in

ماذا كانت تفعله هذه الشخصيات التاريخية المشهورة في العشرينات من أعمارها؟

كارل سيغان وباراك اوباما في العشرينات

لنواجه الحقيقة، قد تكون مررت بمرحلة عشرينات مخيفة وصعبة ومثيرة للتوتر والأعصاب، فوفقاً لبعض التوقعات المجتمعية التقليدية، كان يفترض منك أن تتخرج من الجامعة، وتلتقي بشريك حياتك المثالي، وتبدأ بناء مسيرة مهنية لامعة في غضون عشرة سنوات.

أحيانا قد يحتاج المرء إلى من يذكره بأن جميع دروب الحياة لا تتخذ نفس المسار بالضرورة، في الواقع، لم يجد بعض أكثر الأشخاص شهرة في التاريخ غاية وهدفا من حياتهم، أو لم يصبحوا ما عرفناهم عليه إلا في مراحل متأخرة من الحياة، فبمقابل كل شخص ناجح جدا ارتفى إلى الشهرة في العشرينات من عمره، هناك الكثيرون ممن ازدهروا في مراحل متأخرة من حياتهم.

في مقالنا هذا على موقعنا «دخلك بتعرف»، جمعنا لكم قائمة شخصيات مشهورة في التاريخ، وما كانت هذه الشخصيات تقوم به في سنوات العشرينات من حياتها:

1. نال الدكتور (مارتين لوثر كينغ) شهادة الدكتوراه في سن مبكرة.

الدكتور (مارتين لوثر كينغ) خلال ظهور تلفزيوني له في سنة 1957
الدكتور (مارتين لوثر كينغ) خلال ظهور تلفزيوني له في سنة 1957. صورة: AP

بعد أن نال شهادة البكالوريوس في الآداب والفنون وعمره لم يتجاوز التسعة عشر سنة، وبعد أن نال شهادة البكالوريوس في علم اللاهوت وعمره 22 سنة، تخرج قائد الحقوق المدنية الدكتور (مارتين لوثر كينغ) من جامعة (بوسطن) بشهادة الدكتوراه في سنة 1955، عندما كان يبلغ من العمر 25 سنة فقط.

في سنة 1954، أصبح (مارتين لوثر كينغ) قسّ كنيسة (ديكستر أفنيو) المعمدانية في (مونتغمري) وكان قد انضم مسبقاً لـ«الرابطة الوطنية لتقدم الملوّنين» الأمريكية، وفي سنة 1955، قاد (مارتين لوثر كينغ) ”مقاطعة الباص“ الشهيرة في (مونتغمري)، وخلال ذلك اعتقل وتعرض للتعسف، وتم تفجير منزله من طرف مجهولين.

عندما بلغ من العمر 28 سنة، انتُخب الدكتور (لوثر كينغ) رئيساً لـ«اجتماع القيادة المسيحية الجنوبية»، ثم أصبح أصغر شخص ينال جائزة نوبل للسلام عن عمر 35 سنة فقط، وذلك قبل أربعة سنوات من تعرضه للاغتيال.

2. انضم (ألكسندر هاميلتون) لحرب التحرير الأمريكية قبل أن يبلغ سن الثلاثين.

بورتريه (ألكسندر هاميلتون) من إبداع (جون ترومبول). صورة: Google Cultural Institute/White House Collection
بورتريه (ألكسندر هاميلتون) من إبداع (جون ترومبول). صورة: Google Cultural Institute/White House Collection

كان (ألكسندر هاميلتون) أحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية، وكان مسؤولا ناجحا جدا فيما كان يعرف بالمستعمرات البريطانية في أمريكا عندما كان في العشرينات من عمره. قال (هاميلتون) بأنه نال أول وظيفة له عندما كان يبلغ من العمر 11 سنة، وانتقل إلى نيويورك عندما كان يبلغ من العمر 16 سنة من أجل أن يدرس فيما صار يعرف الآن باسم جامعة (كولومبيا)، غير أنه لم يكمل دراسته وانضم لحرب التحرير قبل أن يتخرج.

في أوائل العشرينات من عمره، أصبح (هاميلتون) المستشار الوفي للرئيس (واشنطن) وخبيره العسكري، ثم أصبح رئيس أركان نفس الرئيس قبل أن يصل سن الثلاثين.

3. كانت (أوبرا وينفري) قد طُردت من وظيفتها الأولى في العشرينات من عمرها.

