in

كيف تبدأ خطابك؟ إليك أفضل وأسوأ أساليب افتتاح الخطاب

أصعب الأشياء في التحدث أمام الجمهور هي معرفة كيفية بدء الخطاب وخاصةً أن الجملة الافتتاحية لخطابك هي المسؤولة عن انطباع الجمهور الأول عنك ولجذب انتباه السامعين إليك، ولكن كيف يمكنك التأكد أنك نجحت في جذب الانتباه إليك؟

أفضل طريقة لمعرفة الأسلوب الأمثل لافتتاح المقال هي العودة لأكثر الخطابات التي لاقت نجاحاً واسعاً في الماضي، فأثناء دراستنا لأفضل الخطابات على مدار العصور وخطابات (تيد TED) الحديثة تمكنا من العثور على بعض الأساليب المثيرة للاهتمام لافتتاح خطابك

إليك 13 من أفضل الجمل الافتتاحية للخطابات العربية والغربية التي شهدتها العصور:

1. سقراط ”الاعتذار“:

الجملة الافتتاحية: ”لا أعلم كيف تمكن أولئك الذين وجهوا التهم إلي من التأثير عليكم يا رجال أثينا؟“

2. باتريك هنري ”أعطني الحرية أو أعطني الموت“:

الجملة الافتتاحية: ”سيدي الرئيس، إنه لمن الطبيعي أن ينغمس الإنسان في أوهام الأمل“.

3. فريدريك دوغلاس ”نفاق العبودية الأمريكية“:

الجملة الافتتاحية: ”أيها المواطنون، اسمحوا لي أن اسألكم، لماذا دُعيت للتحدث اليوم هنا؟“.

4. أبراهام لنكولن ”عنوان جيتيسبيرغ“:

الجملة الافتتاحية: ”منذ سبع وثمانون عاماً مضت جلب آباؤنا لهذه القارة أمة جديدة تؤمن بالحرية وتكرس نفسها لإثبات أن جميع البشر قد خلقوا متساوون“.

5. سوزان ب. أنتوني ”حق المرأة في الاقتراع“:

الجملة الافتتاحية: ”إيها الأصدقاء والمواطنون: إنني أقف أمامكم الليلة بعد توجيه الاتهام لي بالتصويت في الانتخابات الرئيسية بما إنني لا اتمتع بالحق القانوني للتصويت“.

6. ونستون تشرشل ”الدم، الكدح والدموع والعرق“:

الجملة الافتتاحية: ”في مساء يوم الجمعة الماضية، تلقيت أوامر من جلالة الملك بتشكيل إدارة جديدة“.

7. جون إف كينيدي ”خطاب الافتتاح“:

الجملة الافتتاحية: ”لا يرمز هذا اليوم لانتصار الحزب فقط، بل إنه احتفالاً بالحرية-يرمز إلى النهاية، وكذلك البداية والتغيير“.

8. مارتن لوثر كينغ جونيور ”لدي حلم“:

الجملة الافتتاحية: ”يسعدني أن أنضم إليكم اليوم في أكبر مظاهرة للحرية في تاريخ أمتنا. قبل خمس سنوات، وقعت شخصية أمريكية عظيمة والتي بفضلها نقف اليوم في ظلها الرمزي على إعلان التحرير“.

9. ليندون جونسون ”الوعد الأمريكي“:

الجملة الافتتاحية: ”السيد المتحدث، سيادة الرئيس، أعضاء الكونغرس: سأتكلم الليلة عن كرامة الإنسان وعن مصير الديمقراطية“.

10. رونالد ريغان ”خطاب عند بوابة براندنبورغ“:

الجملة الافتتاحية: ”المستشار كول، العمدة الحاكن دييبن، سيداتي وسادتي: قبل أربعة وعشرين عاماً زار الرئيس جون كينيدي برلين ووجه خطاب لسكان هذه المدينة والعالم من قاعة المدينة. حسناً منذ ذلك الحين زار رئيسان آخران برلين وأنا شخصياً أقوم بزيارتي الثاني لمدينتكم“.

