in

ستكون لندن قريبا أول مدينة تحتضن أول مهرجان لفخر أفراد مجتمع الميم المسلمين

مسيرة فخر مجتمع الميم

من المقرر أن تجري فعاليات أول مسيرة ومهرجان فخر لمجتمع الميم المسلم في لندن في مطلع الشهر القادم، وتذاكر حضورها قيد البيع حاليا.

تم تنظيم هذا الحدث الأول من نوعه في العالم الإسلامي من طرف جمعية مجتمع الميم المسلم الخيرية الرائدة في ميدانها ”إيمان“، والتي ظلت تقيم الحملات بدون كلل من أجل جمع المال الكافي لإنجاح هذه التظاهرة.

بعد أن وصلت جمعية ”إيمان“ الخيرية لهدفها المالي المنشود وهو 10 آلاف جنيه استرليني بحلول نهاية العام الفارط، قامت مؤخرا بتحديد تاريخ هذا المهرجان الفخري الذي أسمته ImaanFest، والذي ستجري فعالياته ضمن محل مغلق في شرق لندن يوم السبت الحادي عشر من شهر أبريل القادم.

تم وضع تذاكر هذه التظاهرة الفريدة من نوعها للبيع بحر هذا الأسبوع على EventBrite، وتراوحت أسعارها بين 6 جنيهات استرلينية و22 جنيها استرلينيا. تتضمن كل تذكرة يتم اقتناؤها على وجبة الغداء والعشاء، بالإضافة إلى حق حضور جلسات محادثات، وعروض متنوعة، وسهرة ترفيهية، حيث تأمل الجمعية الخيرية الاحتفاء ”بالثقافة، والهويات، والإيمان من خلال حدث جميل يدوم اليوم كله“.

سيتضمن مهرجان ”إيمان“ عروضا ترفيهية ومناقشات فعالة مع حضور ضيوف مميزين، على شاكلة الناشطة المسلمة في حقوق وشؤون مزدوجي الميول الجنسية (بلير إيماني)، والكاتب العراقي-البريطاني المثلي عمرو القاضي، والناشطة في شؤون حقوق المتحولين جنسيا ونجمة برنامج Muslim Drag Queens على القناة الرابعة(آسيفا لاهور).

في حديثه عن هذا الحدث، قال عمرو القاضي: ”لقد حاولت وسائل الإعلام التحكم فيما يقال عن الهويات الإسلامية الخارجة عن المألوف وعن قصتها لزمن طويل جدا، وذلك كان يحدث غالبا من خلال إقحامنا في حرب ثقافية مهولة، كما لو أن الإسلام كان العدو الأزلي للهوية الخارجة عن المألوف“.

ويتابع: ”إن ImaanFest أو ’مهرجان إيمان‘ الفخري لمجتمع الميم، هو القصة المضادة المثالية للسرد السابق، حيث يكشف عن مدى الابتهاج الذي تشعر به الهويات الإسلامية من مجتمع الميم حيال ذواتها، كما يمنحنا فرصة الحصول على فضاءاتنا الخاصة بنا“.

وقالت (إيماني): ”أفراد مجتمع الميم المسلمون بنفس جمال وطبيعة قوس قزح الذي يمثلنا. حب الله لا يعرف حدودا، ونحن أيضا محبوبون من طرفه“.

على موقعها الذي جمعت فيه التبرعات، شرحت جمعية ”إيمان“ كيف أن مسلمي مجتمع الميم غالبا ما يجدون أنفسهم معزولين بدون مجتمع يحتضنهم، ودائما ما يتعرضون للحملات النابعة عن رهاب المثلية، ورهاب ازدواج الميول الجنسية، ورهاب المتحولين جنسيا، وحتى رهاب الإسلام.

قالت الجمعية على موقعها: ”نحن فخورون لأنه خلال السنوات العشرين الماضية تمكنا من بناء مجتمع كبير العدد وشبكة واسعة عبر المملكة المتحدة والعالم، والتي تدعم وتحتفي بمسلمي مجتمع الميم وتنوعه بدون أية شروط“.

ستجري فعاليات مهرجان جمعية إيمان في نفس اليوم الذي تحتفل فيه الجمعية بذكرى تأسيسها العشرين، وستبنى فعالياته على أحداث نظمتها الجمعية في السابق. كما ستتضمن التظاهرة على عروض ومناقشات في مواضيع الفن والثقافة والتاريخ، فيما سيكون بدون شك سابقة في عالم مجتمع الميم المسلم.

يهدف هذا المهرجان إلى توحيد كل من وجد نفسه ضحية لرهاب المثلية، ورهاب التحول الجنسي، ورهاب الإسلام، كما يهدف إلى تمكين هؤلاء وحثهم على أن يكونوا على سجيتهم.

تأسست جمعية إيمان في لندن في شهر نوفمبر 1999 على يد المسلمين المثليين، ومزدوجي الميول الجنسية، والمتحولين جنسيا. منذ ذلك الحين ساهمت في تمكين الآلاف من أفراد مجتمع الميم وحثهم على تقبل تفردهم الجنسي وهوياتهم الجندرية المختلفة وربطها بالديانة الإسلامية من خلال تقديم الدعم الاجتماعي لهم عبر ملتقيات، ومؤتمرات، وجلسات، وكذا احتفالات فخرية وممارسات دينية وروحانية.

في الأخير، نسألك عزيزي القارئ أن تتفضل علينا في التعليقات برأيك حول مدى توافق هذا الأمر مع تعاليم الشريعة الإسلامية في نظرك.