in

12 تصرفاً مخجلاً ووقحاً قام به ”الأشخاص المؤثرون“ على السوشال ميديا، لا لشيء إلا للحصول على مزيد من الإعجابات

نجمة انستغرام تدوس على جميع النباتات كي تلتقط صوراً لها، وأخرى تمارس اليوغا على نصب تذكاري… لماذا يرتكب مشاهير الانستغرام تصرفاتٍ غبية في سبيل الشهرة؟

أصبح نجوم السوشال ميديا كالفيسبوك وإنستغرام ويوتيوب، أو ”المؤثرون“ كما يُطلق عليهم، أناساً مكروهين من قبل الأكثرية، بل أصبح ”كره“ نجوم هذه المواقع موضة دارجة هذه الأيام، ولن يفوت أحدٌ اليوم أي مناسبة تحطّ من قدر وأهمية هؤلاء الأشخاص.

وفي الواقع، لا يمكننا تقديم الأعذار نيابة عن هؤلاء المشاهير، خاصة بعد اقتراف بعضهم تصرفات مشينة قاموا بها لأهداف لا نعلم ما هي، ربما الشهرة أغلب الظن. ويبدو أن هذه الأفعال ناجمة عن شخصيات نرجسية تعتقد أنها تفعل شيئاً مهماً لكنها في الواقع لا تظهر سوى حماقتها وغبائها، من الواضح أن هذه الشخصيات ستقترف أي فعلٍ غبي بهدف الحصول على بعض الإعجابات على صفحات السوشال ميديا.

في المقابل، يبدو أن هناك موضة معاكسة تهدف إلى تعيير تلك الشخصيات المؤثرة وتوبيخها، خاصة أولئك المؤثرون الذين تجاوزوا كل الحدود. جمعنا لكم في هذه المقالة مجموعة من الأفعال التي قام بها بعض مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، وردود فعل الناس على تلك التصرفات.

وقبل أن نبدأ جولتنا، هل تعتقد أن هذه الشخصيات هي شخصيات مؤثرة حقاً؟ هل تتأثر فعلاً بما يقدّمه لك نجوم ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة الانستغرام؟ تابعوا معنا أعزائنا هذه القائمة، واتركوا لنا آرائكم في التعليقات:

1. داست إحدى النساء على جميع النباتات في هذه الدفيئة من أجل التقاط صورٍ للانستغرام، بالرغم من أن الطاقم طلب منها التوقف عن ذلك عدة مرات.

صورة: Rainy_Day_May

في رغبة منها بالالتقاط أفضل الصور وعرضها على حسابها الشخصي على انستغرام، داست هذه المرأة على جميع النباتات في هذه الدفيئة بالرغم من أن الطاقم طلب منها ألا تفعل ذلك وأن تتوقف عدة مرات.

ووفقاً لحساب على موقع ريديت قام برفع الصورة: ”سألها العديد من الأشخاص أن تتوقف لكنها تجاهلت الجميع، وصل الطاقم الأمني في النهاية وطردها مع المصور الخاص بها خارج المبنى، وطلبوا منهما ألا يعودا مجدداً“. علّق الناس على هذا التصرف بوجوب حذف حسابها على الإنستغرام، وعبر آخرون عن كرههم لمشاهير الانستغرام.

2. نجمة انستغرام تقارن حياتها بحياة عمال مزارع الأرز، فينعتها الناس بمتبلدة الشعور.

صورة: natalie_schlater

تملك نجمة الانستغرام (ناتالي شلاتر) آلاف المتابعين وعشرات المنشورات، لكن هذه الصورة تحديداً سببت لها بعض المشاكل.

للوهلة الأولى، تبدو هذه الصور لـ(شلاتر) وهي مرتدية ثوب سباحة (بِكِيني) وخلفها مزرعة أرز كالعديد من الصور الأخرى على انستغرام، لكن تعليقها على هذه الصورة هو ما أثار الجدل، حيث كتبت: ”أفكر كم حياتي مختلفة عن حياة ذلك الرجل الذي يعمل في حقل الأرز كل صباح“. اعتقد الناس على الفور أن (ناتالي) بَدت سطحية وفارغة، أما (ناتالي) فعللت أن الموضوع بأكمله سوء تفاهم كبير.

لربما كان الوضع أسهل إذا اكتفى المشاهير بالصور بدون إضافة تلك التعليقات ”العميقة“ والثرية لكل صورة يلتقطونها، ولربما لم يكن الناس ليستخفوا بهم.