أوبرا وينفري
صنعت لنفسها اسما ثقيلاً في الإعلام المعاصر. صورة: Charlie Knoblock/AP

صدق أو لا تصدق، طُردت عملاقة الإعلام الأمريكي والعالمي (أوبرا وينفري) من واحدة من أولى وظائفها التي شغلتها كمراسلة صحفية في أوائل العشرينات من حياتها. على الرغم من الإحباط الذي قد يسببه ذلك، استمرت (وينفري) قدماً في مسيرتها وأصبحت مضيفة برنامج (بيبول آر توكينغ) ”الناس يتكلمون“، حيث أمضت ما تبقى من سنوات عشريناتها تصنع لنفسها اسما في عالم الإعلام التلفزيوني وأصبحت أيقونة تلفزيونية.

لم تُذع (أوبرا) برنامجها الشهير الذي حمل اسمها إلا في أوائل سنوات الثلاثينات من عمرها.

4. انضمت (هارييت توبمان) لمنظمة «السكك الحديدية السرية» في الثلاثينات من عمرها.

صورة لـ(توبمان) وهي في ثياب الحرب الأهلية. صورة: W.J. Moses/Wikimedia Commons
صورة لـ(توبمان) وهي في ثياب الحرب الأهلية. صورة: W.J. Moses/Wikimedia Commons

وُلدت (توبمان) عبدةً، ولم تحظ بالامتيازات التي حظي بها معظم الشخصيات في هذه اللائحة، وكانت قد قضت معظم سنوات العشرينات من حياتها في العبودية إلى أن فرّت في سنة 1849 عن عمر 29 سنة. بعد وقت وجيز من وصولها إلى الشمال، انضمت (توبمان) لمنظمة ”السكك الحديدية السرية“ —منظمة أنشئت في الولايات المتحدة من أواسط إلى نهاية القرن التاسع عشر تتكون من عدة طرق وبيوت آمنة للمساعدة على تحرير العبيد وتهريبهم—، وساعدت على تحرير 70 عبداً على الأقل.

في أوائل الأربعينات من حياتها، كرّست (توبمان) نفسها للمقاومة المناهضة للعبودية وحاربت تحت لواء الاتحاد خلال الحرب الأهلية.

5. كان (فريدي ميركوري) يبلغ من العمر 25 سنة عندما انضم إلى فرقة (كوين).

فريدي ميركوري
كان قد أصبح أيقونة ببلوغه سنوات الثلاثينات من عمره. صورة: Hulton Archives/Getty Images

لربما كان أشهر مغنًّ في التاريخ الحديث. كان (ميركوري) قد أصبح أيقونة في عالم موسيقى الروك عند بلوغه الثلاثينات من عمره، انضم إلى فرقة (كوين) عن عمر 25 سنة، ولم يستغرقه الأمر طويلا حتى أثبت كونه موسيقياً من معدن نفيس. في الواقع، كان (ميركوري) يبلغ من العمر 29 سنة عندما أطلقت أغنية Bohemian Rhapsody الشهيرة، التي أصبحت بين ليلة وضحاها أفضل أغنية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

6. رُفض طلب (ألبرت آينشتاين) لعدة وظائف في العشرينات من حياته.

(ألبرت آينشتاين) في العشرينات من حياته
(ألبرت آينشتاين) في العشرينات من حياته. صورة: Hulton Archives/Getty Images

بعد تخرجه من الجامعة عن عمر 21 سنة، تقدم (آلبرت آينشتاين) بعدة طلبات لتقلّد مناصب أكاديمية رفضت جميعها. ولأن مستقبله بدا غير واضح المعالم، راح (آينشتاين) يدرّس الأطفال الصغار، وهي الوظيفة التي طُرد منها هي الأخرى عدة مرات. في سنة 1902، عُرض على (آينشتاين) منصب موظف لدى مكتب براءة الاختراع في سويسرا.

في سنة 1905، عندما بلغ من العمر 26 سنة، حظي (آينشتاين) بما سماه الكثير من المؤرخين ”سنة إعجازية“، ففي غضون أشهر معدودة، نشر (آينشتاين) خمسة أوراق بحثية أحدثت ثورة في عالم العلوم، بما فيها معادلته الشهيرة  E=mc2، وفي نفس السنة تحصل على شهادة الدكتوراه خاصته، ثم نال جائزة نوبل للفيزياء في سنة 1921.

7. وضعت (ساكاغاوا) بصمتها الخاصة على التاريخ قبل سن العشرين.

