معلومات عامة

15 من أفضل الأقوال المأثورة لـ(نيتشه) لم تسمع بها من قبل

فريدريك نيتشه

من منا لا يعرف (فريدريك نيتشه)، فيلسوف إرادة القوة والإنسان المتفوق، الذي لطالما اشتهر بأقواله المأثورة ذات المعاني العميقة، وبعضها الآخر المثير للجدل، إلا أن غزارة أقواله تجعلك غير محيط بأهم ما قاله.

لذلك قمنا في موقع ”دخلك بتعرف“ بوضع 15 من أفضل أقوال (نيتشه)، التي قد لا تجد بعضها باللغة العربية على الإنترنت وستساعدك في أخذ فكرة عن فلسفته:

#1

بالنسبة لـ(نيتشه)، فإن النمو النفسي من أهم الأشياء هنا، فليس على التجارب أن تكون ممتعة حتى تكون مفيدة بالنسبة لنا، وغالباً ماتجعلنا المعاناة نشعر بقيمة حياتنا، ومن خلال اكتساب الخبرات، الجيدة أوالسيئة، فنحن نكبر كشعب، طالما نبقيها حيّةً بعد انقضائها، بطبيعة الحال.

#2

هل ترغب في محاربة الشر؟ فلتحذر إذاً من أن تؤذي نفسك بشدة، هل تتعامل مع أشخاص ساميّن؟ كن حذراً إذاً، لأن هؤلاء الأشخاص قد يسممون حياتك ويفسدونها.

هل تحاول أن تصيغ فلسفة ترفض القوميّة، والحركات الجماهيرية باستخدام أسلوب النصوص الدينية القديمة؟ إحذر، فقد يعلنك النازيّون نبيّاً.

#3

وجد (نيتشه عيباً) في فهمنا ”للخير“ و”الشر“، مبيناً أن مانقدره بشدّة يؤثر على ما سنعتبره أو نستطيع اعتباره عملاً شريراً.

يقوم الأشخاص غالباً بتقدير الأشياء بدافع الحب، ولن يقوموا بخلاف ذلك، إنها القيمة العالية التي تتموضع فيما يحبون، والتي تفسد قدرتنا في انتقادهم.

#4

على غرار ما سبق، فبالنسبة لمراقب خارجي، قد يبدو الواقع في الحب مجنوناً، ومع ذلك، فإن الشخص المغرم يتصرف بعقلانية على نحو تام، من منظورهم باعتبار ذلك ”وَلَها“.

#5

لم يُعجب (نيتشه) بالمذهب النفعي الإنجليزي الأصل، بالنسبة له، فإن البحث عن السعادة عن طريق الألم، ممكن أن يؤدي إلى حياة مملة من دون معنى، وقد كان المحرك الرئيسي في الدافع البشري هو البحث عن المعنى، حتى لو جعلنا ذلك بائسين.

#6

كان (نيتشه) يقول دائما بأن قلة من الناس ستستطيع فهم كتبه، وينعكس هذا الاعتقاد بشكل واضح في مقدمة كتابه (عدو المسيح)، فهو قام بالكتابة لبعض الجمهور في المستقبل، الذين سيطالعون أعماله، على أمل فهمها، وبذلك تكون ”ولادته“.

#7

يتعلق الأمر هنا مرة أخرى، بفكرة أن الحياة المملة غير مرغوب بها، بغض النظر عما يقوله الحساب النفعي، فلا يمكنك القول أن منزلا على سفح جبل (فيزوف) لن يكون مشوقا وممتعا.

ملاحظة: جبل (فيزوف) هو جبل بركاني يقع شرقي مدينة نابولي في إيطاليا، ويشتهر هذا البركان بثورانه سنة 79 ميلادي، الذي أدى إلى تدمير ودفن المدن الرومانية (بومباي) و(هركولانيوم)، وعدة مستوطنات أخرى.

#8

أراد (نيتشه) إنشاء نظام قيم جديد، غير أنه فهم أن ذلك سيتطلب رفض القيم القديمة التي هيمنت على أوروبا منذ سقوط روما، هذه حقيقة مقلقة لكنها لم تردعه.

#9

على الرغم من اعتراضاته الكثيرة على المسيحية، لكن كثيرا ما أشاد (نيتشه) بالمسيح، وقد ألقى باللوم على (بولس) الرسول بما كرهه في المسيحية، في حين أثنى على المسيح لخلق تقديراته الأخلاقية الخاصة به، والتي هي خطوة نحو ”الإنسان الأعلى“.

#10

كان (نيتشه) مدافعا ومستخدما للمنظورية، ورأى أنه لا توجد حقائق ميتافيزيقية موضوعية، ولكن في الواقع أن سلسلة كبيرة من المخططات الذاتية كانت حقائقا أو قيما يمكن إجراؤها.

ليست كل وجهات النظر متساوية في هذا الرأي، ولكن ليس لأحد احتكار مطلق للواقع، و”رؤية العالم“ هذه كان لها تأثير لاحق، كما لاحظ عالم الاجتماع ”ماكس ويبر“.

#11

كره (نيتشه) ”القطيع“، وكثيرا ما كتب ضد نهج وأفكار الجماهير، لصالح المفكر الحر الذي تفوق عليهم، وهذا البيان مثال واضح على هذه الرؤية للعالم.

#12

فلسفة (نيتشه) هي فلسفة وجودية، لايمكن دراستها فقط، بل يجب أن تعاش، الأمر ذاته ينطبق على حياتك.

#13

كلام صحيح لم ينطق به أحد من قبل.

#14

إبطال حياتك بالالتفات للآخرة، كما هو الحال في المسيحية، أو تسكين الألم بشرب الخمور، هي من الممنوعات الكبيرة بالنسبة لـ(نيتشه)، ذلك أن تفادي الألم باستعمال أي من هذه الوسائل، يمنع التطور الذاتي، كما أن كلاهما يخبرك، بأسلوبه الخاص، أن كل شيء على مايرام كما هو.

#15

قد تبدو فلسفة (نيتشه) التي تتلخص هنا بجملة واحدة، غريبة لأي شخص لا يمكنه الاستمتاع بمفهوم القدر، ولكن كعالم كلاسيكي في فقه اللغة، كان (نيتشه) على دراية وثيقة بالنظام اليوناني القديم للآلهة كوسيلة لفهم العلاقة بين الطبيعة والعمل البشري، وبالنسبة لـ(نيتشه) تحارب المسيحية شهواتنا الحيوانية التي اعتبرها اليونانيون جزءا من الطبيعة البشرية، وهكذا يصبح أن “تكون ما أنت عليه” يعني رمي الأغلال التي تقيد البشرية من إمكاناتها الكاملة.

عدد القراءات: 35٬465