in

شاب يلاحظ وجود جسم غريب فوق قمة معبد زيوس في عام 1858، كاشفاً بعض المعلومات التي لم تكن معروفة من قبل

معبد زيوس والكوخ الغريب الذي يوجد فوقه

كونك باحثاً تاريخياً يعني أنك ستمضي ساعات طويلة من البحث في الكتب واللوحات والصور والمخطوطات، باحثاً عن أدلة من الماضي وذلك لرسم صورة دقيقة لما كانت عليه هذه الأشياء بالفعل.

بطبيعة الحال، عندما تقوم بمتابعة أثر ما فمن السهل أن ينتهي بك الأمر لاكتشاف أشياء مثيرة للاهتمام، هذا بالضبط ما حصل مع المؤلف وطالب الدكتوراه (بول كوبر) من مدينة (نورويتش) في إنجلترا، عندما كان يقوم ببحث حول معبد زيوس الأولمبي، وزيوس هو حاكم الآلهة في الأساطير اليونانية في أثينا قديماً.

وجد (بول) بالصدفة صورة مدهشة لبقايا معبد زيوس، وبسبب هذه الصورة دفعه فضوله للعودة بالزمن للوراء إلى عام 1858، وقد قال في ذلك: ”كنت أبحث في صفحات التاريخ المنسي عن المواقع الأثرية المدمرة في جميع أنحاء العالم من أجل رسالة الدكتوراه التي كنت أعمل عليها، كان عليّ تقديم بحث يشرح كيفية تغير مواقفنا وتمثيلنا الفني للبقايا المعمارية اليونانية عبر التاريخ“، وأضاف: ”بصفتي مؤلفاً وكاتباً روائياً تاريخياً، فإن الأنقاض تلعب دواً مهماً في عملي“.

وتابع ليقول: ”أثارت هذه الصورة بالذات اهتمامي، حيث لاحظت شيئاً غريباً فوق أعمدة هذا المعبد. ماذا يمكن أن يكون؟ إذا ذهبت لمعبد زيوس في هذه الأيام لن تتمكن من رؤية ما يبدو وكأنه كوخ صغير فوق أنقاض المعبد، وبعد قيامي بالمزيد من البحث وجدت صورة مطابقة لهذه الصورة ولكن هذا الكوخ الغريب ليس موجوداً في هذه الصورة أيضاً!“

بعد أن قام (بول) بالتعمق في بحثه وجد لوحة فنية تصور أنقاض هذا المعبد اليوناني إلى جانب المزيد من الصور التي تعود لفترة زمنية مماثلة، وكان هذا الكوخ الحجري الصغير موجوداً في هذه اللوحة، فقد كان يتربع على قمة هذا المعبد العظيم!

أثارت هذه اللوحة فضول الباحث (بول) وبدأ بالتساؤل، هل من الممكن أنه كان هناك أشخاص يعيشون هناك؟ هل من الممكن وجود بيوت معلقة بشكل غير مستقر وخطر فوق أحد أكثر المعابد روعة عبر التاريخ؟ لماذا توجد صورة هذا الكوخ في بعض الصور ولكنها غير موجودة في البعض الآخر؟ ولماذا لم يعد هذا الكوخ موجوداً في يومنا هذا؟

لدى (بول) شغف في البحث واستكشاف القصص التي تقبع خلف الآثار القديمة المنتشرة في جميع أنحاء العالم، من شمال إفريقيا إلى كمبوديا وما وراءها. قضى (بول) بعض الوقت في استكشاف أنقاض مدينة (بولوناروا) المذهلة في سريلانكا عند كتابته لروايته الأولى التي أطلق عليها عنوان «نهر الحبر».

صرح (بول) قائلاً: ”لدى العديد من المواقع الأثرية القديمة تاريخ منسي أو تم محوه عمداً بعد انهيار الحضارات من ورائها“، وأضاف: ”على سبيل المثال، ذات يوم جُعل من أنقاض موقع (الأكروبوليس) في أثينا مكاناً لمسجد عثماني، وتقلّد مدرج الكولوسيوم الروماني تراثاً مسيحياً في زمن ما، كما كانت أنقاض مدينة تدمر في سوريا موطناً لبلدة مزدهرة قبل قيام علماء الآثار الفرنسيين بهدمها في عشرينيات القرن الماضي“.

لنعُد لموضوعنا: ما هي الأسرار الخفية التي يحملها معبد زيوس الأولمبي لنا؟ استمر بقراءة هذا المقال وستعرف الحقيقة على لسان (بول):

يقول: ”لقد بدأت اليوم ببعض الأبحاث عن الأنقاض الغريبة، وفكرت أنه لابد من مشاركة بعض المعلومات التي اكتشفتها في رحلتي الغريبة، بدأت رحلتي مع هذه الصورة التي لا تصدق والتي تعود لعام 1858، وهي صورة لمعبد زيوس الأولمبي في أثينا“:

معبد زيوس

”الأمر الذي لفت انتباهي هو هذا الجسم الغريب الذي يظهر على قمة المعبد، يبدو غريباً للغاية كما أنه لا يبدو متناسباً مع باقي المبنى“.

معبد زيوس

”كما أنه لا يتناسب مع عمليات إعادة التشكيل المحوسبة التي تحاول تصوير شكل هذا المبنى قبل أن يتحول لأنقاض“.

معبد زيوس

”اعتقدت أنني سأتمكن من العثور على بعض الإجابات عندما عثرت على نسخة مماثلة لهذه الصورة ولكن الجسم الغريب لا يظهر فيها. كل شيء متواجد في موقعه الأصلي في الصورة الثانية، ولكن لا وجود لأي جسم غريب على قمة المعبد“:

معبد زيوس

”لذلك اعتقد أنني توصلت للإجابة بنفسي: لا بد أن أحدهم قد قام بتعديل الصورة الأصلية مضيفاً جسماً غريباً من الأنقاض على قمة المعبد وذلك ليضفي على صورة هذا المعبد طابعاً ملحمياً ولجعله يبدو أطول مما هو عليه..“

معبد زيوس

”غير أنني عندما رأيت هذا الصورة التي تعود لعام 1862 والتي تصور المعبد من زاوية أخرى، اتضح لي أنه قد تم التعديل عليها من خلال حذف الكوخ من الصورة الأخرى التي وجدتها، أي أنه لم يتم إضافته للصورة الأولى“:

معبد زيوس

”اتضح لي لاحقاً أن المسيحيين الزاهدين المعروفين باسم ”قديسي الأعمدة“ هم التفسير الوحيد، حيث اعتقد هؤلاء الناسكون قديماً أن العيش على قمة الأعمدة الطويلة يقربهم من ربهم ويساعدهم على كبح شهوات أجسامهم في الوقت ذاته، بالإضافة للتكفير عن خطاياهم“:

قديسو الأعمدة

”كما وجدت أدلة وشهادات عن كون السكان الأثينيين قديماً اعتادوا إرسال سلال من الأرغفة والفواكه لناسكي معبد زيوس الذين كانوا يعيشون على قمة الأعمدة“:

قديسو الأعمدة

جاري التحميل…

0