معلومات عامة

دخلك بتعرف ”ملك الجرذان“؟ ذلك الكائن المتشابك الغامض

في صباح بارد في شهر يناير من سنة 2005، وفي قرية (سارو) في جنوب (إستونيا)، اكتشف المزارع (راين كيف) وابنه أمرا غامضا ومحيرا، فعلى الأرضية الرملية لزريبتهما عثرا على مجموعة تتكون من ستة عشر جرذا كانت ذيولها ملفوفة ومتشابكة في بعضها البعض فيما يشبه العقدة.

كانت تلك الجرذان تحاول وتكافح من أجل تخليص نفسها لكن دون جدوى، بل أنها كلما زادت من قوة الجذب كلما أصبحت العقدة أضيق، وعلى ما يبدو حاولت هذه الكائنات أن تحفر لنفسها مخرجا عبر أحد الجحور لكن بعضها كان قد نفق مدفونا خلال ذلك تحت الرمال.

كانت سبعة من هذه الجرذان في العقدة نافقة مسبقا، فقرر ابن (راين) وضع حد لهذا المشهد المروع الصغير وحمل عصا وبدأ يقتل الجرذان ليخلصها من عذابها ذلك.

لم يكن (راين كيف) يعلم آنذاك أن ما كان قد اكتشفه هو ظاهرة نادرة للغاية تعرف باسم (ملك الجرذان)، حيث تم رصد هذه الظاهرة منذ القرون الخمسة الماضية حوالي ستين مرة فقط، التي تم توثيقها في كتب التاريخ.

ملك الفئران في (دلفيلد)، بألمانيا، وجدت في عام 1895

ملك الفئران في (دلفيلد)، بألمانيا، وجدت في عام 1895 – صورة: Edelseider/Wikimedia

حفظت مجموعة من هذه العينات النافقة عبر العديد من المتاحف حول العالم، وكان أكبر (ملك جرذان) يسجلُ ذلك الذي عثر عليه في سنة 1828 في مدفأة طحان في (بوتشهايم)، حيث كان يتكون من 32 جرذا، ويتم حفظه الآن في متحف (موريتيانوم) في (ألتنبرغ) بألمانيا (في الصورة في آخر المقال).

يحفظ كذلك (ملك الجرذان) الذي عثر عليه في قرية (سارو) الآن في متحف التاريخ الطبيعي في جامعة (تارتو)، وذلك في وعاء يحوي على الكحول حيث يعرض على الزوار، وبسبب تعريضه للهواء الخارجي لفترات طويلة، جفت بعض ذيول تلك الجرذان المكونة لـ(ملك الجرذان) هذا وأصبحت العقدة بذلك مرتخية بعض الشيء، لكن الأجزاء المضغوطة لذيول هذه الكائنات في بعضها البعض بشكل كبير تبقى شاهدا على أن العقدة كانت في يوم من الأيام ضيقة للغاية.

ما سبب حدوث هذه الحالة؟

يبدو أن (ملوك الجرذان) هي حالة شاذة تحدث في الطبيعة، لكن السبب الذي يحدثها بالضبط أثار جدلا واسعا ولم يتم الفصل فيه بشكل نهائي لحد الساعة، فوفقا لإحدى الفرضيات، ينشأ (ملك الجرذان) عندما تصاب مجموعة من الجرذان بالذعر وتقوم بشكل هستيري بالتشبث بعضها البعض بواسطة ذيولها، أو عندما يكون الجو باردا قريبا من درجات التجمد، فتتكتل الجرذان مع بعضها البعض تماما مثلما تفعل أثناء نومها، ثم تلتصق ذيولها مع بعضها البعض بينما تكون نائمة بفعل نسغ أو عصارة الأشجار أو الدم أو الطعام أو الروث …إلخ، ثم قد تتجمد تلك المادة اللاصقة بينما تكون الكائنات نائمة، وبمجرد استيقاظها، تحاول تخليص أنفسها عبر التحرك في مختلف الاتجاهات الأمر الذي يتسبب في تشابك ذيولها بشكل أكبر في شكل عقدة ضيقة للغاية.