3. شخصٌ يوبخ نجوم الانستغرام والمؤثرين عند ارتكابهم تصرفات غبية في المتنزهات الوطنية.

صورة: Our Public Lands Hate You
صورة: Our Public Lands Hate You

أن تقوم بتصرفٍ غبي وأنت غير مدرك للقوانين أو الوعي فهذا شيء، أما إذا ضررت بالبيئة والطبيعة وأنت تفعل ذلك فهذا شيء آخر تماماً.

هناك حساب على انستغرام بعنوان Our Public Lands Hate You، والتي تعني «أراضينا العامة تكرهكم»، مهمة هذا الحساب توبيخ وتعيير الأشخاص الذين يتصرفون بشكل غير مسؤولٍ في المتنزهات الوطنية والأراضي والحدائق العامة في الولايات المتحدة. فضح هذا الحساب التصرفات المعيبة والمشينة التي قام بها بعض المؤثرين، والتي أودت ببعضهم إلى خسارة صفقاتهم مع العلامات التجارية، وتعرّض بعضهم للتحقيق من طرف خدمة المتنزهات العامة.

أوضح صاحب الحساب، والذي يُدعى (ستيف)، التالي: ”بدأت هذا الحساب منذ سنة تقريباً بعد قيامي برحلة ركوب الدراجة في (آيداهو)، وعندها لاحظت كمية هائلة من قلة الاحترام من طرف أشخاصٍ يسيئون إلى الأراضي العامة، كانوا يحفرون أسماءهم على الأشجار ويخيمون في مناطق ممنوعة، ويشعلون النار في أماكن لا يجوز فيها ذلك، ويتركون نار المخيم مشتعلة، والكثير من التصرفات الأخرى التي تسيء إلى الطبيعة“.

وأكمل: ”لذا قررت إنشاء حسابٍ على الانستغرام لمشاركة صور هؤلاء الناس والضرر الحاصل أملاً في زيادة الوعي بخصوص هكذا مواضيع، وتنبيه الناس إلى الأثر الذي يتركه هؤلاء الناس. وقد اخترت الانستغرام لأنني لاحظت أن هذا الموقع يحوي أكبر عددٍ من تلك الشخصيات ”المؤثرة“ التي تضر بالطبيعة في سبيل الإعلان عن منتجات أو خدمات، أو الإعلان عن أنفسها. وبالمناسبة، معظم المحتوى الذي ينشره هؤلاء الناس غير قانوني أو يحوي محتوى ضار بالبيئة“.

أضاف (ستيف) أيضاً: ”بدلاً من التأثير إلى الناس بشكل حسن وجيد، لا يهتم المؤثرون سوى بخلق محتوى مقبولٍ ورائجٍ قادر على حصد أكبر عددٍ من الإعجابات، وبالتالي يضمن حصولهم على أكبر كمية من المال مقابل هذه الصور. يعتقد هؤلاء الناس أن القوانين لا تمسهم ولا تُطبق عليهم، لا أعرف السبب وراء هذا الاعتقاد“.

4. نجمة انستغرام تزوّر رحلتها إلى باريس، فتتلقى كماً هائلاً من التعليقات.

صورة: johannaeolsson/Instagram

تختلف صور انستغرام بشكل كليّ عن الصور الواقعية، فهي غالباً ما تخضع إلى عمليات التحرير والفلترة بغرض أن تبدو أجمل. لكن هذه الأساليب لم تجد نفعاً بالنسبة لبعض مشاهير الانستغرام، فاضطروا إلى اتباع أساليب أخرى لتزوير الحقيقة.

حاولت المؤثرة السويدية (يوهانا أولسون) خداع متابعيها خلال رحلتها إلى باريس، وهي الرحلة التي تؤكد أنها حدثت حقاً. حيث وضّحت في Story أو قصة نشرتها على انستغرام: ”أردت التحدث قليلاً عن الصور التي نشرتها في باريس، التقطت صورة واحدة ولم تعجبني، فالتقطت صوراً أخرى للخلفية ودمجتها مع صورتي ولم يلحظ أحدٌ ذلك. أعترف أني لم أكن ماهرة في استخدام الفوتوشوب بالنسبة لتلك الصورة. وأصبحت الآن محل جدلٍ واسع في السويد، حتى أن برامج التلفاز طلبت مني التحدث عن «رحلتي المزيفة». أعتقد أن الأمر مثيرٌ للسخرية، الكثير من المؤثرين يستخدمون الفوتوشوب في كل مناسبة. بينما أردت فقط أن أوضح للآخرين أنني كنت في باريس، لكنني عدلت خلفية الصورة، ولن أقوم بحذفها“.

