معلومات عامة

دخلك بتعرف أن مجرد الجلوس في مدينة البندقية قد يكلف صاحبه غرامة 580 دولارا في المستقبل

سواح جالسون في مدينة البندقية

نعلم جميعاً أنّ السياحة يمكن أن تكون مُكلفةً للغاية، فهي تملي علينا الإنفاق بشكل كبير في كل مكان ننزل فيه، ومدينة البندقية الإيطالية تعتزم حمل هذه النفقات إلى مستوى آخر من خلال تغريم كل سائح يجلس في مكان غير مخصص للجلوس بمبلغ يصل إلى 580 دولار، وهو المشروع الذي اقترحه عمدة المدينة (لويجي بروغنارو).

وفقاً لما قاله المتحدّث باسم عمدة المدينة فالقرار لم يصدر بعد وما زال نصّه قيد المناقشة ضمن مجلس المدينة، وهو إن صدر فلن يكون الأول من نوعه في مدينة البندقية، فقد سبق أن صدر قرارٌ يمنع الجلوس في الأماكن السياحية على غرار ساحة القديس (مارك) وجسر (ريالتو) أيضاً.

هذا الاقتراح، وعلى الرغم من أنّه قد يبدو صادماً للبعض، يأتي ضمن حملة #EnjoyRespectVenezia التي تبلغ ذروتها في الصيف، وذلك ضمن الجهود العامة التي تبذلها المدينة للحدّ من أزمات الازدحام التي تخلقها كثرة السيّاح.

ليس الجلوس فقط هو الأمر الممنوع

مدينة البندقية

مدينة البندقية – صورة: Getty Images

هنالك الكثير من التعليمات الأخرى التي يُطلب من السياح التقيّد بها، فعليهم أن يسيروا في أقصى اليمين وألا يتوقفوا على الجسور أو يسيروا عليها ببطء، ويمنع عليهم قيادة الدرّاجات الهوائية ضمن المدينة، كما يُمنع منعاً باتاً التجوّل في المدينة بملابس السباحة وإطعام الحمام، وبالطبع لا يسمح لهم أو لغيرهم أيضاً برمي الأوساخ في الشوارع أو الرسم على الجدران أو وضع الأقفال على المعالم السياحية.

وعلى الرغم من أنّ السياحة قد تكون مصدراً أساسياً للدخل في المدينة إلا أنّها أصبحت تشكّل عبئاً كبيرا، ففي شهر مايو من هذا العام اضطرت المدينة إلى محاولة الفصل بين السياح والسكان المحليين في أيام نهاية الأسبوع، حيث أنّ عدد السياح الكبير الذي فاق التوقّعات تطلّب القيام بإجراءاتٍ عاجلة من أجل ضمان الأمن والجو المناسب للحياة بالنسبة للسكان المحليين.

بالطبع مع كون مدينة البندقية موقعا تاريخيا وواحدةً من أشهر المعالم السياحية، فهي تشهد تزايداً هائلاً في تدفّق السياح إليها وهو ما كان من شأنه أن يجعل من شوارعها التاريخية أماكن مُزدحمةً بالبشر معظم الوقت، وفي الحقيقة فإنّ السلطات في المدينة أصبحت تتخوّف كثيراً من الأثر السلبي الذي قد يسببه هذه الارتفاع الكبير في عدد الزوار على نوعية حياة السكان المحليين وعلى نوعية السياحة في المدينة أيضاً.

من الضروري أن نذكر أنّ مجلس المدينة يحاول التخفيف من هذه المشاكل بشتّى الوسائل، فهو ينشر في موقعه الرسمي عدد السيّاح المتوّقع في المدينة لكلّ يوم، وينصح الزوار بمحاولة تجنب المعالم الشهيرة، كما أنّ البوابات تتضمن لافتات تقترح عليهم سلوك بعض الطرق البديلة أيضاً في حالة الازدحام.

عدوى الازدحام السياحي تنتشر:

ليست مدينة البندقية وحدها من يقوم باتخاذ إجراءاتٍ صارمةٍ للحد من المشاكل الناجمة عن السياحة، فمنذ أيامٍ قامت مدينة فلورنسا بسنّ قانونٍ يمنع تناول الطعام في الشوارع ويفرض غرامةً قدرها 500 يورو على كلّ من يُضبط وهو يفعل ذلك، وفي شهر أغسطس تصدّر اكتظاظ السواح الذين تهافتوا على التقاط صور السيلفي أمام نافورة (تريفي) في روما عناوين الأخبار، وهو ما أشعل جدلاً حول ضرورة حدّ عدد الزوار الذين يقصدون هذه النافورة يومياً.

من الجدير بالذكر أنّ مشاكل السياحة لا تقتصر على المدن الإيطالية وحدها، فهي تتعداها إلى جزرها البعيدة أيضاً، ففي جزيرة سردينيا تُحاول السلطات سنّ قوانين صارمة للحد من سرقة الرمل مع فرض غراماتٍ كبيرة تتراوح بين 500 يورو حتى 3000 يورو في حق كل منتهك.

المصادر

عدد القراءات: 2٬351