in

تعرّف على أكثر القبائل عزلة على وجه الأرض، والتي لم تتواصل مع بقية البشر سوى 11 مرة فقط.. وإليكم ما حصل في كلّ مرة

هذه القبيلة معزولة كلياً عن العالم الخارجي، وكان الأجانب عنها قد تواصلوا مع سكانها عدة مرات منذ القرن التاسع عشر، كما زارها علماء الأنثروبولوجيا عدة مرات.

صورة: Raghubir Singh/Nat Geo

استقطبت قبيلة (سنتينيل) –وهي قبيلة صغيرة من السكان الأصليين الذين يعيشون في جزيرة (سنتينيل) شمال الهند– اهتماما دولياً بعد مقتل المبشر الأمريكي (جون ألين تشاو)، الذي زار الجزيرة في مهمة دينية على ما يبدو، حيث كتب في مذكراته: ”يا إلهي! هل هذه الجزيرة آخر معاقل الشيطان التي لم يسمع أحد فيها باسمك؟“. لم تكن تلك المرة الأولى التي تتواصل فيها القبيلة مع أشخاص من العالم الخارجي، ولا المرة الأولى التي يقتل أفرادها متطفلاً أجنبياً.

وسكان الجزيرة، المعروفون باسم (سنتينيل)، هم جزءٌ من شعوب الـ(أندامان) –وهي مجموعة من القبائل التي تعيش في جزر (أندامان) النائية في خليج البنغال، ولديهم تاريخ طويل من الاتصال العرضي مع الغرباء، فمنذ القرن التاسع عشر سجّل التاريخ عدداً من محاولات للتواصل مع القبيلة، وقام علماء الأنثروبولوجيا بزيارات منتظمة منذ ستينات القرن الماضي.

لم يكن جميع الأجانب لطفاء مع سكان الجزيرة، حيث قام مستعمر بريطاني عام 1880 باختطاف ستة من السكان المحليين. وفي عام 2006، قتل أفراد القبائل رجلين يصيدان السرطانات قبالة ساحل الجزيرة.

قمنا في مقالنا هذا بجمع 11 حادثة اتصال مع سكان جزيرة (سنتينيل) من طرف العالم الخارجي على مر التاريخ، وسنذكر لكم ما حصل في كلّ مرة:

1. في عام 1867، تحطمت سفينة تجارية هندية بالقرب من الجزيرة:

جزيرة (سنتينيل) الشمالية. صورة: NASA Earth Observatory/Wikimedia Commons
جزيرة (سنتينيل) الشمالية. صورة: NASA Earth Observatory/Wikimedia Commons

في صيف عام 1867، تحطمت سفينة (نينيفي) –وهي سفينة تجارية هندية– بعد اصطدامها بشعاب مرجانية بالقرب من شمال (سنتينيل)، واستطاع 86 راكباً و20 من أفراد الطاقم النجاة، ووصلوا إلى الشاطئ.

في اليوم الثالث لهم على الجزيرة –ووفقاً لروايات الناجين– تعرضوا لهجوم من أفراد قبيلة (سنتينيل)، وقال قائد السفينة لاحقاً أن أفراد القبائل كانوا ”عراة تماماً، وكانت شعورهم قصيرة وأنوفهم مطلية باللون الأحمر، وكانوا يفتحون أفواههم ويصدرون أصواتاً مثل ’با أون أوو‘، أما سهامهم فكانت مصنوعة من الحديد“.

قاوم أعضاء الطاقم الناجين من الحطام هجوم سكان (سنتينيل) بالعصي والحجارة. أنقذتهم البحرية الملكية البريطانية في نهاية المطاف، وأبقت على جزر (أندامان) كمستعمرة جزائية.

يدعي البعض أن (ماركو بولو) هو أول أوروبي يزور الجزيرة، حيث كتب (بولو) عن سكان الجزيرة في يومياته نحو عام 1296، مشيراً إلى السكان بأنهم أكلة لحوم البشر، وأنهم ”أكثر الأعراق وحشية ودموية، ولهم رؤوس وأعين وأسنان مثل تلك التي يملكها الكلب“.

يعتقد المؤرخون أنه أدلى بهذه الملاحظات على أساس الشائعات، وأنه لم يقم بزيارة الجزر على الإطلاق، فلا يوجد أي دليل يؤكد أن شعوب الـ(أندامان) كانوا أكلة لحوم البشر.

2. في عام 1880، اختطف ضابط في البحرية البريطانية ستة رجال من القبيلة:

(موريس بورتمان) مع أفراد القبيلة.
(موريس بورتمان) مع أفراد القبيلة.

كانت الهند واحدة من المراكز الاستعمارية الرئيسية في بريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر، وحكم الضباط البريطانيون مجتمعاتٍ مختلفة في المنطقة بطرقٍ عنيفة في أغلب الأوقات.