5. منتجو مسلسل Chernobyl على قناة HBO ينددون بمشاهير الانستغرام عقب نشرهم هذه الصور في المدينة المهجورة.

صور انستاغرام من تشرنوبيل
صورة juliabaessler

بعد نجاح مسلسل Chernobyl الذي يحكي الكارثة النووية التي وقعت في مدينة بريبيات، تدفق مشاهير الانستغرام إلى المدينة لالتقاط الصور، غير آبهين بتاريخ ومأساة تلك المدينة ولا الكارثة التي وقعت فيها. جلّ ما أراده هؤلاء الأشخاص التقاط صورٍ لهم يبرزون فيها وضعياتهم التقليدية التي نراها في جميع صورهم الأخرى.

لم تلق الصور ترحيب الجميع، حيث سخر عدد لا بأس به منهم، وتمنوا –بالمعنى غير الحرفي ربما –أن يتعرض المشاهير للإشعاعات الخطيرة. ربما في تعبير من الناس عن كرههم الشديد لهذه الصيحة.

6. عندما تزور متحف أوشفتز، تذكّر أن أكثر من مليون شخص لقوا حتفهم في هذا المكان، لذا احترم هذا التذكار.

”هناك الكثير من الأماكن في العالم مناسبة جداً لالتقاط الصور الاحترافية وأنت تمشي على سكة قطار، فما الذي يدفع البعض إلى تحقيق ذلك في مكانٍ رُحّل إليه مئات الآلاف من الناس ليلقوا حتفهم هناك؟“

العبارة السابقة مأخوذة من منشور يعود إلى حساب نصب (أوشفتز) التذكاري الرسمي على توتير، وذلك تعيقباً على صورٍ لأشخاص يلتقطون صوراً لهم وهم يحاولون التوازن على سكك القطارات في (أوشفتز)، وهو موقع معسكر الاعتقال النازي.

يسافر بعض الناس إلى (أوشفتز) ليروا هذا المكان المؤلم، أو ليأخذوا درساً عن البربرية والوحشية البشرية، جميعهم يتعلمون درساً من هذا المكان، أو تكون هذه الرحلة مفيدة لهم. أما بعض الناس، فقاموا بزيارة هذا المكان وتعاملوا معه بعقلية مختلفة، ولم يأخذوا معهم سوى بعض الصور لزيادة عدد متابعيهم على انستغرام.

7. ممارسة اليوغا على نصب الهولوكست في برلين.

صورة: AWJ07

حال هذا النصب كحال أوشفتز، فهو مكانٌ لتذكير الناس بالماضي المؤلم. فزيارة أماكنٍ كهذه، واعتبارها ملكية خاصة يمكنك التعدي عليها كما تشاء، ذلك شيءٌ أناني للغاية ولا يعبر عن الاحترام.

انتشرت صورة هذه المرأة على موقع ريديت، حيث كانت تمارس اليوغا على أحد النصب التذكارية، لكن التعليقات تباينت حول نية هذه السيدة.

8. قبلة خطيرة للغاية.

صورة: positravelty/Instagram

تعرّف على (كيلي) و(كودي)، يعرفان أيضاً بحسابهما الشخصي positravelty، وهما مغامران يمضيان وقتهما في السياحة، أو لنكن صريحين، أماكنٌ لالتقاط صور جميلة تزيد عدد معجبيهم! على أي حال، يقوم هذان المغامران بنشر صورهما على حسابهما على انستغرام.

انتقد بعض المتابعين هذه الصورة تحديداً، حيث يظهر (كودي) وهو يقبّل صديقته (كيلي) المتدلية على إحدى جوانب مسبحٍ غير محدود، على ارتفاع شاهق فوق منحدر.

لماذا اختار النجمان هذه الصورة؟ على الأغلب لأنها تظهر الثقة لدى النجمين، وقوة (كودي) الجسدية أيضاً. لكن المشكلة تكمن في التقاط صور خطيرة كهذه، فهؤلاء المشاهير يتبعون بعضهم، وهكذا ستنتشر موضة التقاط الصور الخطيرة بينهم وستؤدي، عاجلاً أم آجلاً، إلى حادثٍ مأساوي.