11. خطاب جمال عبد الناصر معلناً تنحيه بعد النكسة:

الجملة الافتتاحية: ”أيها الأخوة، لقد تعودنا معاً في أوقات النصر وفى أوقات المحنة.. في الساعات الحلوة وفى الساعات المرة، أن نجلس معاً، وأن نتحدث بقلوب مفتوحة، وأن نتصارح بالحقائق، مؤمنين أنه من هذا الطريق وحده نستطيع دائماً أن نجد اتجاهنا السليم، مهما كانت الظروف عصيبة، ومهما كان الضوء خافتاً“.

12. خطاب القذافي في القمة العربية بدمشق عام 2008:

الجملة الافتتاحية: ”العرب الآن في مفترق الطرق، وهم حاليا غير قادرين على إثبات وجودهم لعدم تمكنهم من إقامة دولتهم العربية في عصر القوميات. العرب ليس عندهم مكان في العالم الجديد. للأسف وضع العرب صعب جدا ومخيف، ومستقبلهم عليه علامة استفهام كبيرة“.

13. خطاب شكري القوتلي حول ثورة تموز في العراق 1958:

الجملة الافتتاحية: ”أيها الإخوة أيها المواطنون: هذا يوم من أيام العروبة، هذا يوم من أيام الوحدة العربية الشاملة، هذا يوم العراق ولقد قلتم يا شباب الجمهورية العربية المتحدة، لقد قلتم يوم أعلنتكم وحدتكم، وحدة الإقليم مع الإقليم الجنوبي أننا نخطو خطوة أولى في سبيل العروبة وفي سبيل الوحدة العربية. وها أنتم ترون بأعينكم نتيجة جهودكم ونتيجة نضال شعب العراق. أنكم خطوتم خطوة ثانية في العراق إلى سوريا وإلى مصر“.

كيف بدأ كل هؤلاء العظماء خطاباتهم؟ هل هناك فرق كبير بين هذه الخطابات وخطابات (تيد TED) الأكثر حداثة؟

إليك 10 من أهم خطابات (تيد) وفقاً لعدد المشاهدات التي جمعتها هذه الخطابات:

1. السير كين روبنسون ”هل المدارس تقتل الإبداع؟“:

الجملة الافتتاحية: ”صباح الخير، كيف حالكم؟ أنتم بأفضل حال أليس كذلك؟ لقد تفاجأت من الشيء بأكمله، في الحقيقة سأرحل“.

2. إيمي كودي ”لغة جسدك تجسد شخصيتك“:

الجملة الافتتاحية: ”لذلك أريد أن أبدأ بحيلة إبداعية مجانية، وكل ما يتطلبه الأمر منك تغيير وضعية جسدك لمدة دقيقتين“.

3. سيمون سينك ”كيف يلهم القادة العظماء العمل“:

الجملة الافتتاحية: ”كيف تفسر الأمر عندما لا تسير الأمور كما هو مفترض؟ أو كيف يتفسر الأمر عندما يتمكن الآخرون من تحقيق أشياء تتحدى كل الافتراضات؟“.

4. براين براون ”قوة الضعف“:

الجملة الافتتاحية: ”لذا، سأبدأ بقول هذا: منذ عامين اتصل بي أحد منظمي العروض لأنني كنت أخطط للإدلاء بخطاب“.

5. ماري روش ”10 أشياء لا تعرفها عن الرعشة الجنسية“:

الجملة الافتتاحية: ”حسناً، سأعرض عليكم بعض الصور من مجلة الموجات فوق الصوتية في الطب“.

6. جوليان تريجر ”كيف تتحدث بطريقة تجعل الناس ترغب بالاستماع“:

الجملة الافتتاحية: ”الصوت البشري هو الأداة التي نتلاعب بها جميعنا“.

