معلومات عامة

البشرة الجافة: الأسباب وطرق الوقاية

لا شك أن جفاف البشرة هو من أكثر الأشياء المزعجة التي تصيبنا، فعندما تصبح بشرتنا جافة نشعر بعدم الراحة بسبب الحكة والتخرش الذي يصيب الجلد، وقد يصبح لون الجلد مائلاً للرمادي الشاحب أو يصبح محمراً بطريقة مبالغ فيها، كما ترافق هذه الحالات عادة بتشققات في الجلد التي قد تصبح عميقة لدرجة أنها تبدأ بالنزف.

سنستعرض في مقالنا هذا بعض المسببات لجفاف البشرة وما الأشياء التي يمكن أن نقوم بها حيال ذلك الأمر.

الأسباب المحتملة لجفاف البشرة

1. العمر: إن جفاف البشرة قد يصيب جميع الأعمار، لكن يصبح المرء أكثر عرضة له في الخمسينيات من العمر، وذلك لأن الغدد المسؤولة عن إفراز الزيت المرطب للبشرة تصبح أصغر وإنتاجها أقل كلما تقدمنا في العمر، كما أن البالغين المصابين ببعض الأمراض كالسكري وبعض أمراض الكلى يمكن أن تصبح بشرتهم جافة.

2. الأمراض الجلدية: الأكزيما هي أكثر الأمراض الجلدية شيوعياً والتي قد تسبب جفاف البشرة، حيث تظهر على شكل طفح جلدي في المرفقين وخلف الركبتين وعلى الوجه واليدين والقدمين، وغالباً ما يكون سببها هو رد فعل تحسسي، ويمكننا تدارك هذا الأمر بتطريب بشرتنا والابتعاد عن الأشياء التي تسبب التخرش والحساسية كالعطور والمنظفات والغبار ودخان السجائر …إلخ.

3. العمل: إن الذين يستخدمون في أعمالهم المواد الكيماوية والبيولوجية هم أكثر عرضة للإصابة بجفاف البشرة والأمراض الجلدية الأخرى. كالأشخاص الذين يعملن في البناء والميكانيك والدهان والتنظيف والزراعة والرعاية الصحية وغيرها من الوظائف التي تحتاج لاستخدام تلك المواد، لذا يجب على أولئك الأشخاص الحرص على استخدام أغراض الوقاية (كالقفازات مثلاً) أثناء العمل، ومحاولة تجنب التعرض المباشر لتلك المواد خاصة إن كانوا يعانون من أمراض أو التهابات جلدية.

4. الماء: إن البقاء في حوض الاستحمام أو الاستحمام العادي لفترات طويلة أحد أهم أسباب الإصابة بجفاف البشرة، وكلما كانت المياه أسخن كلما كانت أسوء لبشرتك، كما أن المسابح وأحواض الاستحمام الساخنة تحوي على الكثير من الكلور الذي يضر البشرة، لذا انتبه لدرجة حرارة المياه أثناء الاستحمام ويفضل أن تكون دافئة، وحاول أن تقلل فترة استحمامك لكي تحصل على بشرة أكثر نضارة وصحة.

5. التدخين: إلى جانب مضاره الكثيرة على الصحة، فالتدخين أيضاً يسبب التجاعيد، كما أنه يحدث خللاً في معدلات تدفق الدم إلى الطبقات الخارجية من الجلد مما يسبب خشونة الجلد وجفاف البشرة.

6. الصابون: تنظف العديد من ماركات الشامبو والصابون الشهيرة الجسم عن طريق إزالة الطبقة الزيتية الطبيعية التي ترطب البشرة مما يسبب جفاف البشرة وخشونتها، لذا ننصح بالذهاب إلى طبيب أو صيدلي ليعطيك الصابون والشامبو الأمثل الذي يلائم بشرتك.

البشرة الجافة

7. الطقس والعوامل الجوية: هل تعتقد أن الصيف هو الفصل الوحيد الذي يسبب جفاف البشرة؟! لا شك أن الحر الشديد في الصيف أحد العوامل الهامة في جفاف البشرة إلا أن الشتاء قد يحدث جفاف في البشرة أكثر من المواسم الأخرى بسبب انخفاض معدلات الرطوبة (الرطوبة في الهواء) فيه.

كما أن أنظمة التدفئة تجفف الهواء المحيط مما يسبب جفاف في البشرة أيضاً، لذا يجب عليك مراعاة بشرتك بما يتناسب مع الطقس في محيطك: كتغطية الجسم واستخدام مرطبات البشرة وتجنب الأشياء التي تؤدي للحساسية.

ما الذي يمكننا فعله للوقاية من جفاف البشرة؟

1. الانتباه إلى حالة البشرة: يجب علينا دائماً الانتباه إلى بشرتنا ومراقبتها، فعند ملاحظة جفاف في البشرة قد نحتاج للتوقف عن القيام بأمور ما كنا نفعلها وتؤثر سلباً على بشرتنا، ويجب الحرص على أخذ الاحتياطات اللازمة عند التعامل مع المواد المخرشة للجلد في العمل كارتداء القفازات.

2. الترطيب: يمكن للزيوت والكريمات أن تلطف وتنعم البشرة مما يجعلها أقل عرضة للجفاف، كما يمكنها تخفيف شعور الألم والحكة. وإذا كنت تعاني من بشرة جافة جداً فالمستحضرات التي تحوي على حمض اللاكتيك أو اليوريا قد تكون مفيدة لك لأنها تساعد البشرة على الاحتفاظ بالماء. أما في الحالات المتفاقمة فيجب زيارة طبيب مختص.

3. الأدوية: إذا كانت بشرتك جافة جداً قد يصف لك طبيب الأمراض الجلدية مرهماً أو كريماً أو بعض مضادات الحساسية مع بعض المرطبات التي قد تخفف من الإحمرار والحكة والتورم، لكن يجب أن تضع في حسبانك أنك إن استخدمت تلك الأدوية بكثرة قد يتوقف مفعولها.

متى يجب زيارة الطبيب المختص؟

البشرة الجافة

إذا لم تبد أساليب الوقاية العادية والمرطبات أي مفعول فيجب زيارة طبيب مختص، خاصة إذا كان هناك شعور شديد بالحكة أو تقرحات وتشققات كبيرة في الجلد.

الوقاية خير من العلاج

يمكنك أن تقوم ببعض الأشياء التي تقيك الإصابة بجفاف البشرة كوضع المرطب بعد الاستحمام أو عندما يكون الطقس ذو هواء جاف، وارتداء الألياف الطبيعية كالحرير والقطن لأنها تساعد بشرتك على التنفس (على الرغم من أن الصوف طبيعيٌّ؛ إلا أنه قد يسبب تهيجاً في الجلد)، استخدام المنظفات التي لا تحتوي على الأصبغة والعطور، وحاول تغطية الجسم عندما يكون الهواء جافاً للحفاظ على رطوبة البشرة.

المصادر

عدد القراءات: 2٬227