in

دخلك بتعرف نوافذ النبيذ العتيقة في إيطاليا التي تحافظ على التباعد الاجتماعي خلال الانتشار الفتاك للطاعون الأسود

نوافذ النبيذ القديمة في إيطاليا

ولدت هذه النوافذ الأثرية العتيقة في إيطاليا قديما من رحم الضرورة، وذلك خلال الانتشار الفتاك للطاعون الأسود الذي اجتاح إيطاليا والقارة الأوروبية على حد سواء خلال القرن السابع عشر ميلادي، ومنه فقد كانت هذه الفتحات الصغيرة الظريفة نتاج زمانها، لأنها كانت تسمح للناس باقتناء كؤوس أو زجاجات النبيذ من خلالها دون الاضطرار للتفاعل أو التعامل وجها لوجه مع ملاك محلات بيع النبيذ.

وضعت الكثير من أمثلة هذه النوافذ على الخريطة وتم تصويرها وتوثيقها في إطار Buchette del Vino، والذي هو عبارة عن مشروع غير ربحي موجه للدراسة والتوثيق والحفاظ على هذه المواقع الأثرية الهندسية والترويج لها.

من نوافذ النبيذ الإيطالية.
من نوافذ النبيذ الإيطالية. صورة: buchettedelvino

غالبا ما يكون شكل وهيئة هذه النوافذ بسيطا ومتشابها: فهي عبارة عن فتحة مبنية أحيانا بالطوب داخل جدار حجري، وقد يكون ضلعها العلوي أحيانًا على شكل قوس وهي مزودة بباب خشبي صغير.

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..

تم غلق العديد من هذه النوافذ منذ زمن بعيد، كما تم طلاء بعضها الآخر أو جعله غير مرئي بطريقة أو بأخرى، غير أن الكثير منها مازال متواجدا حتى يومنا هذا.

في مناطق على شاكلة (توسكاني)، بدا وكأن نوافذ النبيذ هذه قد صارت من الزمن الغابر وأنها لم تعد تخدم السبب الأصلي الذي ابتُكرت لأجله، فأصبحت لا تمثل سوى تفصيلا هندسيا صغيرا يمنح الناظر لمحة إلى الماضي البعيد والكئيب. أما الآن، وفي أيامنا هذه فقد استعادت هذه النوافذ الصغيرة والبسيطة وظيفتها الأصلية وشعبيتها في حقبة جديدة من التباعد الاجتماعي الذي يفرضه تفشي الأوبئة.

مجموعة من نوافذ النبيذ الإيطالية.
مجموعة من نوافذ النبيذ الإيطالية. صورة: buchettedelvino

كان الكثير من بائعي النبيذ قديما يستخدمون هذه النوافذ لتسليم المشروبات للزبائن بصورة مباشرة، غير أن الحال تغير الآن، ففي أيامنا هذه تحت سطوة وباء كورونا المستجد، أصبح الكثير من الباعة يتبعون منهج سكب النبيذ للزبائن دون التواصل معهم على الإطلاق، حيث يحمل الزبون كأسه معه ويقترب به من النافذة فيقوم البائع بسكب النبيذ فيه مباشرة دون لمسه من الجانب الآخر من الحائط الحجري الغليظ.

مجموعة من نوافذ النبيذ الإيطالية.
صورة: buchettedelvino

ضرب الطاعون الأسود إيطاليا بقوة في القرن السابع عشر، ومرة أخرى اجتاحتها جائحة كورونا المستجدة في مستهل السنة الجارية، مما قاد الكثير من بائعي النبيذ إلى العودة إلى استخدام نوافذ النبيذ المتواجدة سابقًا، أو إلى إعادة فتح النوافذ التي تم إغلاقها في وقت سابق.

في خضم هذه المأساة التي يعيشها العالم اليوم بسبب وباء كورونا، تمنح هذه الفتحات البسيطة درجة وإن كانت خفيفة من الحياة الاجتماعية وإعادة التواصل مع الغير حتى ولو كان من بعيد إلى بعيد، وخاصة في بلد يسير بخطى حذرة نحو التعافي.

مقالات إعلانية