يتضمن هذا التفسير بعض الحقيقة بين طياته، باعتبار أن معظم (ملوك الجرذان) تم اكتشافها في المناطق التي تتميز بمناخات باردة جدا خلال فصول الشتاء، أضف إلى ذلك أن جميع (ملوك الجرذان) التي عثر عليها، والتي تمت دراستها، تضم النوع الأسود من الجرذان، ما عدا اكتشاف نادر وحيد في (جافا)، هذه المنطقة التي لا تمتاز حتى بمناخ متجمد في الشتاء.

عرض لـ(ملك جرذان) اكتشف في سنة 1683.

عرض لـ(ملك جرذان) من رسم Friedrich Wilhelm Schmuck في سنة 1683.

يعتقد البروفيسور (أندري ميليوتين) في جامعة (تارتو) أن ظاهرة (ملك الجرذان) تحدث في المناطق التي يجتمع فيها عاملان رئيسيان: الشتاء شديد البرودة، ووجود الجرذان السوداء، حيث كان قد كتب في ورقة بحثية له: ”بالطبع الجرذ الأسود أكثر شيوعا في جنوب أوروبا، لكن نفس المنطقة تمتاز بشتاء معتدل ولطيف نوعا ما“، وأضاف: ”إن الشتاء قاس جدا في شمال أوروبا وكندا، لكن هذه المناطق لا تحتوي على نوع الجرذان السوداء التي تعتبر نادرة جدا فيها، حيث تعيش فيها أعداد كبيرة من الجرذان البنية، لكن هذا النوع لا تحدث لديه ظاهرة (ملك الجرذان)، وهو الأمر الذي قد يكون راجعا إلى ذيولها الغليظة والقصيرة نوعا ما نسبيا بالنسبة للجرذان السوداء“.

يعتقد (أندري ميليوتين) كذلك بأن حدوث ظاهرة (ملوك الجرذان) هي أكثر شيوعا مما نعتقده، فخلال أدائه لبحثه هذا، كان (ميليوتين) قادرا على العثور على ثلاثة أمثلة عن هذه الظاهرة في (إيستونيا) فقط، التي تم عرض تقارير عن واحد منها فقط على وسائل الإعلام المحلية، وذلك لكون الشخص الذي عثر عليه يعمل أحد أقربائه صحفيا لا أكثر.

ومنه يفيد (ميليوتين) أن الكثير من الاكتشافات لا تغادر صعيدها المحلي على الإطلاق وتبقى خارج نطاق رصد العلماء، أضف إلى ذلك أن لا أحد يعلم بالتحديد عدد (ملوك الجرذان) التي تبقى مدفونة تحت الأنفاق والجحور، وتحت الأرض، وفي قنوات الصرف الصحي دون أن يتم اكتشافها على الإطلاق.

معلومة إضافية هي أن تشابك ذيول الحيوانات على طريقة (ملوك الجرذان) ليس حكرا تتفرد به الجرذان فقط، ففي سنة 2013 عثر على ستة سناجب حية وهي عالقة مع بعضها البعض في بقعة من نسغ عصارة أشجار الصنوبر فيما يبدو وكأنه (ملك السناجب)، في مدينة (ريجينا) في كندا، وتعين فصل هذه السناجب فيما بعد بمساعدة أطباء بيطريين.

(ملك جرذان) في متحف (شاتودون) في فرنسا

(ملك جرذان) في متحف (شاتودون) في فرنسا – صورة: Selbymay/Wikimedia

(ملك جرذان) محفوظ في متحف (موريتيانوم) في (ألتنبرغ) في ألمانيا.

(ملك جرذان) محفوظ في متحف (موريتيانوم) في (ألتنبرغ) في ألمانيا.

(ملك جرذان) محفوظ في متحف (موريتيانوم) في (ألتنبرغ) في ألمانيا.

رسمة فنية لـ(ملك جرذان) المحفوظ في متحف (موريتيانوم) في (ألتنبرغ) في ألمانيا – رسمة لـHung Liu

المصادر

عدد القراءات: 15٬742