9. قبلة خطيرة أخرى على قطارٍ متحرك.

صورة: backpackdiariez/Instagram

مثالٌ آخر عن المشاهير الذين يقلدون بعضهم. التقط أحدهم صورة له وهو يتدلى من قطار أزرق في سريلانكا منذ عدة أعوام، والآن تمتلئ القطارات بهؤلاء المشاهير الذين يتدلون منها محاولين التقاط نفس الصورة التي أحدثت كل هذه المعمعة.

أوجد الزوجان البلجيكيان (كاميل) و(جين)، والمعروفان بحساب backpackdiariez على الانستغرام، فكرة جديدة بعض الشيء، حيث رفعا مستوى الخطورة وقررا التقاط صورة لهما أثناء تقبيل بعضهما البعض على الجسر، مما دفع الناس إلى التساؤل عن سبب هذه الصورة، وحثوا المشاهير الآخرين على عدم اتباع هذا النهج. وهناك تساؤل آخر، ماذا سيعتقد سكان سريلانكا عندما يروا قطاراتهم مليئة بهؤلاء الناس وكاميراتهم؟

10. والد إحدى المشاهير يقوم بفضح ابنته التي تتدعي إصابتها بتغاير تلون القزحيتين

صورة: Dan6erbond

جميع المشاهير يسعون وراء التفرد لجذب الانتباه، فكل منهم يدعي أنه أفضل من الآخر، لذا من الطبيعي أن يلجأ بعضهم إلى طرق وأساليب غير سوية لجذب الانتباه.

السيدة في الصورة هي المؤثرة والمودل (ساره ماكدانيال)، قررت ادعاء إصابتها بتغاير تلوّن القزحيتين، وهي حالة طبية تؤدي إلى اختلاف لوني القزحيتين أو الجلد.

فضح حساب يُدعى Celebface قصة هذه الفتاة، فنشر صورة لها وهي طفلة، وتبيّن الصورة بشكل لا لبس فيه أن عينا الفتاة بنيتا اللون ومتماثلتان. وذلك ما أكده والد الفتاة، حيث علّق على إحدى صورها على الانستغرام ”هذا لون عيني ابنتي الحقيقي“.

من بين التعليقات التي تسخر وتعيّر الفتاة، أوضح مستخدم أنه مصابٌ بالفعل بهذه الحالة الطبية، ولن يكون هناك مشكلة لو أرادت الفتاة تغيير لون إحدى عينيها، لكنها ظلت تدعي إصابته وكأنه أثر على طفولتها، مع أنها لا تعرف شيئاً عن الصعوبات الاجتماعية، خاصة في مرحلة الطفولة والمدرسة، والتي يواجهها أصحاب تلك الحالة الطبية.

11. مؤثرون يستغلون كارثة اندلاع الحرائق في غابات كاليفورنيا للتسويق لأنفسهم

صورة: likeandsub
صورة: likeandsub

كيف تعبر عزيزنا المتابع عن حزن وتأثرك بكارثة ما؟ إذا لم تكن على صلة بالضحايا فالأفضل أن تعلق تعليقاً مقتضباً، أو لا تتكلم من الأساس!

أما هؤلاء الأشخاص، فعبروا عن حزنهم وتعاطفهم مع الضحايا مرفقين تلك العبارات الرنانة بصورٍ لهم يستعرضون فيها أجسادهم.

يبدو أن لا شيء يعبر عن التعاطف هذه الأيام سوى الصور المثيرة والابتسامات والأجساد شبه العارية.

12. تحلم الكثير من الفتيات بالزواج، لكن أن تسوق منتجات شركة ما في يوم زفافك فهذا أمرٌ آخر.

صورة: likeandsub

نعتقد أن هذه الصورة كانت كفيلة بدفع تكاليف الزفاف… ليست صورة تحلم فتاة ما بنشرها يوم زفافها أليس كذلك؟ بالطبع، لا تسيء الصورة إلى أحد سوى صاحبتها.

ما رأيكم بالصور السابقة؟ وهل ترون أن المؤثرين أصبحوا ظاهرة لا يمكن السكوت عنها؟ أم مجرد أشخاص يعبرون عن أنفسهم بإمكان الممتعظ منهم إلغاء متابعتهم؟

جاري التحميل…

0