in

دخلك بتعرف الـ(شفيربيلاستينسكوربار) Schwerbelastungskörper، وخطط (هتلر) الكبرى في إعادة هيكلة برلين

نموذج من تصميم قاعة الشعب من طرف الحكومة النازية الألمانية

في نقطة تقاطع (دودنستراس) و(جينرال بايب ستراس) في العاصمة الألمانية برلين، بين سكك (آس-باهن) وأحد المباني السكنية، ينتصب هيكل هائل الحجم من الخرسانة، داخل هذا الهيكل توجد بضعة غرف تحتوي على قطع من المعدات القديمة والصدئة المرمية هنا وهناك.

بُني هذا الهيكل بين سنتي 1941 و1942 خلال حقبة الحكم النازي، وعلى الرغم من أنه ليس معلما أثرياً جميلاً، غير أن له قصة تاريخية ليخبرنا بها، لأنه كان جزءا من مخطط أكبر بكثير من حجمه الهائل الذي كان (هيتلر) يخبئه للعاصمة برلين.

بعد الانتصار الكبير في الحرب العالمية الثانية مثلما كان (هيتلر) يتوقعه، وهو الأمر الذي كان كذلك واثقاً منه جداً، خطط هذا الأخير لإعادة هيكلة وتصميم برلين لتكون «العاصمة الألمانية الجديدة للعالم» أو Welthauptstadt Germania، وأوحت مخططاته بمركز حضري عملاق يتضمن هياكل عملاقة كان من شأنها أن تعكس روح الحكومة النازية وتبث الخوف والفزع في قلوب أعداء الأمة، وكذا مواطنيها.

نموذج عن «برلين عاصمةً للعالم»
نموذج عن «برلين عاصمةً للعالم».

عيّن (هيتلر) المهندس المعماري (آلبيرت سبير) حتى يشرف على هذا المشروع، ومع بعض؛ رسما مخططا رائعا لإعادة بناء المدينة.

كشفت المخططات أنه من بين المعالم التي ستميز برلين الجديدة هو شارع رئيسي مركزي يبلغ طوله خمسة كيلومترات يعرف باسم الـ(بخاختالي) أو «شارع الروعة». كان هذا الشارع ليمتد من الشمال إلى الجنوب، وكان ليمثل الموقع الذي يتم فيه إجراء الاحتفالات والتظاهرات العسكرية، وكان ليتم غلقه على حركة المرور. تم التخطيط لإعادة توجيه حركة المرور إلى طريق سريع يمتد تحت الأرض مباشرة تحت «شارع الروعة».

عند النهاية الشمالية للشارع، كان من المفترض تشييد منتدى مفتوح عملاق يعرف باسم «الساحة الكبيرة» Großer Platz على مساحة 350 ألف متر مربع، وكان من المقرر كذلك أن يحيط بهذه الساحة الواسعة مباني عملاقة، بما فيها قصر الفهرر، ومبنى الحكومة، ومبنى المستشارية ومبنى القيادة العليا للجيش الألماني.

غير أن أكبر هذه المنشآت كلها والقطعة الجوهرية التي حامت حولها فكرة برلين الجديدة هذه برمتها كان ليكون مبنى عملاق ذو قبة هائلة الحجم يطلق عليه اسم (فولكسهول) أو «قاعة الشعب»، الذي تم تصميمه من طرف (هيتلر) نفسه.

نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين. أسفله توجد بوابة (براندبيرغ) بنفس المقياس.
نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين. أسفله توجد بوابة (براندبيرغ) بنفس المقياس.

كان ارتفاع «قاعة الشعب» هذه ليكون 200 متر وقطرها 250 متراً، أو بكلمات أخرى كانت لتكون أكبر بـ16 مرة من قبة كاتدرائية القديس بطرس، التي مثلت كذلك مصدر إيحاء هذا التصميم.

كانت أبعاد هذه القبة هائلة جدا لدرجة جعلت كل المباني الأخرى المحيطة بها تبدو قزمة مهما تعاظم حجمها، ولو أنها بُنيت حقاً، لكانت لتمثل أكبر فضاء مغلق يتم بناؤه في العالم.

نموذج 3d عن «قاعة الشعب» والأماكن المحيطة بها. 
نموذج 3d عن «قاعة الشعب» والأماكن المحيطة بها. صورة: Ben McDougal/Art Station

تعبر هذه القاعة بشكل واضح وجلي عن آمال ورؤى (هيتلر) في السيطرة على العالم كله، هذه الرؤى التي بدأت تتضح مسبقا من خلال تشييد بعض المعالم مثل مبنى المستشارية.

