in

هل تتزامن دورات النساء الشهرية مع صديقاتهن مثلما يُشاع؟ الجواب هو لا

هناك فكرة شائعة مفادها أن النساء اللواتي يقضين الكثير من الوقت مع بعضهن البعض، سوف يكون لديهن فترات حيض متزامنة في نهاية المطاف، وعلى الرغم من أن العديد من النساء تصدقن هذه الفكرة، لكن بحثاً جديداً أشار إلى احتمال أن يكون ذلك صحيحاً، وهذه إحدى الأساطير المتعلقة بالدورة الشهرية إلى جانب الكثير من المعلومات الخاطئة ووصمة العار التي لا تزال تحيط بالدورة الشهرية.

تم إجراء البحث الجديد من قبل الدكتورة (ألكسندرا ألفيرني) من جامعة أكسفورد، بالتعاون مع القائمين على تطبيق clue الخاص بالدورة الشهرية، حيث قام الباحثون معاً بتحليل البيانات التي تم جمعها من التطبيق، واستفسروا من 1500 سيدة حول أنماط حياتهن، حيث سألوه، عما إذا كانوا يعتقدن أن دوراتهن متزامنة مع إحدى النساء المقربات منهن، كما لاحظوا العلاقة بين السيدات اللواتي تشملهن الدراسة ونساء أخريات سواء كن من (الصديقات، الأخوات، الأم، الابنة أو شريكات السكن)، كما تبينوا فيما إذا كنّ يعيشن معاً، وما إذا كن يعتمدن على تحديد النسل الهرموني.

وجد الباحثون بعد تحليل ثلاث دورات متتالية لـ 360 سيدة استخدمن التطبيق وكانت تجمعهن علاقات قرابة أو صداقة مع نساء أخريات، وجدوا أن 273 سيدة من المشمولات في الدراسة قد خضعن لدورات شهرية غير متزامنة مع النساء المقربات منهن، في حين 79 سيدة فقط وجدن أن الدورة الشهرية لديهن قد تزامنت أو تقارب موعدها مع صديقاتهن.

تعود هذه الدراسة الحديثة لفكرة تزامن الحيض بين النساء المقربات من بعضهن لتذكرنا بدراسة مؤثرة نُشرت في مجلة Nature خلال أوائل سبعينيات القرن الماضي، حيث اقترحت الدراسة القديمة تزامن مواعيد بدء الدورة الشهرية للنساء اللواتي يعشن أو يدرسن معاً في كلية واحدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

اعتمد آخرون على هذه الفكرة مشيرين إلى أنها ربما تطورت كوسيلة للنساء لإلغاء قوة الذكور المهيمنة، فنظرياً، من الأسهل بالنسبة للرجل المهيمن الحفاظ على ”استثارته الجنسية“ لمجموعة من النساء إذا واجهن دورات شهرية متعاقبة.

ظلت فكرة تزامن الحيض قوية في أذهان الناس، على الرغم من الكثير من الدراسات العلمية الحديثة التي تلقي بالشكوك على تلك النظرية والآليات المحتملة التي تفسرها، وأثناء حديث (د. ألفيرني) عن هذا الأمر مع BBC news في العام الماضي، أوضحت (د. ألفيرني) سبب استمرار هذه النظرية لفترة طويلة وقالت: ”نحب دائماً كبشر القصص المثيرة، ونريد أن نوضح ما نلاحظه من خلال شيء ذي معنى فإن فكرة أن ما نلاحظه بسبب الصدفة أو العشوائية ليست مثيرة للاهتمام بنفس القدر“.

تضيف (د. ألفيرني): ”أحد تفسيرات التزامن الحيضي الأخرى كان النموذج مع الفرضية المثيرة والمعروفة أيضاً باسم الاستراتيجية المتطورة، والنموذج الآخر هو النموذج الممل حيث يتم شرح الأنماط بالصدفة، وربما في الواقع ما نلاحظه ليس أكثر من العشوائية والاحتمالات“.