لوحة تبرز المستكشفين (لويس) و(كلارك) عند (الشوكات الثلاث)، من إبداع (إدغار صامويل باكسون). تظهر في اللوحة (ساكاغاوا) في أقصى اليمين. صورة: Wikimedia Commons
لوحة تبرز المستكشفين (لويس) و(كلارك) عند (الشوكات الثلاث)، من إبداع (إدغار صامويل باكسون). تظهر في اللوحة (ساكاغاوا) في أقصى اليمين. صورة: Wikimedia Commons

على الرغم من أنها كانت تبلغ من العمر 25 سنة فقط عندما توفيت، فإن مساهمة (ساكاغاوا) في حملة (لويس) و(كلارك) الاستكشافية في المنطقة الشمالية الغربية للولايات المتحدة الأمريكية لن تُنسى أبدا. يقال أن (ساكاغاوا) كانت المرأة الوحيدة التي شدت الرحال في هذه الحملة التي دامت سنتين، وكانت تبلغ من العمر 17 سنة، ولم يكن قد مضى على إنجابها لمولودها شهران عندما انطلقت مع هذين المستكشفين في سنة 1805.

لم تتلقى أية مكافآت نظير مساهمتها في الحملة، غير أنه يتم تذكرها اليوم على أنها ربما السبب الوحيد في نجاة (لويس) و(كلارك) خلال تلك البعثة الطويلة والخطيرة إلى الغرب الشمالي للمحيط الهادي.

8. لم يصبح (بينجامين فرانكلين) شخصاً مشهورا كأحد الآباء المؤسسين أو كعالم إلا في مراحل متأخرة من حياته.

بورتريه لـ(بينجامين فرانكلين)، حوالي سنة 1750
بورتريه لـ(بينجامين فرانكلين)، حوالي سنة 1750. صورة: Hulton Archives/Getty Images

لقد حقق (بينجامين فرانكلين) الكثير من الإنجازات في حياته من دون شك، فلا يعود له الفضل فقط في اختراع الكهرباء، بل كان واحدا من الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية، كما ساعد على كتابة أقسام من وثيقة الإعلان عن استقلال الولايات المتحدة عن المملكة المتحدة، غير أن كل هذه الإنجازات الكبيرة لم تتحقق إلا في مراحل متقدمة من حياة (فرانكلين).

في أوائل العشرينات من حياته، كان (فرانكلين) قد انتقل لتوه إلى (فيلاديلفيا) وأخذ يعمل في عدد من الوظائف الغريبة، وعندما بلغ من العمر 22 سنة، افتتح ورشة الطباعة خاصته وأخذ يحقق مكاسبا من خلال نشر الكتب والكراريس والمدونات. تقلد منصب ”الناشر الرسمي لـ(بينسيلفانيا)“ عندما بلغ من العمر 24 سنة، وقام بتأسيس أول مكتبة أمريكية تعمل بالاشتراكات الشهرية عندما بلغ من العمر 25 سنة.

قام باشتراء صحيفة The Pennsylvania Gazette، وانضم للبنائين الأحرار «الماسونيين»، ونشر سلاسل من الروزنامات قبل أن يبلغ من العمر 30 سنة.

9. بدأت (أميليا هارت) الطيران في العشرينات من عمرها.

صورة تخرّج (أميليا هارت) من كلية (أوغونتز) سنة 1918. صورة: AP
صورة تخرّج (أميليا هارت) من كلية (أوغونتز) سنة 1918. صورة: AP

تعتبر (أميليا هارت) واحدة من أشهر الطيارين في التاريخ، وكانت قد استقلت الطائرة لأول مرة في تاريخها عندما كانت تبلغ من العمر 23 سنة، وسرعان ما بدأت تتلقى دروس الطيران بعد تلك الرحلة.

حازت على رخصة الطيران التي قدمتها لها الرابطة الوطنية للملاحة الجوية الأمريكية عن عمر 24 سنة، وسجلت أول رقم قياسي لها في مجال الطيران بعد مدة وجيزة من ذلك.

استمرت هذه الطيارة الشهيرة في تحقيق الأرقام القياسية طوال الثلاثينات من عمرها، وهو ما يعتبر أمرا مثيرا للاهتمام حقا باعتبار أنها بدأت الطيران منذ عقد من الزمن فقط.

10. عاشت (فريدا كاهلو) حياة صاخبة.

تعافت من حادثة باص في عشرينات من حياتها. صورة: AP
تعافت من حادثة باص في عشرينات من حياتها. صورة: AP

ولدت (فريدا كاهلو) في سنة 1907 وليس 1910 مثلما يعتقده الكثيرون، وبدأت سنوات العشرينات من حياتها بالتعافي من حادثة باص تركتها تترنح من جروح خطيرة، فبقيت طريحة الفراش لمدة طويلة، وتطلب الأمر منها الخضوع لعدة عمليات جراحية قصد التخفيف من آلامها.

