معلومات عامة

تعرف على جزيرة اللاشيء: ذلك المكان الخيالي الذي نشأ بسبب خطأ رقمي في إعداد الخرائط

جزيرة الاشيء

على بعد بضعة مئات من الكيلومترات عن الساحل الغربي للقارة السمراء؛ هناك محطة عائمة لمتابعة الطقس في المحيط الأطلسي، هذه المحطة الصغيرة للغاية والتي تمتلك اسم 13010-Soul هي واحدة من بضعة عشرات من المحطات العائمة الأخرى في المحيط الأطلسي، حيث تشكل جميعاً جزءاً من منظومة (بيراتا) PIRATA التي تم إنشاؤها بجهود مشتركة من الولايات المتحدة والبرازيل وفرنسا لدراسة تفاعل المحيط مع الغلاف الجوي في المنطقة الاستوائية من المحيط الأطلسي.

هذه العوامة لا تمتلك شيئاً حقيقياً يميزها في الواقع، فهي كما العديد من العوامات الأخرى المنتشرة في البحار حول العالم تجمع وتعالج بعض البيانات وترسلها كما هو مطلوب، لكن في حال نظرت إلى معلومات المواقع للصور والكثير من الأشياء على الإنترنت، هناك احتمال كبير بكونك سترى هذه المنطقة كواحدة من الأكثر زيارة على الإطلاق، وعلى الرغم من أنها مكان دون أية ميزات حقيقية ومحاط بالمياه المتموجة للمحيط من جميع الجهات ولمئات الكيلومترات فهي تمتلك أهمية من نوع آخر.

المحطة الصغيرة للغاية والتي تمتلك اسم 13010-Soul

المحطة 13010-Soul – صورة: Graham Curran/Wikimedia

عندما ترغب بتحديد موقعك الجغرافي على كوكب الأرض هناك العديد من الطرق للقيام بذلك، لكن في الوقت الحالي هناك طريقة واحدة مهيمنة بشكل شبه كامل على الأمر: إحداثياتك المكانية تقاس بالنسبة لخط الاستواء، وخط التأريخ المار بجرينتش قرب العاصمة الإنجليزية لندن، ببساطة فمكانك يتحدد برقمين يمثلان بعداك عن كل من هذين الخطين الأساسيين.

لكن ماذا يحصل في حال كنت في مكان التقائهما؟ ببساطة سيكون موقعك هو 0٫0، وستكون في نفس مكان هذه المحطة العائمة الصغيرة.

ما هي جزيرة الاشيء؟

وفق التسمية الحالية، فجزيرة اللاشيء Null ليست مكاناً حقيقياً في الواقع، وربما هذا واضح من اسمها حيث كلمة Null في اللغة الإنجليزية تعني ”لا شيء“. ببساطة فهذه التسمية هي لقب لنقطة التقاء خط الاستواء بخط التقويم العالمي المار من جرينتش في إنجلترا، حيث يمتلك هذا المكان إحداثيات 0٫0 وبالتالي فقد أصبح واحداً من أكثر الأماكن التي يتم وضع علامات موقع فيه على الإطلاق، لكن ما يحصل هنا ليس بشكل مقصود أو نتيجة إقبال العديد من الأشخاص على الأمر، بل لأن العديد من أنظمة الخرائط الحالية مبرمجة بشكل سيء نسبياً.

بشكل مختصر، تعمل أنظمة المواقع عموماً على تقسيم الأرض إلى 180 حلقة عرضية من الشمال إلى الجنوب، هذه الحلقات متوزعة بحيث تكون 90 منها شمال خط الاستواء، والـ90 الأخرى أدنى هذا الخط، وبالمقابل هناك 360 خطاً طولياً حول الأرض يصل بين القطبين الشمالي والجنوبي للأرض، مع اصطلاح كون الخط الأساسي هو خط الطول المار من بلدة جرينتش الإنجليزية حيث المرصد الفلكي الملكي، ويتم ترقيم هذه الخطوط من 0 إلى 180 في كل من اتجاهي الشرق والغرب.

وفق هذا النظام يكون لديك رقمان فقط لتحديد مكان أي شيء تريده على كوكب الأرض، فمدينة دمشق مثلاً تمتلك إحداثيات 33.5138° N 36.2765° E، أي أنها على بعد 36.2 درجة إلى الشرق من خط جرينتش، كما أنها على بعد 33.5 درجة إلى الشمال من خط الاستواء، وعندما تقوم بالتقاط صورة مثلاً مع تفعيل تسجيل الموقع أو ترسل موقعك إلى شخص آخر، في الواقع يتم استخدام هذه البيانات للدلالة على موقعك، فهي طريقة دقيقة للغاية وصغيرة الحجم.

لكن في حال حصل خطأ ما من الجهاز أثناء التقاط الصورة مثلاً، أو حصل تشويش على الاتصال بالأقمار الصناعية الخاصة بأنظمة الملاحة، فمن الشائع أن تتحول الإحداثيتان إلى 0٫0 ببساطة لتجد نفسك وكأنك في منتصف المحيط بعيداً عن الشاطئ، في الواقع لا تتوقف المشكلة هنا، ففي حال كنت قد أوقفت خدمات وسم الموقع إلى الصور التي تلتقطها، عادة ما يتم إدخال ”Null“ التي تعني لا شيء في خانة موقع الصورة.

جزيرة الاشيء

وفي حال لم يكن برنامج الخرائط مبرمجاً بشكل جيد للتعامل مع هذا النوع من البيانات، فمن الشائع جداً أن يتم تفسير عدم وجود البيانات على أنه موقع 0٫0 ولهذا السبب تم تسمية اسم ”جزيرة اللاشيء“ لهذه البقعة النائية من مياه المحيط الأطلسي، ومع أن هذه المشكلة موجودة منذ وقت طويل نسبياً، لم تتم ملاحظتها حتى عام 2011 من قبل كل من (ناثانييل فون كيلسو) و(توم باترسون)الذان أسسا شركة Natural Earth التي تعد قاعدة بيانات للخرائط متاحة للعامة.

وفقاً لمكتشفي مشكلة جزيرة اللاشيء، هناك في الواقع عدد كبير من النقاط المشابهة لها حول العالم، حيث أن هناك العديد من أنظمة الخرائط التي تعتمد طريقة إحداثيات مختلفة عن الطريقة العالمية، مثل الإحداثيات المحلية للبلدان أو المدن حتى. وبالطبع بتعدد أنظمة الخرائط سيكون هناك العديد من النقاط التي تلاقي عدداً غير طبيعي من الوسوم الجغرافية دون مبرر سوى وجود مشاكل في أنظمة الخرائط نفسها، حيث تم العثور على أكثر من 5700 نقطة مشابهة لنقطة Null الأصلية من حيث المشكلة، وتم تسمية هذه النقاط باسم (نقاط نيل) Nill Points.

المصادر

عدد القراءات: 4٬040