7. جيل بولت تايلور ”سكتة دماغية من البصيرة“:

الجملة الافتتاحية: ”لقد كبرت وحلمي دراسة المخ وذلك لأنه لدي أخ تم تشخصيه بإصابته باضطراب في الدماغ وهو انفصام الشخصية“.

8. جيمس فيتش ”هذا ما سيحدث في حال الرد على الرسائل الإلكترونية الغير مرغوب بها“:

الجملة الافتتاحية: ”قبل بضع سنوات تلقيت إحدى تلك الرسائل الإلكترونية المزعجة“.

9. كاميرون راسل ”المظهر الخارجي ليس كل شيء، صدقوني فأنا عارضة أزياء“:

الجملة الافتتاحية: ”مرحباً، اسمي كاميرون راسل، ومنذ فترة وجيزة كنت عارضة أزياء“.

10. دان بينك ”لغز الدافع“:

الجملة الافتتاحية: “في البداية أنا بحاجة لأن أدلي باعتراف لكم“.

صورة: Mills Wyck

ماذا تعلمت من هذه الجمل الافتتاحية؟ هل عثرت على أسلوب يساعدك في افتتاح خطابك؟

لنبدأ أولاً بالأشياء التي عليك تجنب فعلها:

1. لا تبدأ خطابك بالمشاكل التقنية:

أغلب الناس يرتكبون هذا الخطأ عندما لا يقومون بفحص الأدوات التقنية التي سيستخدمونها في خطاباتهم مما يولد لديهم الشعور بالتوتر والقلق، لذلك لا تبدأ خطابك بمثل هذه الجمل:

هل يعمل هذا الميكروفون؟

هل بإمكانكم سماعي؟

يا إلهي هذه الأضواء ساطعة للغاية!

2. التوتر:

أغلب الناس يعتقدون أنه من الضعف أن يبدأ المتحدث خطابه بالحديث عن مدى توتره، بالطبع يمكنك التكلم عن توترك ولكن ليس من البداية وذلك لأن السامعين سيركزون انتباههم على علامات التوتر لديك، لذلك لا تبدأ خطابك بـ:

أنا بغاية التوتر الآن!

واو هناك الكثير من الناس هنا.

إنني لست بمتحدث عظيم.

3. الضعف واللباقة الزائدة:

من الجيد أن تتشكر الشخص الذي قدمك أمام الجمهور ولكن ليس من الضروري تشكر الجمهور على حضورهم، يمكنك شكرهم في نهاية الخطاب، لذلك لا تفتتح خطابك بهذه الجمل:

شكرا لاستضافتي.

شكراً على هذه المقدمة.

من الجميل أن أكون هنا.

فكل هذه الجمل تجعلك شخصية مملة وباهتة، إلا في حال كان بإمكانك جعل الأمر مضحكاً كما فعل (كين روبنسون) في خطابه عندما قال: ”صباح الخير، كيف حالكم؟ أنتم بأفضل حال أليس كذلك؟ لقد تفاجأت من الأمر بأكمله، في الحقيقة سأرحل“.

إذاً ما هي الطرق الأفضل التي عليك اتباعها لافتتاح خطابك؟

1. قصة:

أفضل طريقة لافتتاح خطابك هي برواية قصة قصيرة أمام الجمهور، فليس هناك أفضل من الخيال لجذب اهتمام جمهورك، حاول استخدام هذه التعابير لملء الفراغات في خطابك:

أنا هنا لسبب محدد، إنها قصة مثيرة…

أفضل شيء حدث لي…

في يوم من الأيام…

استخدم (ديفيد بروكس) هذا الأسلوب في خطابه بعنوان ”الأكاذيب التي تخبرنا بها ثقافاتنا عما هو مهم“، حين قال: ”جميعنا نمر بمراحل صعبة في حياتنا، أصعب مراحل حياتي كانت في عام 2013 عندما انتهى زواجي، شعرت بإهانة كبيرة بسبب هذا الالتزام الفاشل“.

