معلومات عامة

أسهل اللغات وأصعبها من ناحية التعلم

تعلم اللغات الأجنبية

إذا كنت تفكر في تعلم لغة الماندرين الصينية والتحدث بها، فربما لديك حوالي 2200 ساعة لإشغال نفسك بها أولاً.

قام معهد خدمة الأجانب بوزارة الخارجية الأميركية باستبيان للتوقعات والآراء حول المدة الزمنية اللازمة لمتحدثي اللغة الإنجليزية المحليين لتعلم لغة ما، والذين يتطلعون إلى تحقيق إجادة القراءة والكتابة في عدد من اللغات الأجنبية المختلفة استناداً إلى عوامل منها: تعقيد اللغة، والموارد المتاحة، وعدد الساعات المكرسة لدراستها في كل أسبوع، بالإضافة إلى دافع الطالب وحوافزه لتعلم تلك اللغة.

ونتيجة لهذا الاستبيان، قام موقع Voxy بتجميع هذه البيانات وتصنيفها إلى 3 فئات، متضمنة اللغات السهلة والمتوسطة والصعبة تبعاً للعديد من المرتكزات.

فكانت أسهل اللغات متمثلة في كل من الإسبانية والبرتغالية والفرنسية والإيطالية نظراً لقربها من اللغة الإنجليزية، فهي تتطلب حوالي 23-24 أسبوعاً لتحقيق الكفاءة والإتقان، أي ما يقارب 575-600 ساعة دراسية.

أما اللغات الأصعب على الإطلاق فاقتصرت على العربية والصينية واليابانية والكورية، فهي تتطلب في المتوسط حوالي 88 أسبوعاً (أي أكثر من سنة ونصف) أو 2200 ساعة دراسية من أجل الوصول إلى عتبة مهارات التحدث والقراءة.

وكل لغة من اللغات الصعبة الأربعة السابقة لها سببها الوجيه الخاص بها، فعلى سبيل المثال يعد نقص الحروف الصوتية في اللغة العربية عائقاً أمام إتقان القراءة والنطق بالنسبة لمتحدثي اللغة الإنجليزية، في حين تتطلب اليابانية والصينية ذاكرة قوية لحفظ ما يفوق 1000 رمز فريد من نوعه ومختلف عن الآخر.

وهنا تفصيل لما ورد في استبيان معهد خدمة الأجانب عن اللغات الأسهل والأصعب تعلماً:

أولا: اللغات السهلة

اللغة الإسبانية من أسهل اللغات تعلما على الناطقين بالإنجليزية

تتضمن اللغات القريبة والمشابهة للغة للإنكليزية، فهي تتطلب حوالي 23-24 أسبوعاً أي ما يقارب 575-600 ساعة دراسية، ويبلغ تعداد ناطقيها عدة ملايين، وهي كالتالي: الإسبانية، والفرنسية، والبرتغالية، والإيطالية، والرومانية، والسويدية، والهولندية، والنرويجية.

ثانيا: اللغات متوسطة الصعوبة

اللغة الهندية متوسطة الصعوبة

وتتضمن اللغات المختلفة بشكل كبير عن الإنجليزية، فهي تتطلب حوالي 44 أسبوعاً أي ما يقارب 1100 ساعة دراسية، ويبلغ تعداد ناطقيها عدة ملايين، وهي كالتالي: الهندية، والألمانية، والروسية، والفيتنامية، والتركية، والبولندية، والتايلاندية، والصربية، واليونانية، والعبرية، والفنلندية، والألبانية، والأرمينية، والتشيكية، والكرواتية، والبوسنية، والفارسية، والسلوفاكية، والأوكرانية.

ثالثا: اللغات الأصعب على الإطلاق

اللغة العربية من أصعب اللغات تعلما على الناطقين بالإنجليزية

وهي اللغات التي يصعب على متحدثي اللغة الإنجليزية إتقانها وتتطلب حوالي 88 أسبوعاً (1.69 سنة) أي ما يقارب 2200 ساعة دراسية، وهي كالتالي:

1. العربية:

يبلغ عدد ناطقي هذه اللغة حوالي 221 مليوناً، في حين تتميز مصر باحتوائها على أكبر عدد من هؤلاء الناطقين نظراً لتعدادها السكاني الكبير، وما يجعل من تعلم هذه اللغة صعباً هو ندرة الكلمات المتشابهة مع اللغة الإنكليزية، بالإضافة إلى قلة الأحرف الصوتية الذي يجعل من قراءتها أمراً صعباً على متعلميها.

2. اليابانية:

يبلغ عدد ناطقي هذه اللغة حوالي 122 مليوناً، وتعتبر اليابان الأولى باحتوائها على أكبر عدد منهم، وما يجعل من تعلم هذه اللغة صعباً كقرينتها الصينية هو الحاجة إلى تذكر آلاف الرموز والتفريق بينها، بالإضافة إلى وجود ثلاثة أنظمة من الكتابة ونمطين من المقطعية، وهذا ما يضفي عليها نكهة المستحيل.

3. الصينية (الماندرين، الكانتونية):

تعلم اللغة الصينية

يبلغ عدد ناطقي هذه اللغة مليار و200 مليوناً، وتعتبر الصين بالتأكيد الأولى باحتوائها على أكبر عدد منهم، وما يجعل من تعلم هذه اللغة صعباً كونها لغة نغمية، بمعنى آخر يتغير المعنى بتغيير نغمة نطق الكلمة، بالإضافة إلى العدد الهائل من الرموز وتعدد أنظمة الكتابة مما يجعل من تعلمها المهمة الأصعب على الإطلاق.

4. الكورية:

يبلغ عدد ناطقي هذه اللغة حوالي 66,3 مليوناً، وتعتبر كوريا الجنوبية هي الأولى باحتوائها أكبر عدد منهم، ما يجعل من تعلم هذه اللغة صعباً هو تعدد طرق بناء الجملة وتصريف الأفعال، بالإضافة إلى صعوبة كتابتها نظراً لاحتوائها على العديد من الرموز الصينية، مما يجعلها ضمن فئة اللغات الأكثر صعوبة على متحدثي اللغة الإنجليزية تعلمها أو إتقانها.

عدد القراءات: 9٬479