معلومات عامة

عندما كان الدجاج يرتدي النظارات لكبح جماح ميوله الدموية

الدجاج يرتدي النظارات

مع كون الغالبية العظمى من البشر اليوم يعيشون في المدن بعيداً عن البيئة الريفية وتربية حيوانات المزرعة، فمن العادي جداً أن تجد أشخاصاً لم يشاهدوا مجموعة من الدجاج الحي بشكل مباشر أبداً، حيث أن الدجاج اليوم يربى غالباً ضمن مزارع تربية كبيرة جداً وفي ظروف مكتظة للغاية سواء كانت الغاية منه الذبح للحمه أو تركه للاستفادة من بيضه، لكن في الحالتين يتم تربية الدجاج ضمن بيئة مكتظة للغاية حيث تظهر واحدة من النواحي التي لا يعرفها الكثيرون عن الدجاج عموماً.

بالنسبة لي ولمعظم من يسكنون المدن، فالدجاج الحي هو واحد من أكثر الكائنات المزعجة نظراً لصوته المرتفع نسبياً والذي عادة ما يكون علامة على حدوث قتال بين الدجاجات (نتحدث هنا عن إناث الدجاج فقط وليس الذكور). لكن وفق مربي دجاج البيض، يبدو أن القتال بين الدجاج هو أمر شائع للغاية وبالأخص في حال كانت الأعداد كبيرة للغاية وضمن مساحات محدودة مثل مزارع تربية الدجاج، بالنتيجة عادة ما تهاجم إحدى الدجاجات واحدة أخرى وتستهدف العينين أولاً، وبمجرد ظهور الدماء يبدأ القطيع بأكمله بمهاجمة الدجاجة المصابة حتى تموت.

بالطبع فسلوك كهذا ليس أمراً محبذاً أبداً لأصحاب مزارع تربية الدجاج، فهو مشكلة كبرى نظراً للاتجاه لاستغلال أصغر المساحات لتربية أكبر عدد ممكن من الدواجن وتحقيق الربح، فالطريقة التقليدية لمنع الدجاج من الشجار هي إعطاؤه مساحة أكبر للتجول فيها بحرية، وبالطبع فهذا غير متاح أبداً في المزارع التي تربي آلاف أو عشرات آلاف الدجاجات في مساحات صغيرة للغاية وبالكاد تكفي لبضعة عشرات في طرق التربية المعتادة.

بالنتيجة ظهرت العديد من المحاولات عبر الزمن لحل مشكلة القتال هذه، حيث كانت بعض المحاولات تتضمن إزالة مناقير الدجاج بشكل جزئي بحيث لا تستطيع إيذاء الدجاجات الأخرى أصلاً، فيما تضمنت الطرق الأخرى وضع الدجاجات في أقفاص منفصلة أو منحها مساحة أكبر، ولو أن هاتين الطريقتين الأخيرتين قليلتا الاستخدام بسبب كلفتهما العالية. لكن خلال القرن العشرين ولفترة من الزمن في الولايات المتحدة كان هناك طريقة أخرى أغرب من البقية: جعل الدجاج يرتدي نظارات أمام عينيه!

كيف كانت النظارات تفيد في الأمر

براءة اختراع نظارات الدجاج - صورة: Google patents

براءة اختراع نظارات الدجاج – صورة: Google patents

على ما يبدو، فالدجاج يهاجم الدجاجات الأخرى التي تكون أمامه بشكل مباشر فقط، حيث لا يقوم بهجمات جانبية عادة، لذا فقد كانت الفكرة هي منع الدجاج من الرؤية للأمام أصلاً، أو تعديل نظره بطريقة ما تمنعه من الهجوم. عموماً كانت النظارات تأتي بشكل مشابه للنظارات البشرية مع عدستين زجاجيتين وأربطة للتثبيت على المنقار وأمام العينين.

