in

5 أنشطة مملة حولها البعض لأنشطة أكثر حيوية ومتعة

بعض الأشخاص يفضل بعض الأشخاص منا قضاء وقتهم بخوض التجارب المجنونة بدلاً من الجلوس أو ممارسة الهوايات العادية، فتراهم يحولون الأنشطة العادية والمملة إلى أنشطة مثيرة وخطيرة كالتخييم وأنت معلق على حافة المنحدرات الصخرية، وغيرها من الأنشطة الغريبة التي سنعرفك عليها معنا في هذا المقال:

التخييم ولكن بأسلوب مختلف تماماً:

التخييم في الهواء الطلق
صورة: Corey Rich/Red Bull Media House

التخييم في الهواء الطلق هو فكرة رائعة للابتعاد عن صخب الحياة والاستمتاع بهدوء الطبيعة من حولك، ولكن إن لم تثر فكرة الجلوس على كراسي قابلة للطي والنوم داخل خيمة اهتمامك فهنالك طريقة قد تجعلها أكثر حيوية، وهي التخييم على حافة المنحدرات الصخرية وأنت معلق في الهواء، ولكن مهلاً قد تعتقد أن هذا النشاط مخصص لمتسلقي الجبال ذوي الخبرة؟ هذا خطأ، حيث يمكن لأي شخص الاستمتاع بالجلوس على خيمة صغيرة معلقة على جرف جبلي يرتفع عن الأرض بمئات الأمتار.

تقدم بعض الشركات خدمات تسهل عليك هذه التجربة، حيث تساعدك في بناء خيمتك الصغيرة المعلقة على الجرف، ولكن لا تقلق فهي آمنة للغاية ومثبتة بحبال متينة، كما يمكنك الخروج من خيمتك في منتصف الليل، أما بالنسبة للطعام فأنت لست مجبراً على تناول الأطعمة المعلبة أو الفاكهة حيث يمكنك طهي بعض اليرقات على المواقد المعلقة والمخصصة لهذا النوع من النشاط.

ماذا ولو كنت بحاجة لاستخدام الحمام!؟ لا تقلق، حيث تقدم هذه الشركات معدات احترافية لتساعدك على الخروج من خيمتك والذهاب لقضاء حاجتك بدون تعريض حياتك لأي خطر، كما يمكنك توثيق هذه التجربة بالصور والفيديوهات حيث تقدم هذه الشركات طائرات بدون طيار مزودة بكاميرات تقوم بتصوير تجربتك.

قد تعتقد أن من يقوم بهذه التجربة هم مجرد أشخاص مدمنين على الأدرينالين، ولكن في الحقيقة لا يقتصر الأمر عليهم، بل إن الكثير من الأشخاص من مختلف الاهتمامات يشتركون للقيام بهذه المعسكرات معتبرينها طريقة رائعة للتأمل والتفكير في خيارات حياتك ورؤية الطبيعة من منظار مختلف.

نشر الغزل (الحياكة):

نشر الغزل (الحياكة)
صورة: Mr Exploding/Flickr

كانت تعتبر الحياكة سابقاً نشاطاً مخصصاً للمسنين ولكن مع ظهور جيل الألفية أصبح هذا النشاط منتشراً بين الشباب الذين يحولون النشاطات المملة إلى تجارب تنبض بالحياة، حيث قاموا باستخدام الحياكة لتحويل المناطق الحضرية إلى مناطق أكثر إشراقاً وحيوية، بالإضافة لإضفاء لمسة من الإنسانية والتفاؤل على الأشياء التي نستخدمها بشكل يومي.

أول من ابتكر هذه الفكرة هي ماجدة الصايغ، لبنانية الأصل وهي من أشهر فناني الشوارع، الغرض من هذه الفكرة هو دمج الفن اليدوي بالمناظر الطبيعية، وسرعان ما انتشرت فكرتها في جميع أنحاء العالم، لذلك لا تستغرب إن رأيت دبابة عسكرية مغطاة بغطاء من الكروشيه، قد يبدو الأمر لك مضحكاً بعض الشيء.

