معلومات عامة

لماذا يقوم الناس بوضع أجهزة تعقّب اللياقة البدنية على أوراق المرحاض في الصين هذه الأيام؟

جهاز تعقب اللياقة البدنية على ورق المرحاض

لقد بدأ الأمر كله بلغز غامض: ”لماذا يرصد جهاز تعقب اللياقة البدنية نبضاً مشابها لنبض القلب عند وضعه على لفافة ورق المرحاض؟“ ومثلما وصفه الموقع الصيني المختص في التكنولجيا Abacus، فلقد حظيت أوراق المرحاض بلحظة من الشهرة الواسعة في الصين بعد أن اكتشف مالكوا أجهزة تعقب اللياقة البدنية أن أحدها، وهو جهاز (شياومي مي باند 3)، يعرض نبضات قلب عند وصله بلفافة من هذا الورق.

نشر مستخدموا منصة التواصل الاجتماعي Weibo في الصين عدة صور تبرز هذه الظاهرة الغريبة من نوعها، كما قام بعضهم أيضا باختبار بعض الأغراض الأسطوانية الشكل في هذا الصدد، على شاكلة الزجاجات، والعبوات المعدنية كعبوات الصودا، وحتى ذيول الحيوانات المحنطة، والتي أظهرت جميعها أنها كان لها نبض قلب غامض.

اختبر موقع Abacus الأمر في شريط فيديو واكتشف أن وضع جهاز تعقب (شياومي مي باند 3) على لفافة ورق مرحاض يعرض حقا ما يشبه نبض قلب معدل دقاته 81 دقّة في الدقيقة، وعند وضعه على كوب من الفخار أظهر نبضا بمعدل 72 دقّة في الدقيقة، وأظهر مرة نبضاً بمعدل 112 دقّة في الدقيقة على موزة، لكن الأمر لم يقتصر على أجهزة تعقب من إنتاج شركة (شياومي) فقط، حيث أفضت أجهزة أخرى على شاكلة ساعة (آبل) الذكية من الجيل الرابع Apple Watch Series 4، وساعة (وير) الذكية من شركة (آندرويد) إلى نفس النتائج، مع فرق طفيف في معدلات النبض.

اكتشف موقع Abacus أن الموز والأكواب كان لها نبض أسرع وأكثر ثباتا من ورق المرحاض، مما قد يلمّح إلى السبب وراء حدوث هذه الظاهرة الغامضة في المقام الأول.

لنحاول أولا فهم مبدأ عمل أجهزة تعقب اللياقة البدنية: من أجل رصد دقات القلب، تقوم هذه الأجهزة بإرسال شعاع من الضوء الأخضر إلى معصم المستعمل، يمتص الدم هذا الضوء الأخضر، وكلما كان تدفق الدم سريعا كان امتصاصه للضوء الأخضر سريعا كذلك، وتعرف هذه التقنية بـPhotoplethysmography أو «مخطاط التحجم الضوئي»، وهي طريقة بسيطة نسبيا في رصد سرعة دقات قلب مستعمل الجهاز.

تقوم أجهزة تعقب اللياقة البدنية بإرسال شعاع من الضوء الأخضر إلى معصم المستعمل

تقوم أجهزة تعقب اللياقة البدنية بإرسال شعاع من الضوء الأخضر إلى معصم المستعمل – صورة شاشة: قناة Abacus News على يوتيوب

لم تستجب كل من شركة (آبل) و(شياومي) و(آندرويد) على طلب موقع Gizmodo في التعليق على هذه الظاهرة، غير أن موقع Abacus قام بسؤال شركة (شياومي) عن تفسير على الظاهرة وكل ما فعلته الشركة أن قامت بتوجيهه إلى منشور موقع المعلوماتية الصيني Zhihu الذي يشرح أن بإمكان جميع الأغراض أن تعكس الضوء الأخضر مما يربك أجهزة استشعار أجهزة تعقب اللياقة البدنية.

وورد كذلك في موقع Abacus أن مهندساً في الطب الحيوي الذي كان يبحث في مجال تخطيط التحجم الضوئي أكد أنه من الشائع بالنسبة لأجهزة الاستشعار التي تعمل وفقا لمخطاط التحجم الضوئي أن تخطئ قراءة انعكاس الضوء.

بما أن الموز والأكواب تملك أسطحا عاكسة للضوء أكثر من ورق المرحاض، فإنه من المنطقي أن تعرض ”نبضاً“ أسرع وأكثر ثباتا منه، لكن نفس المهندس أوضح أن هذا الأمر لا يعني أن أجهزة تعقب اللياقة البدنية تسيء قراءة دقات قلب الإنسان، لأنها صممت خصيصا للقيام بهذا الأمر على أكمل وجه، وفي نفس الوقت هي لم تصمم لتحديد ما إن كان هناك نبض على ورق المرحاض أم لا.

المصادر

عدد القراءات: 2٬412