بالطبع لم تكن جميع النظارات متشابهة، بل ظهرت العديد من الأشكال والأنواع المختلفة مع بداية القرن العشرين وحتى منتصفه، حيث كانت تلاقي رواجاً كبيراص حينها قبل أن تختفي. عموماً يمكن تقسيم أنواع النظارات هذه إلى ثلاثة أنواع أساسية ظهرت خلال فترات زمنية متتالية:

1. النظارات التي تمنع الرؤية الأمامية

هذا النوع من النظارات كان الأول بالظهور في الواقع وفكرته بسيطة للغاية ومشابهة لأدوات أخرى موجودة سابقاً. فكما يتم منع الخيول عادة من أن تغير مسارها وحدها بوضع إضافات للجامها تحد من رؤيتها الجانبية وتوجه عينيها للأمام، تم صنع نظارات عاتمة تماماً للدجاج بحيث تمنعها من رؤية ما هو أمامها وبالتالي منعها من الهجوم أصلاً، فالدجاج لا يشعر بالثقة كفاية ليقوم بهجوم على ما لا يراه أصلاً، وبالتالي يمكن الحد من هجماته بمنعه من رؤية ما هو أمامه.

2. النظارات التي تلون العالم باللون الأحمر

النظارات التي تلون العالم باللون الأحمر

النظارات التي تلون العالم باللون الأحمر أو الوردي – صورة: مدونة modernmechanix

فكرة هذه النظارات لا تأتي من منع الدجاج من القتال أصلاً، بل منع الهستيريا الجماعية التي تصيب قطيع الدجاج عند مشاهدة الدماء والتي عادة ما تؤدي لهجوم الدجاجات جميعاً على الدجاجة المصابة وقتلها. ببساطة ففكرة هذه النظارات هي أنها تصبغ العالم كله بلون يميل للأحمر أو الوردي، حيث يصبح تمييز الدماء على الدجاج المصاب أمراً غير ممكن، وبالتالي يتم تفادي الجزء الخطير من قتال الدجاج مع بعضه.

3. النظارات ذات العدسات المتحركة

النظارات ذات العدسات المتحركة

النظارات ذات العدسات المتحركة.

كل من النوعي السابقين يمتلكان مشكلة أساسية، حيث أن الدجاج عادة ما يتناول الحبوب التي يعثر عليها على الأرض، والحد من قدرته على الرؤية يعني أنه سيعاني أكثر للعثور على الطعام وبالتالي يأكل أقل وينتج بيضا أقل.

لذا فقد تم إنتاج نظارات شبه مطابقة لتلك التي تلون العالم بالأحمر، لكن بدلاً من كون العدسات ثابتة، فهي معلقة من الأعلى بمفصل مع إطار النظارة. وفي وضع الوقوف تكون العدستان أمام عيني الدجاجة مما يمنع الهجمات الجماعية، لكن عندما تخفض الدجاج رأسها لتأكل تتدلى العدسات بعيداً وتسمح لها بالرؤية بشكل كامل.

بالطبع فهذا النوع من النظارات كان مكلفاً أكثر من الأنواع السابقة، كما أن تضمنه لأجزاء متحركة جعله أكثر عرضة للتلف. وعلى الرغم من انتشاره خلال فترة من الزمن، فقد كان سبباً أساسياً للتخلي عن فكرة النظارات للدجاج أصلاً والاعتماد على الطرق الأخرى وبالأخص إزالة مناقير الدجاج.

ربما لا تبدو هذه القصة كشيء مثير للحماس حقاً كونها من العالم الواقعي وليست تخيلية، لكنها تبقى تذكاراً مسلياً لوقت كانت فيه الدجاجات ترتدي النظارات وتبدو شكل غريب جداً تماماً كما هو متوقع. حيث يمكنك مشاهدة مقطع فيديو قديم للغاية عن الأمر أدناه، وفيه تظهر النظارات الخاصة للدجاج أثناء تركيبها وعملها، علماً أن هذه النظارات لا تزال مستخدمة اليوم، لكن على نطاق ضيق للغاية.

المصادر

عدد القراءات: 669