معلومات عامة

هل ازدادت حماقة البشر؟

كما قال المتنبي:

لكل داء دواءٌ يستطبُ به، إلا الحماقة قد أعيت من يداويها.

انظر حولك… هل شعرت من قبل أن نسبة الأشخاص الحمقى قد ازدادت عما سبق؟

bump poeple

لطالما راودني هذا الشعور. في الواقع هذه هي الحقيقة، ولكن قبل أن أتحدث عن ذلك…

هل تظن أننا جميعا خلقنا بنفس مستوى الذكاء؟

الجواب هو لا. بالطبع، فكل إنسان له سقف محدد من الذكاء، ربما تشعر بأن ذلك غير عادل ولكن هل هذا يعني النهاية بالنسبة لمن يشعرون أنهم حمقى؟

هل من الممكن أن نصبح أكثر ذكاءً؟

نعم… فما عليك سوى محاولة تعلم أشياء جديدة دوماً، و ممارسة بعض ألعاب العقل كالسودوكو و الكلمات المتقاطعة مثلاً، والابتعاد عن العادات السيئة. وكما يقال ”العقل السليم في الجسم السليم“.

ولكن لماذا لا نرى إنساناً ذكياً جداً وبارعاً في كافة المجالات سويةً؟

ببساطة … لأن للذكاء تسعة أنواع ويمتلك كل شخص نسباً متباينة من كل منها. وهي الذكاء اللغوي، الموسيقي، المنطقي (الأرقام/الحسابات)، الوجودي/المكاني، الجسدي الحركي، الاجتماعي، الذاتي النفسي، ذكاء الطبيعة، وأخيرا الذكاء الروحي.

والآن هل بالفعل قد ازدادت حماقة البشر؟

وفقا للتطور التكنولوجي والعلمي الفظيع الذي نشهده قد يظن البعض أننا نزداد ذكاءً. ولكن للأسف لا، فقد أثبتت إحدى الدراسات في جامعة كامبريدج مؤخراً أن معدل الذكاء بالفعل قد بدأ بالانحدار منذ نهاية حقبة فيكتوريا البريطانية (عام 1901م) وما زال ينحدر حتى الآن.

معدل الذكاء

معدل الذكاء

ولكن ما السبب؟ على من يقع اللوم؟

السبب الأساسي هو الطفرات الوراثية التي ازدادت نسبة حدوثها مع مرور الأجيال المتتالية. وقد أظهرت الدراسة أيضاً أننا لم نكن أذكى فقط، بل كنا أكبر وأضخم وأقوى وأسرع بكثير من الآن!

تطور هيكل عظمي