معلومات عامة

تعرف على أرضيات العندليب: نظام كشف التسلل العريق في اليابان

قصر (نينومارو) في قلعة (نيجو) في كيوتو

لا يختلف اثنان على أن أرضيات المنازل أو القاعات التي تصدر صريرا لدى المشي فوقها مزعجة جدا، لذلك فأنت عندما تبحث عن كلمة ”صرير الأرضيات“ على موقع غوغل؛ تكون معظم نتائج بحثك عبارة عن نصائح وتقنيات لخفض هذا الصوت المزعج وجعل الأرضية أقل إصدارا للصرير، لكن في المجتمعات اليابانية القديمة، خاصة بين العائلات الملكية، لم تكن هذه الأرضيات الصارّة مصدر إزعاج، بل على العكس كانت مرغوبة جدا لأن كل أرضية تصدر صريرا أو أي صوت من أي نوع عند المشي فوقها بإمكانها أن تنذر بوجود دخيل في المنزل، مما يجعلها نظام إنذار وكاشفا للتسلل فعالا للغاية.

تضمنت بعض القلاع اليابانية التي شيدت في حقبة (إيدو) على هذا النوع من الأرضيات في البهو، وتعرف باسم Uguisu-Bari حيث يشير مصطلح Uguisu إلى طائر العندليب الياباني -وهو طائر خجول للغاية يفضل البقاء متخفيا بين الأشجار الكثيفة، لكن صوت التزاوج المميز الذي يصدره يصدح في كافة أنحاء اليابان في فصل الربيع-. يقال أن هذه الأرضيات المصممة خصيصا تصدر أصواتا تشبه صوت العندليب الياباني، ولهذا سميت بـ«أرضيات العندليب».

داخل قصر (نينومارو) في قلعة (نيجو) المجهزة بأرضيات العندليب.

داخل قصر (نينومارو) في قلعة (نيجو) المجهزة بأرضيات العندليب – صورة: XiRicK من فليكر

كانت أرضيات العندليب رائجة خلال حقبة (إيدو) التي تمتد من أوائل القرن السابع عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر، عندما كانت اليابان تحت حكم (توكوغاوا). كانت حقبة (إيدو) تتصف بالسلم والأمان مع القليل من الحروب والمنافسات، لكن أسياد القوم الإقطاعيين الخاضعين لحكم السلالة ظلوا يشكّلون مصدر تهديد دائم، بالإضافة إلى بعض الأعداء الداخليين.

عندما قام (توكوغاوا إياسو)، مؤسس حكم (توكوغاوا)، ببناء قلعة (نيجو) في (كيوتو) واعتبرها مقراَ له، أمر النجّارين هناك بتثبيت أرضيات العندليب في ممراتها ودهاليزها وأروقتها حتى يتم كشف تسلل أي قاتل محتمل وإنذار الحراس الآخرين بكل خطر دخيل.

بينما تتصدع ألواح الخشب الجافة بشكل طبيعي تحت الضغط، فإن أرضيات العندليب كانت مجهزة بمشابك إضافية تتموضع بين العارضات الخشبية التي تدعم ألواح الأرضيات الرواق، وكان كل مشبك يحتوي على ثقبي مسامير اثنين تمر من خلالها مسامير فولاذية، وعندما يمشي أحدهم فوق ألواح الأرضية، تتحرك المشابك باتجاه الأعلى والأسفل جاعلة المسامير تحتك بالمشبك مما يصدر ضجيجا حادا.

هيكلة أرضية العندليب ومبدأ عملها

هيكلة أرضية العندليب ومبدأ عملها

ولأنه كان من المستحيل التنقل فوق هذه الأرضيات دون إصدار صرير، فقد قام حراس القلعة والخدم فيها بتطوير إيقاع خاص يستعملونه لدى مشيهم فوق ألواحها حتى يعرف الحراس الآخرون أنه واحد منهم، وكانوا إذا سمعوا الأرضيات وهي تصدر نغمة غير مألوفة، حينها يعرفون أن هناك ضيفا غير مرحب به، وأن الوقت قد حان لإطلاق أجراس الإنذار.

تعتبر قلعة (نيجو) في (كيوتو) ومعبد (شيون إن) حيث كانت عائلة (توكوغاوا) تقيم أفضل مكانين لرؤية وتجريب المشي على أرضيات العندليب.

قصر (نينومارو) في قلعة (نيجو) في كيوتو

قصر (نينومارو) في قلعة (نيجو) في كيوتو – صورة: airlines470 من فليكر

سر أرضيات العندليب في اليابان

سر أرضيات العندليب – صورة: MShades من فليكر

سر أرضيات العندليب في اليابان

بينما تتجول في أرجاء المعبد، تتسبب كل خطوة تخطوها في صرير ألواح الأرضية بطريقة غريبة، لقد كان (الشوغون) أي الجنرال بالعربية، مذعورا بفكرة الجواسيس والقتلة الذين يتسللون إلى قلعته لذا قام بتصميم نظام إنذار وكشف التسلل أطلق عليه اسم “أرضيات العندليب”، مما يجعل من المستحيل عليك أن تتنقل في أرجاء المبنى دون أن تكشف عن وجودك وموقعك – صورة: kyugawa من فليكر

داخل قلعة نيجو في كيوتو باليابان

داخل قلعة (نيجو) في كيوتو باليابان.

سر أرضيات العندليب في اليابان

مشابك أرضيات العندليب – صورة: colormyshade من فليكر

سر أرضيات العندليب في اليابان

هيكلة ومبدأ عمل أرضيات العندليب (مثلما شرحناها سابقا) – صورة: Wilson Loo من فليكر

المصادر

عدد القراءات: 3٬338