خلال تلك الأوقات، انكبت (فريدا) على فن الرسم وصارت على وصال مع الفنان (دييغو ريفيرا) الذي كان رساما هو الآخر، والذي أصبح زوجها في المستقبل، حيث تزوجت وإياه وعمرها لم يتجاوز 22 سنة، وراحت تتبعه في جولاته التي تطلبتها مسيرته المهنية حول الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك.

لم تنل (كاهلو) الشهرة بفضل أعمالها الشخصية إلا في مراحل متقدمة من حياتها.

11. تمتع (جون فيتزجيرالد كينيدي) ببداية ذات أفضلية في حياته.

جون كينيدي
انضم لصفوف البحرية الأمريكية عندما كان يبلغ من العمر 24 سنة. صورة: Keystone/Getty Images

ولد (جون كينيدي) في عائلة ثرية ومرموقة مما منحه أفضلية معتبرة، لذا من السهل إدراك كيف تمكن من تحقيق عدة إنجازات مذهلة في سن مبكرة.

كطالب في كلية (هارفرد) المرموقة، تنقل (جون كينيدي) بين عدة بلدان أوروبية متقلدا منصب سكرتير والده، كما قام بنشر كتاب لاقى رواجا كبيرا وهو لا يزال في العشرينات من عمره. كان (كينيدي) يبلغ من العمر 24 سنة عندما انضم لصفوف البحرية الأمريكية وحاز على ميدالية البطولة نظيرا لمجهوداته وشجاعته عندما تعرض القارب الذي كان تحت قيادته للهجوم خلال الحرب العالمية الثانية.

على الرغم من أنه كان يخطط ليصبح صحافيا، غير أنه نزل عند رغبة والده واتخذ من المعترك السياسي دربا له، حيث عاد إلى (بوسطن) بعد مغادرته الجيش وانتخب كنائب مجلس الشيوخ في سنة 1947 عندما كان يبلغ من العمر 29 سنة. أصبح لاحقا أول رئيس أمريكي كاثوليكي عن عمر 43 سنة.

12. نالت المؤلفة (جاين أوستين) الشهرة بعد وفاتها، وليس خلال حياتها.

كانت هي من ألف رواية (برايد آند بريجيديس) Pride & Prejeduce الشهيرة في العشرينات من عمرها. صورة: Wikimedia Commons
كانت هي من ألف رواية (برايد آند بريجيديس) Pride & Prejeduce الشهيرة في العشرينات من عمرها. صورة: Wikimedia Commons

لم تنل الروايات التي ألّفتها الكاتبة الشهيرة (جاين أوستين) الشهرة التي استحقتها أثناء حياتها، ففي أوائل سنوات العشرينات من حياتها، كانت (أوستين) تقضي معظم وقتها تكتب مسودة ما سيصبح لاحقا أشهر أعمالها الأدبية: رواية (برايد آند بريجيديس) Pride & Prejeduce.

ثم راحت (أوستين) لتكرّس بقية سنوات العشرينات من حياتها في تأليف عدة أعمال أدبية أخرى، منتقلة مع عائلتها من (ستيفنتون) إلى (باث).

تم نشر أولى رواياتها عندما كانت في أواخر عقدها الرابع دون الإفصاح عن هويتها، وعلى الرغم من ذلك لاقت بعض النجاح.

لم يُفصَح عن كون (جاين أوستين) مؤلفة روايات شهيرة على شاكلة Sense & Sensibility وEmma إلا بعد وفاتها.

13. كان (وولفغانغ أمادوس موزارت) نابغة منذ نعومة أظافره.

موزارت
بحلول العقد الرابع من حياته، كان قد صنع لنفسه اسما من ذهب. صورة: Hulton Archives/Getty Images

كان (موزارت) نابغة موسيقية، وكان قد قضى معظم سنوات العشرينات من حياته كموسيقار خاص بالبلاط في (سالزبورغ)، حتى عزم على الانتقال إلى (فيينا) في سنة 1781، تلاه إصداره لحفل أوبيرا ناجح جدا في (ميونيخ) بألمانيا.

قبل أن يبلغ من العمر 30 سنة، كان (موزارت) قد اشتهر بكونه أفضل عازف بيانو في (فيينا)، تلى ذلك سنوات من النجاح الباهر كملحّن، كما حقق ثروة معتبره كعازف بيانو في الحفلات الراقية.