2. فكرة كبيرة:

في بعض الأحيان تشعر برغبتك بمشاركة أفكارك الكبيرة مباشرة مع الجمهور، قد يكون الأمر مفيداً وذلك لأنه يجذب اهتمام الجمهور إليك على الفور، حيث يحاول جميع متحدثي (تيد) مشاركة أفكارهم الكبيرة مبكراً، إليك بعض الجمل اتي يمكنك استخدامها:

أنت هنا لسبب ما وهو…

الشيء الأكثر أهمية الذي أرغب بمشاركته معكم اليوم هو…

اليوم أريد مشاركة فكرة كبيرة…

استخدمت (ستايسي سميث) هذه الطريقة لطرح فكرتها الكبيرة، عندما قالت: ”اليوم، أود أن أتحدث عن قضية اجتماعية مهمة، ليست عن الأسلحة النووية وليست عن الهجرة ولا الملاريا، إنني هنا لأتحدث عن الأفلام“.

3. عدم مشاركة عناوين فقرات خطابك:

إن كنت ترغب بجذب اهتمام الحاضرين لما ستقوله فننصحك بعدم سرد عناوين الفقرات التي ستقوم بمناقشتها في خطابك، لذلك لا تقل: ”اليوم سأتحدث عن لغة الجسد“، بدلاً من ذلك قل: ”سأخبركم اليوم بأهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لتطوير الكاريزما لديك…لنبدأ بجسمك“.

4. الجمل الملتوية والغريبة:

إن كان بإمكانك استخدام الفكاهة في خطابك فاستخدمها، فليس هناك وسيلة أفضل من الفكاهة وإثارة الفضول لبدء خطاب بأعلى مستويات الإبداع، فكر بمعلومة مثيرة للاهتمام بشأنك أو بشأن جمهورك بحيث يكون لها علاقة بمحتوى خطابك، يمكنك الاستفادة من هذه الجمل:

هناك شيء واحد يجهله معظم الناس عني وهو…

معلمة وأم وبطة يدخلان إلى حانة…

أريد اخباركم بشيء مثير للدهشة…

بدأت (فانيسا فان إدواردز) خطابها بطريقة مضحكة، عندما قالت: ”مرحباً، أنا فانيسا وأنا شخص يتعافى من الغرابة“، كما استخدمت الجملة ذاتها في السطر الأول من كتابها (Captivate).

أما (إيف إنسلر) افتتحت خطابها بطريقة مثيرة للاهتمام، عندما قالت: ”لفترة طويلة، لم يكن هناك سوى أنا وجسدي“.

4. السؤال:

قدم (كونور نيل) نصيحة رائعة في كتابة الخطابات، حيث قال إنه من الجيد أن يبدأ المتحدث خطابه بسؤال يطرحه على الجمهور، فهذه الطريقة ستثير فضول المستمعين لمعرفة الإجابة، يمكنك الاستعانة بهذه التعابير:

هل تقلق بشأن…؟

هل سبق لك وتساءلت…؟

ربما لطالما قد فكرت بـ….

5. هل كنت تعلم…؟

هذه الجملة كفيلة بإثارة اهتمام وفضول جمهورك، حيث يمكنك البدء بمعلومة لها علاقة بمحتوى خطابك، إليك بعض الأسئلة التي افتتح بها البعض خطاباتهم:

هل تعلم أنه يتطلب الأمر أقل من ثانية لترك انطباعك الأول؟

هل تعلم أن التواصل الغير اللفظي أقوى بـ 12.5 مرة من التواصل اللفظي؟

هل تعلم أن البشر يكذبون 200 مرة في اليوم الواحد؟

استعان (جيمي أوليفر) بهذا الأسلوب لبدء خطابه حين قال: ”للأسف، في الدقائق الثمانية عشر القادمة سيموت أربعة أمريكيين بسبب الطعام الذي يتناولونه“.

نتمنى أن مقالنا هذا قد أعطاك بعض الأفكار حول الجمل الافتتاحية التي ستستخدمها لبدء خطابك.