أشرف ضابط البحرية البريطانية (موريس فيدال بورتمان) على جزر (أندامان) و(نيكوبار)، ووثق القبائل التي تسكن هناك في أواخر القرن التاسع عشر. هاجر (بورتمان) وفريقه –الذي شمل متتبعين من قبائل أندامانية أخرى تواصل معهم مسبقاً– إلى (سنتينيل) الشمالية في عام 1880، والتقوا هناك بزوجين مسنين وأربعة أطفال، وأخذوهم معهم إلى (بورت بلير) –وهي عاصمة جزر أندامان ونيكوبار – في طريق العودة.

مرض الزوجان المسنان فوراً وتوفيا، ربما بسبب عدم امتلاكهما مناعة ضد الأمراض التي يحملها البريطانيون، وأعيد الأطفال إلى الجزيرة محملين بالهدايا، وفقاً لرواية (بورتمان) عن رحلته فهو لم يكن سعيداً بتعرفه على قبائل (أندامان) وقال بأنه ندم على هذه الخطوة، وقال في خطاب أمام الجمعية الجغرافية الملكية في لندن: ”إن علاقة سكان (سنتينيل) مع الغرباء لم تجلب لهم سوى الأذى، ومن المؤسف أن ينقرض هذا العرق اللطيف بهذه السرعة الهائلة“.

3. فر محكوم إلى الجزيرة في عام 1896، لكنه لم يعش طويلاً:

قوارب تحطمت بفعل تسونامي المحيط الهندي سنة 2004.
قوارب تحطمت بفعل تسونامي المحيط الهندي سنة 2004. صورة: Gautam Singh/AP

في عام 1896، فر مُتهم هندوسي من مستعمرة العقوبات البريطانية الرئيسية في جزيرة (أندامان) على متن طوافة ووصل إلى (سنتينيل) الشمالية. عثر أحد أعضاء فريق البحث على جثته بعد بضعة أيام ”وقد اخترقتها السهام، وذبح حلقه“، وذلك وفقاً لباحثٍ أميركي.

4. ابتداء من عام 1967، أجرت الحكومة الهندية العشرات من عمليات المسح في المنطقة:

سكان جزيرة (سنتينيل) مثلما يظهرون في صور ناشيونال جيوغرافيك سنة 1975. صورة: Raghubir Singh/Nat Geo
سكان جزيرة (سنتينيل) مثلما يظهرون في صور ناشيونال جيوغرافيك سنة 1975. صورة: Raghubir Singh/Nat Geo

زار عالم الأنثروبولوجيا الهندي (تريلوكناث بانديت) في أواخر الستينات جزيرة (سنتينيل) الشمالية مع «هيئة المسح الأنثروبولوجي في الهند»، وقام بزيارات متعددة للجزيرة بصحبة فريقٍ مكوّن من 12 شخصاً، وعلى مدى نحو أربعة عقود.

في زيارته الأولى عام 1967، شارك في حملة ”منح الهدايا“ مع الشرطة المحلية، وقال لصحيفة (نيويورك تايمز): ”كانوا يراقبوننا بحذر، ولا أعتقد أنهم كانوا سعداء بوجودنا، لأنهم التقطوا أقواسهم وسهامهم. كان هذا اللقاء بأكمله مذهلاً، لقاء بين رجل متحضر وإنسان بدائي يعيش في بساطة شديدة في أقصى حالات البدائية“.

لم يقم (بانديت) والفريق بالاتصال المباشر مع السكان المحليين، لكنه حاول عدة مرات أخرى خلال مسيرته المهنية في المسح الأنثروبولوجي، وفي النهاية نجح بالتواصل معهم في عام 1991.

لا نعرف بالضبط عدد الرحلات الأنثروبولوجية التي أجراها (بانديت) إلى (سنتينيل) الشمالية، لكنه تقاعد في عام 1992، واستمر علماء الأنثروبولوجيا مثل (فيشفايت بانديا) في القيام بزيارات منتظمة.

5. في عام 1970، أعلنت الهند جزيرة (سنتينيل) الشمالية كجزء من جمهوريتها:

أحد أفراد قبيلة جزيرة (سنتينيل) في وثائقي ناشيونال جيوغرافيك بعنوان: «إنسان في بحث عن الإنسان».
أحد أفراد قبيلة جزيرة (سنتينيل) في وثائقي ناشيونال جيوغرافيك بعنوان: «إنسان في بحث عن الإنسان». صورة: Negroscopy/YouTube

أعلنت الهند استقلالها عن بريطانيا العظمى في عام 1947، وكانت (سنتينيل) الشمالية دولة شبه مستقلة في ذلك الوقت. تغير الوضع في عام 1970، حيث هبط فريق مسحٍ هندي في الجزيرة وأسقط لوحة حجرية تعلن الجزيرة جزءاً من الهند.