كان من المفترض من «قاعة الشعب» أن تكون المكان الذي يظهر فيه (هيتلر) ليلقي خطاباته على الشعب قبل الانطلاق في مسعاه الكبير: السيطرة على العالم.

فوق فانوس القبة الذي يتواجد على قمتها؛ يوجد النسر الألماني الذي يحكم بمخالبه ليس على الصليب المعقوف، بل على كوكب الأرض كله، وفقا لـ(سبير)، فإن طبيعة هذه القبة التي تشبه المعابد كثيراً كانت تهدف إلى عبادة الشعوب لـ(هيتلر)، وخَلَفِه، والحكومة الألمانية.

تصميم 3D للنسر الألماني الذي يحكم بمخالبه على كوكب الأرض كله.
تصميم 3D للنسر الألماني الذي يحكم بمخالبه على كوكب الأرض كله. صورة: Ben McDougal/Art Station

كان (سبير) يعتقد أن قاعة القبة كانت لتحظى بمعنى قدسي كبير وتصبح مقاما مقدساً ذا قيمة كبيرة للقومية الوطنية، على نفس القداسة التي تحظى بها كاتدرائية القديس بطرس في روما في نفوس للمسيحيين الكاثوليكيين في العالم، وكان هذا المذهب والرؤيا هي أصل هذا المخطط كله.

عند النهاية الجنوبية لـ«شارع الروعة»، ينتصب –وفق المخطط– هيكل عملاق آخر، وهو قوس نصر مستوحى من «قوس النصر» المشهور في باريس، لكنه كان ليكون أكبر حجماً منه بكثير، وقد تم تصميمه لينتصب على ارتفاع مائة متر. في الواقع، تم تصميمه ليتسع «قوس النصر» الفرنسي داخل ممره.

نموذج عن «برلين العاصمة الألمانية للعالم» في متحف Underworld في برلين، بإمكاننا هنا رؤية قوس النصر. صورة: Berliner Unterwelten e. V./Frieder Salm
نموذج عن «برلين العاصمة الألمانية للعالم» في متحف Underworld في برلين، بإمكاننا هنا رؤية قوس النصر. صورة: Berliner Unterwelten e. V./Frieder Salm
نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين.
نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين. صورة: Thomas Peter/Reuters

غير أنه كانت هنالك مشكلة، فلم تكن طبيعة تربة برلين ثابتة بما فيه الكفاية لتدعم وزن هذه الهياكل العملاقة التي أراد (هيتلر) تشييدها، ومن أجل تحديد حجم الوزن الذي كانت الأرضية قادرة على تحمله، تم بناء مبنى تجريبي: الـ(شفيربيلاستينسكوربار)، الذي يعني اسمه حرفياً: ”الجسم الحامل للوزن الثقيل“، في الموقع الذي كان من المفترض أن يتم فيه تشييد قوس النصر.

كان للـ(شفيربيلاستينسكوربار) قاعدة دائرية بقطر 11 متراً التي ينتصب عليها هيكل أسطواني الشكل يبلغ وزنه 12.650 طنا وقطره 21 متراً وارتفاعه 14 متراً، وفي حالة ما غاص هذا الهيكل العملاق في الأرض بمقدار 6 سنتمترات؛ كانت الأرض لتُعتبر صالحة لبناء القوس العملاق، غير أنه غاص بمقدار 19 سنتمتر.

بعد بضعة أشهر، اندلعت الحرب العالمية الثانية، وتحتم تعليق كل تلك المخططات من أجل برلين الجديدة.

الـ(شفيربيلاستينسكوربار) هو المبنى الوحيد في مخطط «برلين العاصمة الألمانية للعالم» الذي تم إنجازه، وهو يقف الآن ليذكر عما كانت الأحوال لتكون عليه.

مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار).
مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار). صورة: Seth Tisue/Flickr
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم.
مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار). صورة: Jurjen van Enter/Flickr
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم.
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم. صورة: Jurjen van Enter/Flickr
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم.
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم. صورة: Paul Horsefield/Flickr
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم.
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم. صورة: Paul Horsefield/Flickr
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم.
داخل مبنى الـ(شفيربيلاستينسكوربار) اليوم. صورة: Drrcs15/Wikimedia
نموذج عن «برلين العاصمة الألمانية للعالم» في متحف Underworld في برلين
نموذج عن «برلين العاصمة الألمانية للعالم» في متحف Underworld في برلين. صورة: KaterBegemot/Wikimedia
نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين.
نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين. صورة: Thomas Peter/Reuters
نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين.
نموذج عن «قاعة الشعب» في متحف Underworld في برلين. صورة: Thomas Peter/Reuters

جاري التحميل…

0