معلومات عامة

عارضة أزياء تضع وشما في مقلة عينها لتصبح مهددة بأن تصاب بالعمى مدى الحياة، تعرف على قصتها

مخاطر وشم مقلة العين

تظهر هذه العارضة الكندية في العديد من صورها بشعرها المتناثر البنفسجي اللون، أو أحمر شفاهها البنفسجي اللون كذلك، أو الحبر البنفسجي الذي يميز العديد من وشومها التي يزخر بها جسدها، لذا عندما أرادت هذه الفتاة التي تغطيها الكثير من الوشوم من مدينة أوتاوا الكندية أن تقوم بوشم مقلة عينها -وهي عملية يطلق عليها اسم ”وشم الصلبة العينية“ التي يتم فيها حقن الحبر في الجزء الأبيض من مقلة العين- قامت كذلك باختيار اللون البنفسجي دون أيما تردد.

قد تفضي عملية تلوين صلبة العين هذه إلى لون مبهر لمقلة العين تأسر الناظر إليها، وهو تأثير بصري صارت له شعبية كبيرة مؤخرا بين أولئك الذين يعشقون تعديل أجسامهم أو تغيير هيأتهم، لكن بالنسبة لـ(كات غالينغر)، لم يكن الأمر بتلك الروعة، بل أنه كان سيئا وخطيرا لأبعد الحدود.

في خلال يوم القيام بالعملية، تسرب الحبر البنفسجي من عينها وسال على خدها. وفي اليوم الموالي انتفخت عينها تلك حتى انغلقت، والتي تعرضت لالتهاب شديد.

إستمر الإنتفاخ والتورم الداخلي لمدة ثلاثة أسابيع بعد ذلك، وأخبرها الأطباء أنها في خطر أن تصاب بالعمى مدى الحياة في تلك العين المتضررة.

بدأت غالينغر بنشر صور لعينها المتضررة على موقع الفايسبوك في يوم 20 من شهر سبتمبر، من أجل تحذير الآخرين مما قد تسفر عنه هذه العملية الخطيرة.

مخاطر وشم مقلة العين

صورة: بوست Catt Gallinger على فيسبوك

ثم أفادت بأنها كانت قد زارت المستشفى عدة مرات، وفي كل مرة كان الأطباء يصفون لها سيلا من المضادات الحيوية وأدوية التقطير الخاصة بالعيون من أجل تقليل حجم الإلتهاب، شابت عينها المتضررة تلك نوع من الضبابية، كما لم تكن تظهر أية علامات عن الشفاء والتعافي.

كتبت غالينغر: ”هناك الكثير من الأشخاص الذين بإمكانهم أن يشهدوا على أن عنايتي بالأمر وعلاجي كانا جيدين على أفضل ما قد يكون“، وأضافت: ”أنا لا أشارك هذا معكم بداعي تخويفكم أو إثارة المتاعب، أنا أشارك هذا معكم من أجل تحذيركم عن أنه حتى ولو أردتم أن تحذوا حذوي فعليكم أن تختاروا بعناية كيف تتم هذه العملية، كما الأشخاص الذين سيقومون بها من أجلكم، وذلك من أجل ضمان أن تتم على أكمل وجه.“

وفي تحديثات لاحقة على صفحتها على الفايسبوك، وفي تعليقات لها كذلك، قامت غالينغر بتوجيه أصابع الإتهام نحو الشخص الذي قام بعملية وشم مقلة عينها تلك، ذلك أنه كذب بشأن مؤهلاته وتدريبه وكفائته، كما أردفت أنها تخطط لرفع دعوى قضائية ضده.

وقد كانت غالينغر قد قالت في شريط فيديو: ”تمت العملية على يد شخص أخبرني أنه مؤهل تماما للقيام بها“، وأضافت: ”يقع الخطأ علي لأنني صدقته، إنه خطئي كذلك لأنني استسلمت عندما أكثر من إلحاح الطلب علي من أجل أن يضع وشما على عيني.“

وقد كانت غالينغر قد أفصحت عن هوية الشخص الذي قام بعملية الوشم تلك على عينها لمجلة ”تايم“ Time Magazine على أنه صديقها الحميم آنذاك، وهو فنان تعديل الأجسام.

يوجد على جسمها حوالي خمسة وعشرون وشما، كما قامت بمجازفة أخرى من أجل تقسيم لسانها إلى نصفين من أجل أن تمنحه مظهر الشوكة، لذا قالت غالينغر أن وشم عينها من خلال عملية تلوين صلبة العين كان بمثابة الخطوة التالية بالنسبة لها، إلا أنها للأسف الشديد لم تقم بالبحث الكافي حول العملية، واستسلمت بسرعة لضغوطات صديقها الحميم الذي أراد أن يجري لها هذه العملية على حد مزاعمها.