6. زار طاقم وثائقي من ناشيونال جيوغرافيك الجزيرة في عام 1974:

يعد حمل أفراد القبيلة للأقواس والسهام على طول شواطئ الجزيرة دليلًا على تحدي القبيلة للعالم الخارجي. نُشرت هذه الصورة لأول مرة في عدد يوليو/تموز سنة 1975 من مجلة ناشيونال جيوغرافيك. صورة: Raghubir Singh/Nat Geo
يعد حمل أفراد القبيلة للأقواس والسهام على طول شواطئ الجزيرة دليلًا على تحدي القبيلة للعالم الخارجي. نُشرت هذه الصورة لأول مرة في عدد يوليو/تموز سنة 1975 من مجلة ناشيونال جيوغرافيك. صورة: Raghubir Singh/Nat Geo

في عام 1974، قام طاقم من ناشونال جيوغرافيك بصحبة بعض علماء الأنثروبولوجيا وعدد قليل من رجال الشرطة، بزيارة (سنتينيل) الشمالية لتصوير فيلم وثائقي عن السكان الأصليين، وكان عنوان الوثائقي Man in Search of Man «إنسان في بحث عن إنسان».

أطلقت القبائل سهامها على الطاقم عندما اقتربوا من الجزيرة. ذهب بعض رجال الشرطة –بعد ارتدائهم الدروع الواقية– إلى الشاطئ وتركوا هدايا كجوز الهند وألعاب الأطفال، ثم عادوا إلى القارب. واصل السكان الأصليون إطلاق السهام عليهم مما أدى إلى إصابة مخرج الفيلم في الفخذ.

7. زار ملك بلجيكا المنفي جزيرة (سنتينيل):

ملك بلجيكا المنفي (ليوبولد الثالث).
ملك بلجيكا المنفي (ليوبولد الثالث). صورة: Keystone-France/Gamma-Rapho/Getty Images

قام (ليوبولد الثالث)، ملك بلجيكا في المنفى، بجولة في جزر (أندامان) عام 1975 برفقة شخصيات محلية أوصلته إلى مكانٍ قريبٍ من (سنتينيل) الشمالية، ووفقاً لأقوال (بانديت): ”أطلق السكان سهامهم على القارب بمجرد اقترابه. شعر الملك بسعادة غامرة، واعتبر ذلك اليوم أفضل يوم في حياته!“.

8. في عام 1981، تم تدمير سفينة شحن بالقرب من الجزيرة:

حطام سفينة الشحن مثلما يظهر في خرائط غوغل.
حطام سفينة الشحن مثلما يظهر في خرائط غوغل. صورة: Google Maps

يُعد هذا الحدث أشهر لقاءٍ بين الأجانب وسكان (سنتينيل) الشمالية، ففي عام 1981، اصطدمت سفينة الشحن Primrose بالشعاب المرجانية القريبة، فتحطمت السفينة وعلق 28 بحاراً لمدة أسبوعين تقريباً.

أُنقذ البحارة في وقت لاحق بواسطة طائرة مروحية، لكن سكان الجزيرة بحثو في حطام السفينة ونهبوا ممتلكاتها، فعندما جاءت بعثات لاحقة إلى جزيرة (سنتينيل)، لاحظوا استخدام السكان أدواتٍ معدنية ربما حصلوا عليها من بقايا السفينة، ويمكنك رؤية حطام السفية على خرائط غوغل اليوم.

9. سُمح لشركة محلية لتفكيك السفن بالحصول على بقايا سفينة Primrose في عام 1991:

(سنتينيل) الشمالية بعد تسونامي 2004.
(سنتينيل) الشمالية بعد تسونامي 2004. صورة: AP Images

ظل خمسة إخوة يعملون في مجال تفكيك السفن والسفن المحطمة يترددون على الجزيرة برفقة الشرطة كل بضعة أشهر من عام 1991 حتى عام 1997، وواجهوا أثناء عددٍ من رحلاتهم سكان (سنتينيل)، فعثر أحد الإخوة على قوسٍ محلي الصنع يطفو على الماء، وأخذ السلاح معه إلى منزله.

10. حلقت مروحية لخفر السواحل الهندي فوق جزيرة (سنتينيل) بعد كارثة تسونامي عام 2004:

أحد أفراد قبيلة (سنتينيل) يوجه قوسه ناحية مروحية تابعة لخفر السواحل الهندي.
أحد أفراد قبيلة (سنتينيل) يوجه قوسه ناحية مروحية تابعة لخفر السواحل الهندي. صورة: Indian Coast Guard

قامت الحكومة الهندية بإرسال مروحية للتحليق فوق جزر (أندامان) بعد زلزال المحيط الهندي وتسونامي عام 2004، حيث حاولت الحكومة الهندية معرفة أحوال المجتمعات النائية بعد الكارثة. من المثير للدهشة أن سكان هذه الجزر لم يتأثروا بالكارثة.

11. قُتل صيادان هنديان في عام 2006 عندما كانا يصطادان السرطانات قبالة الجزيرة:

أفراد القبيلة يأخذون قارباً عثروا عليه في شواطئ الجزيرة.
أفراد القبيلة يأخذون قارباً عثروا عليه في شواطئ الجزيرة. صورة: Indian Coast Guard

قُتل كلّ من (سندر راج) و(بانديت تيواري) عام 2006 عندما انجرف قاربهما باتجاه الجزيرة أثناء رحلة لصيد السرطانات. دفن سكان (سنتينيل) الجثث، لكن خفر السواحل الهندي استعادها في النهاية على الرغم من تعرضه لهجوم بالسهام.

جاري التحميل…

0