14. انضمت (روزا باركس) إلى «الرابطة الوطنية لتقدم الملوّنين» في الثلاثينات من عمرها.

روزا باركس
انضمت إلى الرابطة الوطنية لتقدم الملونين عندما بلغت من العمر 30 سنة. صورة: AP

ولدت (روزا باركس) في سنة 1913، وقضت معظم حياتها، إن لم تكن كلها، مكرّسة للحقوق المدنية. نالت ديبلوم الثانوية خاصتها عن عمر 21 سنة، وعملت خياطة بينما أصبحت هي وزوجها ”فردين محترمين“ ضمن مجتمع الأفريقيين الأمريكيين الكبير في (مونتغمري).

انضمت (باركس) للرابطة الوطنية الأمريكية لتقدم الملونين عندما بلغت من العمر 30 سنة، وكانت تبلغ من العمر 42 سنة عندما اعتقلت لأنها لم تتخل عن مقعدها الذي كانت تجلس عليه في الباص لصالح رجل أبيض.

15. قاتل (جورج واشنطن) في الحربين الفرنسية والهندية في العشرينات من عمره.

قاد هجوما عسكريا ناجحاً عندما لم يتجاوز عمره 22 سنة. صورة: Washington-Custis-Lee Collection/Wikimedia Commons
قاد هجوما عسكريا ناجحاً عندما لم يتجاوز عمره 22 سنة. صورة: Washington-Custis-Lee Collection/Wikimedia Commons

قبل أن يصل (جورج واشنطن) لمرحلة العشرينات من سنوات حياته، كان قد أصبح ماسح أراضٍ رسميا عندما كان لا يزال مراهقاً، ثم أصبح المسؤول الأول عن أسرته عن عمر 20 سنة عندما توفي شقيقه وابنته، تاركا إياه على رأس وقيادة (مونت فيرنون).

في سن الـ22 سنة، قاد (جورج واشنطن) الذي أصبح رائدا في الجيش، هجوما على الفرنسيين فيما يعتبر المعركة التي تسببت في اندلاع حرب السبعة سنوات. تم تعيينه قائدا لجميع قوات ولاية (فيرجينيا) عندما كان يبلغ من العمر 23 سنة، وهو المنصب الذي استقال منه بعد سنوات لاحقة.

انتُخب ضمن (مجلس بورغيسيس) —أول تجمع تشريعي يضم ممثلين منتخبين في شمال أمريكا— وعمره 26 سنة، ومن هناك أطلق العنان لمسيرته السياسية.

لم ينضم (واشنطن) للمقاومة الاستعمارية إلا بعد بلوغه الثلاثينات من عمره، ولم يكن ليصبح رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية إلا عندما شارف على بلوغ الستينات من عمره.

16. كان (كارل سيغان) من أوائل المناهضين للتغير المناخي الذي سببه الإحتباس الحراري.

يعتبر العالم (كارل سيغان) المولود سنة 1934 ثاني أفضل عالم أمريكي محبوب بعد (ألبرت أينشتاين) في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد كان كل منهما باحثا فلكيا موهوبا ومحاورا بارزا. كان مهتما بعلم الفلك منذ سن مبكرة جدا من عمره.

تعلقت رسالة الدكتوراه التي أعدها (كارل سيغان) عندما كان في العشرينات من عمرة بالغلاف الجوي لكوكب الزهرة، حيث أظهر نموذجه النظري بأن سطح الكوكب شديد الحرارة كان بسبب تأثير الدفيئة الخاص بغلافه الجوي الذي كان ممتلئا بأكسيد الكربون وبخار الماء.

تظهر الصور حفل زواجه الأول مع السيدة (لين مارغوليس) سنة 1957، أي عندما كان عمره 23 سنة.

17. أصبح (نيلسون مانديلا) أول رئيس أسود في جنوب إفريقيا عندما كان عمره 77 سنة.

(نيلسون مانديلا) في سنة 1950
(نيلسون مانديلا) في سنة 1950. صورة: Hulton Archives/Getty Images

لم يصبح (نيلسون مانديلا) رئيسا إلا عند بلوغه أواخر السبعينات من حياته، وكان قد أصبح منخرطا ومن أكبر الناشطين في الحركة المضادة للعزل العنصري في العشرينات من عمره، وانضم لاحقا للكونغرس الإفريقي الوطني في منتصف العشرينات من عمره بعد أن قام بتشكيل الرابطة الشبانية في نفس الكونغرس.

