in

لماذا كان الأوروبيون في العصور الوسطى ينامون في صناديق؟

لطالما كانت الخصوصية أثناء النوم مفهوماً غريباً في تاريخ البشرية، فالكثير من العائلات الفقيرة عاشت في منازل صغيرة تحوي غرفة أو اثنتان، حيث تخصص أكبرهما للنوم والأخرى كغرفة معيشة، والجدير بالذكر أنّ كل مَن في المنزل يتشارك الغرفتين، وحتى في المنازل الأكبر والقصور، لم يكن غريباً أن ينام العاملون في المنزل في نفس الغرفة التي ينام فيها أصحاب المنزل.

لوحة "واجب الأم"
لوحة «واجب الأم» لـ(بيتر دو هوك)، والتي يظهر فيها السرير الصندوقي في الخلف.

قال (بريل برايسون) في كتابه بعنوان At Home: ”عندما تزوج الملك (هنري الخامس) من (كاثرين) ابنة ملك فرنسا (شارل السادس)؛ كان كلاً من الخادمة والحاجب يتواجدان معهما في الغرفة نفسها، وفي ظروف كهذه وفرّت ستائر السرير القليل من الخصوصية، ولكن في حال أردت خصوصية أكبر فعليك النوم في السرير الصندوقي“.

نموذج ثلاثي الأبعاد للسرير الصندوقي
نموذج ثلاثي الأبعاد للسرير الصندوقي. صورة: renderosity

في العديد من المنازل الريفية في اسكتلندا وفرنسا وأجزاء من هولندا والمملكة المتحدة، نام الناس في أسِرّة صندوقية، والتي كانت عبارة عن خزانة وبداخلها سرير، ولها أبواب تغلق عندما ينام فيها الشخص، فكانت تلك الأسرة أثاثاً مستقلاً بحد ذاته. كما تم بناء بعضها في الاستراحات والبعض الآخر بجوار المنزل الأساسي، كانت بعض تلك الأسِرّة مجهزة بستائر بدلاً من الأبواب الأمر الذي كان يضفي مظهراً لطيفاً وحميمياً على تلك المقصورة.

صورة: A Strange and Wonderful Collection

كان لتلك الأسِرّة الصندوقية العديد من الاستخدامات والفوائد بعيداً عن الخصوصية، فإنّ المساحة الصغيرة المحدودة لذلك السرير جيدة جداً للتدفئة، حيث تُشعر النائم داخلها بالدفء خلال فصل الشتاء، كما قدّمت هذه الصناديق الحماية من الدخلاء خاصةً الذئاب والحيوانات الأخرى، وشكلت تلك المقصورات مكاناً آمناً لأبناء الفلاحين أثناء غيابهم للعمل في الحقول.

سرير صندوقي
سرير صندوقي قديم في أستراليا. صورة: Wolfgang Sauber/Wikimedia Commons

ووفقاً لموسوعة الأكواخ، البيوت الريفية والضخمة للعمارة والأثاث، تعود أول مرة صُنع فيها السرير الصندوقي لعام 1833م، وبالنظر إلى تصميم تلك الأسِرّة نجدها تحتوي على رف أو اثنين مثبتين أسفل السرير أو على ظهره، كما كانت بعض الصناديق تحتوي على رف بالقرب من السقف وبذلك كانت قطعة أثاث متعددة الاستخدام.

وحسب ما جاء في الموسوعة فقد تم تثبيت الأبواب بمسامير، وزُوّد بعضها بقفل من الداخل وبذلك يمكن للشخص النوم في مقصورته مع كل ما يملك من نقود أو مجوهرات، حيث يمكن وضعها على الرفوف الموجودة داخل المقصورة، كما يمكن تركها في المقصورة خلال النهار بعد إقفال الباب عليها.

متحف منزل الفنان (رامبرانت)، حيث يحوي صندوقاً أيضاً. صورة: pinterest/stephanielish

أصبحت تلك الأسِرّة الصندوقية قطعة أثاث جميلة وذات طابع خاص، وحتى المنازل الكبيرة التي احتوت على عدة غرف حيث لها من الخصوصية ما يكفي، اقتنت واحدة من تلك الأسِرّة الصندوقية. صمم العديد من صانعي الخزانات في القرن الثامن عشر أسرّة صندوقية سرية متنكرة في خزائن جانبية أو مخفية خلف رفوف الكتب أو خلف الأدراج.

صورة: pinterest/djl2010

انتهى استخدام الأسِرّة الصندوقية بدءاً من مطلع القرن التاسع عشر، بعد تزايد المخاوف حول مدى نظافتها ونظافة الهواء الموجود داخلها، ومع ذلك فقد بقيت بعض المناطق في إسكتلندا تستخدم تلك الأسِرّة حتى بدايات القرن العشرين.

جاري التحميل…

0