معلومات عامة

دخلك بتعرف اضطراب الكذب المرضي؟ (الكذب الدائم بدون هدف)

مرض الكذب
mm

هل سبق ومررت بشخص يخبر الاكاذيب دون توقف؟ يخبرك قصصا ويضيف تفاصيلا تافهة؟ هل يخبر اكاذيب لا معنى لها؟ هل تشعر وانه يكذب دون الحاجة لذلك؟ هل كشفته اكثر من مرة يكذب وواجهته لكنه يستمر؟ قد يكون لدى هذا الشخص اضطراب الكذب المرضي، والاسم العلمي له Pseudologia Fantastica.

مرض الكذب

صورة لـ monkeybusinessimages

تعرف مجلة ”السايكياتريك تايمز“ الكذب المرضي على انه عادة الكذب الدائم دون أي حاجه إجتماعيه خارجيه أو نفسيه أو فائدة معينة قد يحققه هذا الكذب.

في حين يكون الكذب العادي ذا هدف مرجو يحاول الشخص الوصول إليه، كتجنب التعرض للعقاب أو اللوم أو لتحقيق منفعة معينة. بينما يكذب المصاب باضطراب الكذب المرضي بلا ضغط خارجي، لا ليحصل على منفعة بل على العكس تماما قد يؤدي هذا الكذب إلى إيذاء هذا الشخص نفسه وتعريضه للمشاكل، كأن يدعي ارتكاب جريمة مثلا. وهذا ما يجعل هذا الأمر محيرا. تم الحديث عن هذا الاضطراب ووصفه لأول مره من قبل الطبيب الألماني ”أنطون دلبرك“ عندما لاحظ هذا السلوك عند عدة مرضى.

الكذب المرضي لا يعتبر فعلا مرض عقلي ولا يتم تشخيصه أو الاعتراف به كمرض، إلا انه وضع ضمن قائمة الاضطرابات النفسية في الطبعة الثالثة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، الصادرة عن جمعية الاطباء النفسيين الامريكي.

الصفات المميزة لهذا الاضطراب:

  • اخبار الاكاذيب دائما أو تغيير في التفاصيل عن الحقائق.
  • تأليف قصص من محض الخيال بحيث تجعل حياة هذا الشخص تبدو رائعة ومثيرة.
  • يكون الكذب دون دافع خارجي أو ضغط يجعل الشخص مضطرا للكذب، بل يكون ينبع من داخل الفرد دون تأثير من أحد.
  • يكون الكذب متكررا ومستمرا لمدى سنوات.
  • يكون عادة عفويا وغير مخطط له.
  • قد يكون هذا الاضطراب مجرد عرض من أعراض اضطرابات اخرى كالنرجسية.

الصفات الشخصية التي قد تؤدي الى ظهور الكذب المرضي أو تحفزه:

  • الانانية.
  • الغيرة.
  • التصرفات العدوانية.
  • قلة الثقة بالنفس.
  • الغضب والمزاج المتقلب.
  • الانعزال الاجتماعي.

كمعظم اضطرابات الشخصية يصعب عادة تحديد السبب الدقيق لنشوءها. وهذه بعض الفرضيات:

  • يكون الشخص قد نشأ في بيئة عنيفة جدا، اضطر فيه الى الكذب الدائم للنجاة من العقاب.
  • عدم نبذ تصرف الكذب من قبل الاهل عند كذب اطفالهم، وربما كان هناك تشجيع أو ضحك.
  • اضطرابات أخرى في الشخصية كالانفصام والسوسيوباثي.

قصة قصيرة عن حالة كذب مرضي:

القصة هي لقاضي يعمل في محكمة لوس انجلس العليا، وهو قاض ناجح جدا ومعروف في مهنته يدعى ”باتريك كوينبيرغ“.

كوينبيرغ كان يدعي أنه يحمل شهادة الماجستير من ”جامعة كالتك“ وأنه كان أصيب اثناء الحرب، كما كان يدعي انه كان يعمل مع السي أي إيه، ليتم الاكتشاف فيما بعد أنها محض أكاذيب لفقها القاضي، مما أدى الى طرده من عمله.

محامي الدفاع ذكر أن كوينبيرغ عاش أول 5 سنوات من عمره في معسكرات الاعتقال اليهودية، مما أدى الى إصابته بصدمة أثناء مراحل حياته المبكرة.

علاج الاضطراب:

إذا كنت أنت مصابا أو تعرف أحدا مصابا بالاضطراب، فالحل الأفضل هو العرض على الطبيب المختص الذي على دراية بهذا الموضوع، إذ يكون بأمكانه تحديد ما إذا كان هذا عرضا لاضطراب آخر أو اذا كان اضطرابا منفصلا.

لا يوجد هناك علاج عام للكذب المرضي يسري على كل الاشخاص، وإنما يكون العلاج فرديا. فقد يعالج الاضطراب بناءا على جهد مبذول من قبل الشخص أو عن طريق جلسات العلاج الجماعي، كما يمكن معالجته عن طريق الأدوية كمضادات الاكتئاب في بعض الأحيان.

الكذب عادة سيئة لكن علينا ان نكون منفتحي الذهن لهكذا اضطرابات.

تذكر أن هذا مقال تثقيفي وليس تشخيصا. مراجعة الطبيب المختص هو أفضل ما يمكنك عمله.

مقال من إعداد

mm

كفاية خريم