ويضيف سليم، أحد رواد سباقات الجمال والمشاركين فيها بصورة دائمة: ”إن سعرها مكلف جدا، لكن عائداتها المحتملة كبيرة كذلك“، غير أنه يقول أن من بين مساوئ استثمار من هذا النوع هو عدم وجود ضمانات، فإن حدث ونفق الجمل، ذهب المال معه.

عدد القراءات: 2٬179