الجري أثناء تقليب الفطائر:

الجري أثناء تقليب الفطائر
صورة: Oliver Dixon/Imagewise

حسناً هذا الأمر بغاية الغرابة! جميعنا يعلم أن تقليب الفطائر هو أمر نقوم به داخل مطابخنا، ولكن في بريطانيا في يوم الـ14 من فبراير من كل عام يحتفل الأشخاص بيوم يطلقون عليه اسم (Shrove Tuesday) كما أنه معروف أيضاً باسم (يوم الفطائر) حيث يخوضون سباقات تقليب الفطائر.

السبب وراء ظهور هذا التقليد الغريب هو قصة تعود لعام 1445 ميلادي، حيث يحكى أن امرأة قد وجدت نفسها في يوم الثلاثاء متأخرة عن الكنيسة (كنيسة شروف) وذلك لأنها كانت مشغولة بصنع الفطائر، وعندما سمعت صوت أجراس الكنيسة وجدت نفسها في سباق مع الوقت للوصول للكنيسة وبيدها تحمل المقلاة وتقلب الفطائر، لذلك قرر البريطانيين تخليد ذكرى هذه المرأة وتكريمها وذلك لكونها امرأة ملتزمة بالكنيسة وبصنع الفطائر.

لا يقتصر هذا الاحتفال على الأشخاص العاديين، بل إنه تقليد يشارك به كل من أعضاء البرلمان ومجلس اللوردات ولكنهم يلجؤون لاستعمال بعض الحيل للفوز بهذا السباق، حيث يقومون بإخفاء بعض الفطائر الإضافية وذلك في حال سقطت واحدة فيمكنهم استبدالها بواحدة أخرى، وبهذه الطريقة لن يضطر لإضاعة الوقت في الانحناء والتقاطها وهذا الأمر يؤكد لنا أن السياسيين ليسوا سوى عبارة عن أناس بلا رحمة.

كي الملابس بطرق جديدة ومتطرفة:

كي الملابس تحت الماء
صورة: highlander411/Flickr

الكي المتطرف هو عبارة عن هواية مجنونة اخترعها شخص يدعى (بول شو) في التسعينيات من القرن الماضي، وتعني كي الملابس تحت ظروف قاسية، حيث رأى أنه لا يوجد الكثير من الأشياء المسلية للقيام بها غير لعب (مورتال كومبات) وكره المغنية الأمريكية (كورتني لوف)، لذلك قرر (شو) أن الوقت قد حان للنهوض من الأريكة والخروج من المنزل وكي الملابس في الهواء الطلق! وكلما كانت فكرتك بمكان الكي أكثر ابداعاً كلما كان الأمر أفضل.

الجلوس بطرق غريبة:

حسناً لا نقصد بهذا عن وضعية (بوزا) لليوغا التي تجعلك تبدو متعدد الأرجل بل الأمر مختلف كلياً، ظهرت في الشوارع الألمانية رياضة جديدة أطق عليها اسم (hockern) من اختراع شقيقين ألمانيين، وقد تم إدراجها ضمن قائمة ألعاب (إكس)، ولكن السؤال هو ما الأمر الذي دفعهم لتحويل الجلوس إلى رياضة غريبة؟ هل يعقل أن الملل هو الدافع لظهور هذه الرياضة!

أفضل جزء يميز هذه الرياضة عن غيرها هو أنها غير محددة بقوانين، أي أنها تفتح مجال الإبداع أمام ممارسيها، أي أنه يمكنك القفز بالهواء أو تأدية أي حركة غريبة أخرى طالما سينتهي الأمر بك جالساً على كرسي خفيف الوزن ومخصص لهذه الرياضة.

جاري التحميل…

0