قصص من الواقع

رجل من الهند يعبد الرئيس الأمريكي (ترمب) ويقدم له القرابين ويعتبره إلهً له!

رجل من الهند يعبد ترمب ويعتبره إله

قبل أن يصبح نجم تلفزيون الواقع السابق (دونالد ترمب) زعيما للعالم الحر، كان (بوسا كريشنا) من الهند يشعر بأن هذا الرئيس الأمريكي كان يمثل شيئا خاصا ومميزا جداً، فخلال السنوات الثلاثة الأخيرة كان هذا المزارع ذو الواحد والثلاثين عاما من منطقة (حيدر آباد) في الهند يصطحب صورة (ترمب) معه حيثما ذهب، كما كان يصلي له ويتعبّده عدة مرات في اليوم الواحد.

ومن أجل تعزيز ولائه وإخلاصه لـ”إلهه“، قام (كريشنا) بالاستعانة بالتكنولوجيا وخصص صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لينشر عليها صورا له ومقاطع فيديو تعرضه وهو يقدم القرابين -أو الـ(بوجا) كما في الديانة الهندوسية- لـ(دونالد ترمب) في مزار خصصه له في قرية (كون) في مقاطعة (تيلينغانا).

كانت أول مرة شعر فيها (كريشنا) أن الرئيس (ترمب) بمثابة إله ورب له هي عندما أطلق هذا الأخير حملته بعنوان ”لنجعل أمريكا عظيمة مجددا“، لكنه لم يكن يدري ما إذا كان ولاؤه وإخلاصه وعبادته لهذه الشخصية السياسية المترشحة آنذاك قد ساعدها على الوصول إلى البيت الأبيض، لكنه كان عليه في نفس الوقت أن يتحمل النقد والنصيحة التي أبداها له كل من يعرفه تقريبا حول موضوع عبادة (ترمب) هذا، فقال: ”أطلق علي أفراد عائلتي وكذا سكان قريتي لقب المجنون، كما أنهم اقترحوا علي في إحدى المرات أن أزور طبيبا نفسيا، لكنني أخبرتهم أنني ’لست في حاجة لأي من نصائحكم ولا أنا في حاجة لرؤية أي طبيب، بل أنتم من يجب عليه أن يزور الطبيب‘، لأن (ترمب) هو إلهي وما يقوله الناس عني لا يزعجني البتة“، وقد أدلى بهذا التصريح لقناة الأخبار الأسترالية Australia’s 9 News التي عرضت صورا وفيديوهات له وهو يقدم القرابين ويمارس التأمل تحت شجرة تحمل صورة الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية.

وكان هذا الرجل المزارع دائما ما يقدم الكثير من القرابين والهدايا لـ(ترمب) منها الورود والأزهار متنوعة الألوان والأنواع، وكان يختتم صلاته له بقيامه بالـ(آرتي) التي يقدم فيها الضوءَ الصادرَ عن الشموع كقربان لهذه الذات الإلهية المقدسة بالنسبة إليه، وكان يصطحب معه صورة (ترمب) حيثما حل سواء كان ذلك إلى المتجر أو إلى الحقول ليمارس أعماله اليومية، ويقول في هذا: ”أنا أقوم بجميع عباداتي لـ(ترمب) مثلما يعبد أي شخص آخر ربه في أي مكان“.

المزار الذي خصصه (بوسا كريشنا) لعبادة (دونالد ترمب) وتقديم القرابين له

المزار الذي خصصه (بوسا كريشنا) لعبادة (دونالد ترمب) وتقديم القرابين له – صورة: صفحة (بوسا كريشنا) على فيسبوك

وكان ولاؤه وإخلاصه وكذا عبادته لـ(ترمب) قد تسببت في إزعاج الكثيرين من معارفه، من بينهم والداه اللذان ملا من ممارساته تلك وغادرا منزله وهما الآن يقيمان بعيدا عنه، ومن بين الذين انزعجوا من تصرفات (كريشنا) وعبادته لـ(ترمب) كان جارُه (ساتايالكشيمي) الذي أخبر ذات القناة التي أعدت تقريرا مفصلا عن القصة: ”دائما ما يخبرنا (كريشنا) بأن (ترمب) هو إلهه وربه، وهو في قلبه، وأنه يحبه لدرجة أنه سيستمر في عبادته إلى الأبد“، وأضاف الجار: ”كل يوم تجده يؤدي الصلاة ويقدم القرابين لصورة (ترمب)، وقد كان مداوما على ممارساته هذه منذ ثلاثة سنوات كاملة“.

أوردت صحيفة (هيندوستان تايمز) أن عبادة السياسيين ونجوم الأفلام السينمائية ليس أمرا غريبا في الهند، فقد تم تخصيص العديد من المعابد لعبادة رئيس الوزراء (أم جاي راماشاندران) التي شُيّدت في ولاية (تاميل نادو)، كما أن الوزير الأول (نارندرا مودي) حظي بمعبد شُيد من أجل عبادته في (راجكوت) في ولايته (غوجارت) التي ولد وترعرع فيها على الرغم من كونه طالب بهدمه وإزالته.

على صفحة (كريشنا) على الفيسبوك التي تضم أكثر من 4500 متابع، كان الناس من مختلف أنحاء العالم يضعون منشورات داعمة له ولما يقوم به، فكتب له (مات فيتزغيبونز): ”يتساءل الكثير من الناس: ’هل تعبد الرئيس (ترمب) كإله أم أنك مجرد معجب به؟‘ مع احتراماتي“.

وكتب آخر معلّقا: ”أنا أصدقك. واصل ما تقوم به من أجل (ترمب)“.

يهدف (كريشنا) حاليا إلى تشييد معبد مخصص لعبادة رئيس الولايات المتحدة (ترمب) في غضون الأشهر القليلة القادمة، ولم يتم الفصل فيما إذا كان هذا المعبد الخاص سيحمل اسم ”معبد ترمب“ Trump Temple أم لا.

المصادر

عدد القراءات: 8٬858