قضى (مانديلا) 20 سنة من حياته يقود مظاهرات سلمية مناهضة لسياسة الحكومة في جنوب إفريقيا قبل أن يسجن لمدة 27 سنة، ثم أصبح لاحقا أول رئيس أسود لدولة جنوب إفريقيا بعد 4 سنوات من إطلاق سراحه.

18. ازدهرت مسيرة (ماريلين مونرو) عندما كانت في العشرينات من عمرها.

ماريلين مونرو
في العشرينات من حياتها؛ أصبحت (ماريلين مونرو) أيقونة في عالم السينما الهوليوودية. صورة: AP

ولدت (ماريلين مونرو) تحت اسم (نورما جون مورتيسون)، وكانت قد عاشت طفولة معقدة ومضطربة، غير أنها سرعان ما صنعت لنفسها اسما لامعاً كنجمة في هوليوود في أربعينات القرن الماضي.

كانت أولى سنوات حقبة العشرينات من حياتها مهمة جدة ومفصلية في حياتها المهنية كممثلة، فخلالها وقعت أول عقد تمثيل في فيلم لها في سنة 1946، وقد كانت تلك كذلك هي السنة التي غيرت فيها اسمها إلى (ماريلين مونرو) وصبغت شعرها باللون الأشقر.

حصدت ثورة طائلة وشهرة واسعة بعد صدور فيلمها بعنوان (نياغرا) في العشرينات من عمرها، وكانت قد تقلدت أدوار البطولة والنجومية في العديد من الأفلام الشهيرة والناجحة حتى قبل أن تدخل عقدها الرابع من عمرها.

19. أظهر (تشارلز داروين) شغفا مبكرا في علوم الأحياء.

داروين
لم يقم بنشر نظرياته حتى بلغ سنواته الخمسين. صورة: Wikimedia Commons

بعد أن نال شهادة جامعية من جامعة (كريست) في سنة 1831، بدأ (تشارلز داروين) استكشافاته العلمية عبر عدد من الجزر الواقعة داخل وحول أمريكا الجنوبية، وقد كان يبلغ من العمر 22 سنة عندما انضم إلى رحلة (بيغل) الشهيرة.

قضى (تشارلز داروين) خمسة سنوات في هذه الرحلة يوثق الأنواع وينسج خيوط نظريته الشهيرة. يقال أن (داروين) راودته فكرة نظرية التطور بين عامي 1837 و1839، غير أنه لم ينشر نظرياته تلك —في أصل الأنواع— حتى بلغ من العمر 50 سنة.

20. ألّف (شايكسبير) أولى مسرحياته في العشرينات من عمره.

بدأ بتأليف مجموعة السونيتات خاصته في أواخر العشرينات من عمره —السونيتة هي قصيدة شعرية من 14 بيت.
بدأ بتأليف مجموعة السونيتات خاصته في أواخر العشرينات من عمره —السونيتة هي قصيدة شعرية من 14 بيت.

يقال أن (شايكسبير) الذي كان مغمورا آنذاك، كتب بعضا من أوائل مسرحياته في العشرينات من عمره، ويقال أن أول مسرحياته كانت بعنوان ”هينري الرابع“ بأجزائها الأول والثاني والثالث، والتي لعبت على خشبة المسرح في سنة 1590، ويقال أن بوادر شهرته الواسعة في لندن كانت في سنة 1592.

في أواخر سنوات العشرينات من حياته، يقال أن (شايكسبير) ألّف مسرحيته بعنوان ”ريتشارد الثالث“، ومسرحية ”السيدان من فيرونا“، ومسرحية ”كوميديا الأخطاء“. وخلال هذه الحقبة، بدأ (شايكسبير) في نفس الوقت بتأليف مجموعته من السونيتات بالتزامن مع نشره لـ”(فينوس) و(أدونيس)“.

21. وجد (لويس أرمسترونغ) حبه للموسيقى في سن مبكرة جدا.

صورة لـ(لويس أرمسترونغ) في سنوات العشرينات من حياته
صورة لـ(لويس أرمسترونغ) في سنوات العشرينات من حياته. صورة: Hulton Archives/Getty Images

بعد بداية صعبة في الحياة، بدأ شغف (لويس أرمسترونغ) للموسيقى بالظهور عندما كان لا يزال مراهقاً، فكان يعمل في وظائف غريبة من أجل دعم مسيرته الموسيقية. انتقل إلى مدينة (شيكاغو) عندما كان يبلغ من العمر 21 سنة من أجل الانضمام إلى فرقة الجاز (كينغ أوليفر).

