in

إيلون ماسك وصديقته غرايمز يوضحان القصة وراء الاسم الغريب X Æ A-12 الذي أطلقاه على طفلهما حديث الولادة

إيلون موسك وابنه حديث الولادة

رُزق الملياردير الكندي الشهير ومؤسس شركة (سبيس إكس) والمؤسس المساعد لمصانع (تيسلا موتروز) (إيلون موسك) وصديقته المغنية (غرايمز) البالغة من العمر 32 عاماً، واسمها الحقيقي (كلير باوتشر)، بطفلهما الأول يوم الاثنين من هذا الأسبوع.

في وقت مبكر من صباح يوم الثلاثاء، شارك (موسك) البالغ من العمر 48 عاماً، صورة لنفسه وهو يحمل المولود في المستشفى، حيث نشر الخبر يوم الإثنين على التويتر، وشارك صورة له بصحبة طفله بعد أن طلب أحد متابعيه رؤيته.

غرد (موسك) على التويتر قائلاً: ”تفصلنا ساعات قليلة“، ثم نشر تغريدة أخرى بعد حوالي أربع ساعات تقول: ”الأم والطفل بخير“.

في وقت لاحق، سأله أحد متابعيه عن جنس الطفل وأجابه ببساطة ”صبي“، ولكن عندما سأله متابع آخر عن اسم الطفل أجاب (موسك): ”X Æ A-12“. بالطبع أنت تتساءل الآن من يسمي طفله هذا الاسم! وما قصة هذا الاسم الغريب؟

نشرت (غرايمز) مساء يوم الثلاثاء تغريدة توضح فيها لمتابعيها معنى اسم طفلها:

  • X: هو المتغير المجهول.
  • Æ: يرمز هذا الحرف الهجائي إلى الحرفين Ai ويعني Love &/or Artificial Intelligence، أي (الحب والذكاء الاصطناعي).
  • A-12: رمز لطائرتنا المفضلة (SR-17)، لا نقصد بها الأسلحة والدفاعات بل نقصد مدى سرعتها وأدائها الرائع في المعارك، هي طائر غير عنيفة، كما يرمز حرف A لأغنيتي المفضلة Metal Rat.

تواصلت الصحيفة الأمريكية اليومية (يو إس إي توداي) مع وكيل (غرايمز) للحصول على المزيد من المعلومات، وخاصة أنه منذ أن صرح (موسك) عن اسم طفله أصبح هذا الاسم من أكثر المواضيع المتداولة على التويتر، حيث شارك مستخدموه ميمات وتغريدات حول هذا الاسم الغريب.

مثلاً نشر المستخدم @angiesey02 فيديو لفضائي يحطم باب الصف الدراسي ويسبب الرعب للأطفال في الداخل، وكتب معلقاً: ”أول يوم في الروضة لـ X Æ A-12“.

في حين غردت المستخدمة maryayoub: ”أرى أن X Æ A-12 هو حديث الساعة على التويتر.. اعتقدت أن أحدهم قد وجد صيغة رياضية جديدة.. ولكن اتضح لي أنه اسم طفل إيلون موسك؟“.

غرد المستخدم dachlikecash: ”تخيل أن تكون معلماً وترى X Æ A-12 ضمن ورقة الحضور! لو حدث هذا لكنت قدمت استقالتي على الفور“.

نشر (موسك) تغريدة أخرى في يوم الثلاثاء وكتب أن ابنه: ”سعيد وبصحة جيدة ولطيف كالبرعم“.

هذا الطفل هو الطفل الأول لـ(غرايمز)، في حين لدى (موسك) خمسة أبناء آخرين، توأم وثلاثة توائم من زواجه السابق.

أثارت (غرايمز) شائعات حول حملها على الإنستغرام في شهر يناير، حين نشرت صورة عارية لنفسها عدلتها على الفوتوشوب واضعة صورة لجنين على بطنها المنتفخ، لم تكتب (غرايمز) أي تعليق على الصورة، تاركةً متابعيها في حيرة تامة يخمنون ما إن كانت الصورة تعني أنها حامل بالفعل، أم مجرد تعبير فني.

في شهر فبراير، أكدت (غرايمز) على الإنستغرام أنها حامل في الأسبوع الخامس والعشرين، وأنها ستكافح للتوفيق بين العمل وإنجاب الطفل. ألحقت منشورها هذا بصورة شخصية لها وكتبت: ”كان الأمر بالنسبة لي محنة حقيقية، كان هناك بعض المضاعفات في وقت مبكر من الحمل، ولكن تحسن الأمر في الأشهر الثلاثة الثانية، عاد الألم خلال الأسبوع 25 من حملي، لم أكن أدرك ما أنا مقبلة عليه، لم أكن أعلم كمية الألم الجسدي التي يتسبب بها الحمل للجسم“.

وأضافت: ”أشعر أنني لم أكن مهيأة بشكل جيد للحمل لأنني لا أعرف إن كنا قد ناقشنا مسألة الحمل كما ينبغي. لقد كان أمر جيداً أيضاً، ولكنه يجعل العمل أصعب بكثير، بالرغم من الأفكار الجامحة التي راودتني أثناء فترة الحمل، إلا أن القيام بأي نشاط بدني ليس بتلك السهولة. كما أنني لم أعد أمتلك الشجاعة لمواجهة الحاقدين على الإنترنت“، وقالت بأنها بقرارها بإنجاب طفل من (إيلون موسك) قد ”ضحت بقوتها“.

وقد صرحت لمجلة (رولينغ ستون) في شهر مارس عن المأساة المرافقة للحمل على الرغم من مدى روعته، وقالت: ”على المرأة التضحية بجسدها وحريتها، إنها تضحية مجنونة وعلى نصف السكان فقط القيام بمثل هذه التضحية“.

وفقاً لـ(غرايمز)، إن قرار إنجاب طفل من (موسك) البالغ من العمر 48 عاماً هو قرار عميق بالنسبة لها، وقالت: ”لقد ضحيت بقوتي في هذه اللحظة. لقد استسلمت بعد أن أمضيت حياتي كلها أتجنب هذا الوضع. لم أستسلم أبداً لأي شيء، لذلك فإن هذا الحمل هو مجرد التزام كبير“، وأضافت بأنها قررت تقديم هذه التضحية والالتزام بقرارهم هذا بسبب الحب الكبير الذي تكنه لـ(موسك).