معلومات عامة

”الأطعمة الخارقة“ التي يجب على الذكور تناولها

الأطعمة الخارقة

لا شك أن الطعام هو أحد العناصر الأساسية في الحفاظ على الصحة، تكلمنا في مقال سابق عن بعض الأطعمة المهمة التي يجب على الإناث تناولها، وسنستعرض في هذا المقال بعض من الأطعمة الخارقة التي يجب على الذكور تناولها.

– اللحوم الحمراء الخالية من الدهون:

اللحوم الحمراء الخالية من الدهون

تعد اللحوم الحمراء أحد الأطعمة المغذية الهامة للذكور، يقول ”ليزلي بونسي“، وهو أخصائي تغذية، أن اللحوم الحمراء كلحوم البقر والخنزير تحتوي على كميات كبيرة من البروتينات، كما أن نسبة الدهون فيها أكثر بقليل من نسبة الدهون الموجودة في صدور الدجاج، إضافة لكونها غنية بالليوسين والذي هو حمض أميني هام لبناء العضلات.

– الكرز:

الكرز

إن الصبغيات الموجودة في الكرز وعصير الكرز لها تأثير يحاكي تأثير الأدوية المضادة للالتهابات وبدون آثار جانبية، لذا فهي مهمة لتهدئة آلام العضلات المتضررة أثناء أداء التمارين الرياضية.

– الشوكولاطة:

الشوكولاطة

تساعد الشوكولاطة في تحسين تدفق الدم، كما أن الفلافانولزات التي تحتوي عليها الشوكولاطة الداكنة تخفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم وتحسن الدورة الدموية، وتحافظ أيضا على ضغط الدم في مستوياته الطبيعية، كما أنها مفيدة في علاج بعض المشاكل الجنسية، حيث أنها تعالج ضعف تدفق الدم الذي هو أحد أهم الأسباب لضعف الانتصاب، لكن ما ينصح به هو تناولها باعتدال لأن الافراط في تناولها يؤدي إلى زيادة الوزن.

– الأفوكادو:

الأفوكادو

تحتوي ثمار الأفوكادو نسب جيدة من الدهون المفيدة، كالدهون الأحادية غير مشبعة التي تقوم بتخفيض مستوى الكوليسترول الضار في الجسم.

– السمك الدهني:

السمك الدهني

إن الأسماك الدهنية مثل سمك السلمون والرنجة والسردين والهلبوت هي مصادر ممتازة للدهون الصحية، كما تحتوي على نسب كبيرة من زيت الأوميغا-3 لذا فهي تقي من أمراض القلب (السبب الأول للوفاة عند الرجال في الولايات المتحدة الأمريكية).

– الزنجبيل:

الزنجبيل

إن للزنجبيل خصائص مضادة للالتهابات وتشنجات القولون، لذا فهو مفيد جداً خاصة للذين يرهقون عضلاتهم بكثرة في التمارين الرياضية.

– الحليب والزبادي:

الحليب والزبادي

أن الحليب والزبادي يعدان مصدران هامان لليوسين الهام في بناء العضلات، كما أنها مصادر هامة للحصول على الكالسيوم والمحافظة على قوة وصحة العظام، وتحتوي على بروتينات هامة ونسبة من البوتاسيوم وبعض البكتيريا المفيدة التي تحافظ على صحة الأمعاء.

– الفستق الحلبي:

الفستق الحلبي

يحتوي الفستق الحلبي وباقي المكسرات على نسب هامة من البروتينات والزنك والألياف المفيدة للجسم، كما أنه يحتوي على ستيرولات نباتية تحسن من مستوى الكوليسترول في الجسم.

– صلصلة البندورة (الطماطم):

صلصلة البندورة (الطماطم)

تعتبر فاكهة الطماطم غنية بالليكوبين، والتي هي مادة تحمي من بعض أنواع السرطان، وتشير الأبحاث إلى أن الرجال الذين يواضبون على تناول صلصلة الطماطم هم أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستات.

– الخضراوات البرتقالية:

الخضراوات البرتقالية

تعد الخضار البرتقالية كالفليفلة والجزر والقرع والبطاطا الحلوة مصادر هامة للبيتا كاروتين واللوتين وفيتامين C، حيث تفيد تلك العناصر في الحماية من الإصابة بتضخم البروستات.

– الخضار الورقية (خضراء اللون):

الخضار الورقية (خضراء اللون)

تحتوي تلك الخضار الورقية كالسبانخ والخس وغيرها على اللوتين و زياكسانثين الهامة في الحفاظ على صحة العين، وسلامة النظر خاصة عند التقدم بالسن.

– التوت (بأنواعه):

التوت (بأنواعه)

يحتوي التوت على مضادات أكسدة تقي من الإصابة بالسرطان، كما أنه يعزز الذاكرة والتفكير والنشاط العقلي، لذا فهو مهم جداً للوقاية من مرض الزهايمر.

وعليه ننصحك عزيزي القارئ بالحرص على أن يكون نظامك الغذائي صحيا، وذلك بالإكثار من تناول الخضار والفواكه واللحوم الخالية من الدهون والحبوب الكاملة، وحاول أن تقلل من تناول الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة والحلويات، كما ننصحك بضرورة ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على سلامة الجسم ورشاقته وتقوية العضلات، إضافة إلى الإكثار من السوائل كالماء والعصائر الطبيعية، وتجنب الإفراط في شرب الكحول ومشروبات الطاقة.

المصادر

عدد القراءات: 24٬806