قالت غالينغر كذلك أنه اقترف العديد من الأخطاء أثناء العملية، حيث أنه لم يقم بمزج الحبر بأي محلول ملحي، كما أنه استعمل ابرة كبيرة بدلا من إبرة صغيرة، والتي اخترقت عينها بشكل عميق جدا، وبدلا من أن يتبع جرعات صغيرة متعددة، قالت بأنه حقنها بجرعة واحدة كبيرة من الحبر خلال جلسة دامت عشرة دقائق فقط.

لم تستجب كل من غالينغر أو الشخص الذي ادعت أنه قام بأداء العملية لها لدعوة من صحيفة (ذو واشنطن بوست) The Washington Post يوم السبت الفارط.

في آخر تصريحات لها، وصفت غالينغر الألم على أنه قاس جدا، وعبرت عن أملها الشديد في أن تقوم بعملية جراحية في أقرب وقت من أجل إزالة الحبر الزائد من عينها. فقالت: ”لقد كان اليوم مؤلما جدا، لقد كان ألما طاحنا بحق، أحس وكأنني أتعرض للطعن في عيني.“

مخاطر وشم مقلة العين

صورة: بوست Catt Gallinger على فيسبوك

تتضمن عمليات التعديل على الجسم أو كما تعرف بـ”تغيير الهيئة“، أي أمر قد يغير من الشكل الطبيعي للشخص، من الثقوب Piercings في مواضع مختلفة، إلى حشوات الصدور أو الأثداء الإصطناعية.

تعتبر الوشوم والثقوب من أكثر مظاهر التعديل شيوعا، إلا أنه خلال السنوات الأخيرة، ظهرت عمليات أكثر تطرفا مثل تقسيم اللسان إلى شقين، ووشم مقلات العيون.

تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب العيون The American Academy of Ophthalmology بشدة ضد وشم مقلات العيون، التي تعرض صاحبها لخطر الإصابة بالعمى أو أكثر من ذلك، وقد كانت هذه المنظمة الطبية قد وثقت العديد من الحالات الحديثة في هذه السنة، منها تلك التي تتعلق بشاب يبلغ من العمر أربعة وعشرين عاما الذي تعين عليه إزالة عينه تماما بسبب تضررها نتيجة وشمها الذي اتخذ منحى خاطئا.

يقول (فيليب ريزيتو) المتحدث باسم الأكاديمية الأمريكية لطب العيون لموقع (أمريكا اليوم) USA Today: ”نحن نقوم بذلك في معظم الأوقات، إلا أننا تلقينا تدريبا على مدى 12 إلى 18 سنة حول كيفية شفاء ومداواة العيون.“

وقد كان (لونا كوبرا)، وهو فنان تعديل على الأجسام أسترالي الجنسية، قد ادعى عن كونه هو من اخترع الوشم على مقلة العيون منذ عقد من الزمن، حتى هو قام بوضع تحذير على موقعه الرسمي ضد الحصول على هذا النوع من الوشوم على يد شخص غير مؤهل للقيام بها، حيث كان قد كتب: ”أنا لم أقم شخصيا بتدريب أي شخص آخر على القيام بهذه العملية، لقد ظهرت على العديد من القنوات الإخبارية والتلفزيونية، مما حفز وألهم الكثير من المقلدين على ادعاء معرفتهم بهذه العملية، من الجدير معرفة هذا لأنه من دون المعرفة المناسبة، والتدريب، والخبرة والتوجيه اللائقين، قام هؤلاء الممارسون الهواة بالتسبب للكثيرين بمشاكل في الرؤية على غرار رؤية ضبابية، وبقع طافية تشوش النظر، وحتى العمى. نعم هنالك أشخاص أصيبوا بالعمى، والذين لا يمكنهم رؤية شيء الآن بسبب ذلك.“

على صفحتها على الفايسبوك، قالت غالينغر بأنها كانت على اتصال بـ(لونا كوبرا) منذ أن أصيبت بما أصيبت به، وأضافت أنها على الرغم من الإحترام الكبير الذي تكنه له، إلا أنها لا تخطط للقيام بهذه العملية مجددا حتى وإن كانت على يده شخصيا.

وكان من جملة ما قالته: ”فقط كونوا حذرين ممن تتلقون وشومكم وعمليات التعديل خاصتكم على أيديهم، كما عليكم أن تقوموا بالكثير من الأبحاث قبل البت في مثل هكذا أمور“، وأضافت: ”أنا لا أريد لهذا أن يحصل لأي شخص آخر.“

المصادر

عدد القراءات: 5٬002