in

أمازون تبتكر طريقة جديدة عجيبة لتسريع إيصال البضائع للمشترين

ربما واجه الكثير منا الإحباط عند الانتظار بفارغ الصبر لوصول الطرد المبتغى بعد شرائه منذ أيام، ليعثر في النهاية على ورقة تخبره أن السعاة ”حاولوا توصيل الغرض“. والأسوأ من ذلك عندما يقولون إنهم وضعوه في “مكان آمن” كسلة المهملات قبل يوم من إفراغ سلال المهملات مثلًا أو في سقف منزلك.

ولكن إذا كنت تعتقد أن عمل عاملي التوصيل محفوف بالمخاطر والمتاعب، فانتظر حتى تسمع أن أمازون قد حصلت على براءة اختراع لقذف البضائع في السماء وربما حتى مدار الأرض المنخفض، وهو ما كشف عنه موقع GeekWire لأول مرة.

مع توقع أن تمثل المبيعات عبر الإنترنت 53 في المائة من مجمل مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة بحلول عام 2028، فإن الطرق الجديدة لنقل البضائع بشكل أسرع وأثار بيئية أقل هي محور تركيز كبير لتجار التجزئة عبر الإنترنت. واستجابةً للطلب المتزايد، يبدو أن أمازون تتطلع إلى حلول غير عادية حيث أن براءة اختراعهم الأخيرة تظهرتصميم سفينة يمكنها نقل الحمولات إلى مدار منخفض عبر كابل هائل.

يتضمن أحد تطبيقات الآلية الجديدة نقل الحمولات على حبل يرتفع في السماء عاليًا ويوصها إلى ارتفاعات تُمكن الطائرات بدون طيار من التحليق بها إلى الوجهة المطلوبة.

تصف وثيقة براءات الاختراع، التي تم تقديمها في عام 2017 ونشرت مؤخرًا، ”نظام إطلاق موفر للطاقة يستخدم مبادئ ديناميات السوط لإطلاق البضائع بسرعات عالية.“ بينما قد تبدو وكأنها ذلك النوع من الأفكار الذي يخطر على بالك وأنت تستمع لأغنية Whip It لفرقة Devo، يقول الفريق أنها يمكن أن تشكل يومًا ما طريقة أكثر كفاءة في السرعة واستهلاك الطاقة لدفع البضائع إلى الفضاء ومن ثم إيصالها للزبائن حول العالم.

توضيح للتصميم الجديد المبتكر من أمازون. صورة: UPSTO/Amazon

تهدف الفكرة، التي اقترحها نائب رئيس Amazon Prime Air المختصة بخدمات التوصيل بالدرونز (جور جيمتشي) وشارك في تأليفها مخترع من شركة أمازون اسمه (لويس ليروي ليجراند الثالث)، إلى إطلاق الأغراض في السماء وصولًا إلى نهاية الحبل الفضائي، بمساعدة سرب حقيقي من الطائرات بدون طيار مرتبط بالكابل.

يُعتقد أن عدد الطائرات بدون طيار سيؤثر على المدى الذي يمكن أن يصل إليه علو الحبل، حيث تقترح البراءة في بيانها أنه ”قد يصل طرف الكابل، في أعلى نقطة، إلى ارتفاع يوازي حوالي 152 مترًا أو 610 مترًا أو 18300 متر“.

الهدف الرئيسي للتقنية غير المعتادة هو أنها ستسمح لأي غرض الوصول إلى الفضاء دون الحاجة إلى الدفع بالوقود الصاروخي، مع مزيد من الاستخدامات المحتملة كإطلاق طائرات بدون طيار تحمل المشتريات لجميع أنحاء العالم.

يتكهن البعض في الوقت نفسه بإمكانية استخدام الجهاز لإطلاق كوكبة Project Kuiper الضخمة من أمازون المكوّنة من 3236 قمرًا صناعيًا، والتي تهدف إلى توفير ”الوصول العادل إلى الموارد الطيفية والمدارية [التي] ستزيد الاستثمار والابتكار ومن اختيارات المستهلك،“ وفقًا لرسالة كتبتها (ماريا دودسون شومان)، مستشار Kuiper Systems، شركة الأقمار الصناعية التابعة لأمازون، إلى GeekWire.

لم يُعرف بعد ما إذا كانت براءة الاختراع ستوضع موضع تنفيذ أم لا، حيث أن أمازون قد طرحت في السابق بعض الاختراعات الغريبة والجميلة التي لم ترَ النور أبدًا، بما في ذلك الهاتف الذكي ذو وسادة هوائية مدمجة لمنع الصدمات.

في تصريح لـ GeekWire، قال المتحدث باسم أمازون إن براءات الاختراع هذه ”لا تعكس بالضرورة خارطة طريق العمل الحالية. بل إننا، مثل العديد من الشركات، نقدم عددًا من طلبات براءات الاختراع المستقبلية التي تستكشف الإمكانات الكاملة للتكنولوجيا الجديدة“.

إذا فشل كل شيء آخر، فقد يكون استخدام السوط هو العملية الأفضل لتسريع عمليات التسليم.