in

دخلك بتعرف أن رخصة كشك هوت دوغ في مدينة نيويورك الأمريكية قد تكلفك 300 ألف دولار لاستئجارها

صورة: Yummy Dogs

يعد (الهوت دوغ) أحد مشتقات النقانق الشائعة في الولايات المتحدة وكندا، ويشمل صنعه دمج ثلاث مكونات هي: اللحم المفروم، والمواد الحافظة مثل النترات، بالإضافة الى النكهات كالملح مثلاً.

قد تعتبر أن بيع الهوت دوغ مجرد مهنة عادية، إلا أنك الآن على وشك معرفة أن ذاك الرجل، الذي يبيع الهوت دوغ على زاوية الشارع، يجني أضعاف ما تجنيه من المال.

الهوت دوغ، صانع الثروة في شوارع نيويورك

كشك لبيع الهوت دوغ في حي منهاتن، في مدينة نيويورك. صورة: Wikimedia Commons

في حال قد زرت مدينة نيويورك من قبل، فلعلك تعلم أمرين، أن أكشاك بيع الهوت دوغ منتشرة في كل مكان، وأن مصاريفك يجب أن تكون مقيدة لأن نيويورك مكان باهظ ومكلف.

تعرف هذه المدينة باسم ”التفاحة الكبيرة“، في الواقع يجب أن يُطلق عليها اسم ”متجر التفاحة الكبيرة“ هذا لأن كل شيء فيها يكلف الكثير.

لا يجدد جميع الباعة بضاعتهم من الهوت دوغ، وبعضهم من يتركها ليوم كامل. صورة: New York Eater

وجود أكشاك الأطعمة في مثل هذه المدينة المزدحمة من شأنه أن يدر أرباحاً خيالية، ولمنع اجتياح الشوارع من قبل الباعة المتجولين؛ تحتاج مدينة نيويورك لتقييد عدد أكشاك الهوت دوغ عبر التراخيص، التي تتيح لصاحبها استثمار مكان ما في المدينة لإنشاء كشك هوت دوغ التي يتزايد الطلب عليها، بحيث أن هنالك 3100 رخصة لأكشاك الهوت دوغ في مدينة نيويورك.

أمثال ذاك الذي في الشارع 43 خارج فندق ويستن، والذي قد تحصل منه على وجبة هوت دوغ مرفقةً بأسوأ حالات التسمم الغذائي التي قد تتعرض لها في حياتك، ذلك بسبب طريقة عمل هذه الأكشاك إذ يتم وضع المئات من قطع الهوت دوغ في الماء المغلي في بداية اليوم وتركهم هناك حتى يتم بيعهم، فلا يوجد ما يمنعهم حقًا من تخزين القطع غير المباعة وإعادة وضعها في الماء في اليوم التالي، لذا من فضلك لا تأكل هوت دوغ في الشارع ما لم تكن، ترغب في غسل معدتك.

تصاريح بأسعار فلكية، ومتقدمون بأعداد مهولة

كشك لبيع الهوت دوغ في منهاتن. صورة: Flickr/ktylerconk

تجني أكشاك الهوت دوغ الكثير من المال، ما يدعو الكثيرين للسعي وراءها، وبسبب الأعداد الكبيرة للمتقدمين على تصريح يتيح افتتاح كشك هوت دوغ، كان على بعض الأشخاص الانتظار مدة تصل إلى 20 عامًا.

بالنسبة إلى الحدائق في المدينة، فلا توجد قائمة انتظار. بدلاً من ذلك، ترتفع التصاريح للمزاد كل خمس سنوات، وتطبق قواعد العرض والطلب التقليدية، ونظرًا لمحدودية العروض وارتفاع الطلب عليها؛ ترتفع أسعار هذه الرخص بشكل هستيري! أشبه باتخاذ قرار بين شراء سيارة فيراري أو رخصة هوت دوغ.

أقل الرخص سعراً تم رصدها في حديقة (إن وود هيل بارك)، حيث أنها تكلف نحو 700 دولار في السنة، بالنسبة لمعظم سكان نيويورك تشبه هذه الحديقة ”كندا“، واسعة وقليلة الازدحام. قال المالك إنه يجني ما بين 3,000 إلى 5,000 دولار في السنة فقط من عربته.

توجد تراخيص أخرى رخيصة في (بيلهام باي بارك) في برونكس بقيمة 1100 دولار في السنة، و3,200 دولار في (ماريا هيرنانديز بارك) في بروكلين. هؤلاء لا يكلفون الكثير. لكنهم في المقابل لا يجنون الكثير.

أما بالنسبة لأعلى التراخيص قيمةً فهي تلك الموجودة في سنترال بارك، حيث تبلغ تكلفة الترخيص الواحد في متحف المتروبوليتان للفنون 125,170 دولارًا سنويًا، فيما يكلف الترخيص في الشارع الثاني والسبعين حوالي 233,000 دولارًا، ويكلف الترخيص أمام مطعم Tavern on the Green حوالي 266,850 دولارًا.

ومع ذلك، فإن الجائزة الكبرى لأغلى رخصة لكشك هوت دوغ في مدينة نيويورك تذهب إلى الموقف أمام حديقة الحيوان في سنترال بارك بسعر 289,500 دولار في السنة.

أرباح خيالية بالنسبة لقطعة لحم

صورة: Getty Images

دعونا نقوم ببعض الحسابات السريعة. في ذاك الموقف أمام حديقة الحيوان في سنترال بارك يكلف الهوت دوغ 2 دولار، وتكلف معظم المشروبات 2 دولار أيضًا. كما يبيعون أيضًا الآيس كريم بسعر أغلى من المعتاد، ودعنا نفترض أن الشخص العادي ينفق 4 دولارات.

أسعار السلع المقتناة من البائع ليست مرتفعة، حيث يكلف كل من الهوت دوغ والكعك حوالي 75 سنتًا بأسعار الجملة، وتكلف معظم المشروبات حوالي 25 سنتًا، أي ما يعادل دولارًا واحدًا في المجموع، أي أن البائع يجني 3 دولارات عن كل شخص، مع العمل من 8 صباحًا إلى 10 مساءً.

فإذا كان هناك زبون كل ثلاث دقائق فالناتج حوالي 60 دولارًا في الساعة، أي 840 دولارًا في اليوم، وحوالي 300,000 دولار في السنة، هذا يعني أنه قد استعاد رأس المال بالفعل.

بفرض أن هناك زبوناً كل دقيقتين، فإن صاحب المتجر يجني حوالي 150,000 دولار كأرباح صافية سنويًا، ربما بدأتَ الأن برؤية كم هو مربحٌ هذا النوع من العمل. في الواقع، يُزعم أن متوسط الدخل لأصحاب المنصات المزدحمة في نيويورك حوالي 100,000 دولار في السنة.

لكن الأمر الذي لا يصدق، هو أن هذه الرخصة في حديقة حيوانات سنترال بارك ليست الأغلى على الإطلاق. في معظم السنوات، ذهب هذا اللقب الى الرخصة عند مدخل متحف المتروبوليتان للفنون الذي بلغ إيجاره السنوي في إحدى السنوات حوالي 415,000 دولار. من كان يملك هذا الترخيص هو (باسانج شيربا) الذي استأجر المكان لشركته (هيمالايا إنك) حتى تم طردهم بسبب إخفاقهم في دفع عقد الإيجار وانتهى الأمر بجبل من الديون.

مقالات إعلانية