معلومات عامة

ماذا تعرف عن التحالفات الاسلامية المسيحية في الماضي؟

التحالفات الاسلامية المسيحية

يعتقد الكثير من الناس أن التاريخ هو عبارة عن صراعات دينية وحضارية بحتة، قاتلت فيها الحضارة الفلانية ضد الحضارة الفلانية أو قاتل فيها أتباع الدين الفلاني ضد أتباع الدين الفلاني. ومن أشهر الأخطاء السائدة هي أن كل هذه القوة الدينية كانت تحارب من أجل مصلحة دينها وبدون تنازل عن عقيدتها، أو بدون من أن تتحالف مع خصومها من الديانات الأخرى.

ولكن لنقرأ التاريخ من جديد في ضوء تحالفات لن تسمع عن من قبل:

– تحالف الخلافة العباسية مع مملكة الفرنجة المسيحية لضرب الخلافة الأموية في الأندلس (إسبانيا والبرتغال) خلال القرن التاسع والعاشر الميلادي:

كان أشد أعداء الخلافة العباسية هي الخلافة الأموية السابقة. وكان العباسيون قد نجحوا في هزيمة الأمويين هزيمة ساحقة من أغلب الشرق الأوسط وأفريقيا ولكن بقيت هناك قاعدة أموية رئيسية وهي الخلافة الأموية في الأندلس.

حاول بعض ولاة الأندلس الموالين للعباسيين التخلص من الخلافة الأموية في الأندلس، ولذلك؛ وبعد مشاورة الخلافة العباسية في بغداد، قرر هولاء الولاة عقد حلف مع شارلمان الكبير (قائد الفرنجة).

تحرك شارلمان لمساعدة والي برشلونة العباسي ضد أعداءه الامويين، وبالفعل وصل جيش شارلمان إلى برشلونة ولاقى ترحابا كبيرا، ومن بعدها تحرك شارلمان لمساعدة والي سرقسطة العباسي، ولكن تطورات سياسية وعسكرية حالت دون إكمال المهمة، فرجع جيش شارلمان إلى فرنسا.

– تحالف الخلافة العباسية مع مملكة الفرنجة المسيحية لضرب الامبراطورية البيزنطية المسيحية:

شكلت الإمبراطورية البيزنطية تهديدا للعباسيين والفرنجة في نفس الوقت، وكما اتحد العباسيون والفرنجة سابقا لضرب الأمويين؛ اتحد العباسيون والفرنجة مرة أخرى لضرب الامبراطورية البيزنطية أو التقليل من تهديدها العسكري.

يذكر التاريخ أيضا حصول تحالفات صغرى قصيرة المدى أخرى بين الممالك المسيحية والإسلامية أثناء الغزو المغولي، ولكن التحالفات المهمة حصلت لاحقا في نهاية القرن التاسع عشر بين العثمانيين والفرنسيين والبريطانيين من جهة؛ وروسيا من جهة أخرى أثناء حرب القرم. كما تحالف العثمانيون خلال الحرب العالمية الأولى مع الإمبراطورية الألمانية والإمبراطورية النمسومجرية لمواجهة تحالف الإنكليز والفرنسييين والإيطاليين.

تاريخيا، يبدو التحالف بين العباسيين والفرنجة ذو أهمية دينية لأنه شكل تحالفا بين دول ذات هوية دينية قوية. فالعباسيون في زمنهم كانوا رمزاً قويا للخلافة الإسلامية بينما شكل الفرنجة أهم القوات المشاركة في ما يعرف بالحروب الصليبية (أهم الممالك المسيحية في أوروبا في ذلك الزمن)، ولذلك يكتسب هذا التحالف أهمية من خلال مشاركة قوتين متنافيتين جداً من الناحية الدينية والهوية الحضارية بعضهم بعضا في حلف عسكري.

عدد القراءات: 1٬848