قام بتسجيل أول مقاطعه الموسيقية في سنة 1923، كان يسجل الموسيقى تحت اسمه الشخصي وتحت اسم فرقة (ذا هوت فايف) في منتصف العشرينات من عمره، وعندما بلغ من العمر 30 سنة، كان (أرمسترونغ) قد أنشأ بعضا من أكثر أعماله تأثيرا في عالم الفن والموسيقى، وكان قد بدأ يؤدي العروض في مسرح (برودواي).

22. كان (ليوناردو دافينشي) رجل النهضة بحق.

ليوناردو دافينشي
قام بإنشاء معظم أعماله الشهيرة في مراحل متأخرة من حياته. صورة: Hulton Archives/Getty Images

رسام، ومهندس، ومخترع، عاش (ليوناردو دافينشي) حياة ناجحة جدا كفنان ورجل أكاديمي خلال عصر النهضة. كرسام، بدأ (دافينشي) تعليمه على يد الفنان والمايسترو (أندريا ديل فيروتشيو) عندما كان يبلغ من العمر 15 سنة، وبقي يتتلمذ على يده إلى أن أصبح مايسترو مستقلا بذاته عندما كان يبلغ من العمر 26 سنة.

تلقى أول أعماله عندما كان يبلغ من العمر 30 سنة، ولم يكن ليصنع أيا من الأعمال المبدعة التي اشتهر بها إلا في مراحل متأخرة من حياته.

23. فرّ (فريديريك دوغلاس) من العبودية في أوائل العشرينات من عمره.

بورتريه لـ(فريديريك دوغلاس) في أواخر العشرينات من عمره
بورتريه لـ(فريديريك دوغلاس) في أواخر العشرينات من عمره. صورة: Hulton Archives/Getty Images

وُلد (فريديريك دوغلاس) عبداً، وقضى مرحلة المراهقة من عمره يحاول تثقيف رفاقه من العبيد، عندما بلغ من العمر 20 سنة، نجح في الهروب من العبودية والوصول إلى مدينة (نيويورك).

في منتصف العشرينات من عمره، بدأ (دوغلاس) بحضور اجتماعات مناهضة للعبودية وانضم لجولة الجمعية الأمريكية المناهضة للعبودية بعنوان: ”مائة عرف“ عبر معظم ولايات البلاد، تعرض لهجومات واعتداءات عدة مرات خلال جولته هذه التي دامت ستة أشهر.

نشر (دوغلاس) أول كتاب له وأشهر مؤلفاته، التي تتناول قصة حياته بعنوان: ”سردٌ لحياة (فريديرك دوغلاس)، عبد أمريكي“، وأصدر الرسالة الإخبارية التي تعنى بمناهضة العبودية تحت عنوان: «النجم الشمالي»، عندما بلغ الثلاثينات من عمره.

24. لم يصبح (باراك أوباما) رئيسا للولايات المتحدة إلا عندما بلغ من العمر 47 سنة.

باراك اوباما في العشرينات
قضى جزءا من عشرينات حياته في كلية القانون.

قبل أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، قضى (باراك أوباما) معظم سنوات العشرينات من حياته مهتما بدراسة القانون، فبعد أن تخرج بشهادة من جامعة (كولومبيا) وبعد أن عمل في مجال الشؤون الإدارية لمدة عامين، انتقل (أوباما) إلى شيكاغو قبل أن ينضم إلى كلية القانون في جامعة (هارفرد) العريقة في منتصف العشرينات من حياته.

هناك أصبح أول رئيس أفريقي أمريكي للمجلة العلمية المحكمة Harvard Law Review، تخرج من (هارفرد) وعمره ثلاثون سنة، ولم تنطلق مسيرته السياسية إلا في منتصف الثلاثينات من عمره عندما ترشح لمنصب نائب مجلس الشيوخ ممثلا لولاية (إيلينويس)، وهو المنصب الذي فاز به.

انتُخب لاحقا في سنة 2008 رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، وهو أول رئيس أمريكي من أصول إفريقية للولايات المتحدة الأمريكية.

25. كانت (ماري شيلي) تبلغ من العمر 21 سنة عندما ألّفت روايتها الشهيرة (فرانكنشتاين).

ماري شيلي
ببلوغها سن الثلاثين، كانت (ماري شيلي) قد ألّفت ونشرت ثلاثة كتب. صورة: Hulton Archives/Getty Images

قبل أن تبلغ عامها الثلاثين، كانت المؤلفة والكاتبة (ماري شيلي) قد ألّفت ثلاثة كتب وهي: ”فرانكنشتاين»، و«فالبيرغا»، و«آخر رجل». على الرغم من أنها نشرتها تحت اسم مجهول في بادئ الأمر؛ فإن (ماري شيلي) أصدرت روايتها الشهيرة بعنوان «فرانكنشتاين» عندما كانت تبلغ من العمر 21 سنة.

قضت أواخر العشرينات من حياتها تؤلف رواياتها الخاصة وتروج لقصائد زوجها المتوفي (بيرسي شيلي).

26. امتهن (أبراهام لينكولن) عدة وظائف مختلفة في العشرينات من حياته.

بورتريه لـ(أبراهام لينكولن) عندما كان في ريعان شبابه.
بورتريه لـ(أبراهام لينكولن) عندما كان في ريعان شبابه. صورة: AP

بدون تعليم رسمي، لم يكن لـ(أبراهام لينكولن) أية رغبة في العمل في الزراعة، لذا اشتغل في عدة وظائف مختلفة في أوائل العشرينات من حياته، تضمنت بعض الأعمال التي امتهنها: رئيس مكتب بريد، وسائق قارب صغير، وحارسا للسكة الحديدية، وعمل حتى في مسح الأراضي.

تطوع في صفوف الجيش للمشاركة في «حرب الصقر الأسود» في سنة 1832 وانتخب في وقت لاحق قائدا لكتيبته. تلقى (لينكولن) تعليما ذاتيا عصاميا، أي أنه علم نفسه بنفسه، وأصبح محاميا معتمدا بعد أن نجح في تجاوز اختبار المحاماة في سنة 1836، وبقي يمارس المحاماة لبقية العشرينات من حياته وأوائل ثلاثيناتها.

أصبح بعدها رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية وعمره 52 سنة.

27. كان (وينستن تشرشل) جنديا وصحافيا في العشرينات من عمره.

(تشيرشيل) في العشرينات من عمره.
(تشيرشيل) في العشرينات من عمره. صورة: Hulton Archives/Getty Images

تلقى (وينستن تشرشل) تعليمه في الكلية العسكرية وسافر عبر الإمبراطورية البريطانية كجندي وكصحافي لمعظم سنوات العشرينات من عمره. نشر أول كتبه عندما كان يبلغ من العمر 24 سنة.

أُرسل لاحقا ليقوم بتغطية حرب الـ(بوير) حيث أُسر وفرّ من الأسر في نهاية المطاف. ببلوغه عامه الـ26، كان (تشيرشل) قد نشر 5 كتب، وقد كان هذا كذلك هو الوقت الذي بدأ فيه يظهر اهتماما بالسياسة.

عن عمر 26 سنة؛ انضم (تشيرشل) لـ«مجلس العموم» في البرلمان البريطاني في صفوف التيار المحافظ، غير أنه عندما بلغ من العمر 30 سنة غير انتماءه إلى التيار الليبيرالي، انتُخب رئيس وزراء لبريطانيا في سنة 1940 عن عمر 60 سنة.

28. ركزت (إليونور روزفلت) جل اهتمامها في العشرينات من عمرها على عائلتها ومسيرة زوجها السياسية.

(إليونور روزفلت) عندما كانت تبلغ من العمر 19 سنة
(إليونور روزفلت) عندما كانت تبلغ من العمر 19 سنة. صورة: AP

قد يتذكر الجميع السيدة (إليونور روزفلت) على مجهوداتها الجبارة التي بذلتها عندما كانت السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية كزوجة للرئيس الأمريكي (فرانكلين روزفلت)، غير أنها كانت كذلك أيقونة رائدة في مجال حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، وما لا يعرفه الكثيرون عنها أنها قضت معظم سنوات العشرينات في حياتها مركزة جل اهتمامها على الجميع ما عدا نفسها.

على الرغم من أنها قضت أواخر سنوات مرحلة المراهقة من حياتها في الأعمال والخدمات الاجتماعية الخيرية، فإنها بعد أن تزوجت وأنجبت ستة أطفال، تخلت أيقونة النسوية هذه عن اهتماماتها لصالح الاعتناء بعائلتها ومسيرة زوجها السياسية.

أعادت بعث أعمالها الخيرية التطوعية في الثلاثينات من حياتها مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، وبعد أن أصبحت السيدة الأولى في البيت الأبيض، نذرت على نفسها أن تكون محامية وممثلة للنساء، والفقراء، والأقليات، والمغلوب على أمرهم.

جاري التحميل…

0