in

لماذا نعيش؟ كم هو عدد الأشخاص الذين نؤثر عليهم في حياتنا؟

إن كنت ترغب في إقامة حفلة أخيرة تضم كل من تعرفت عليهم خلال مسيرة حياتك، فكم عدد الأشخاص الذين ستدعوهم؟ إن أشعرك هذا السؤال بالقلق فذلك بسبب رغبتك بأن يكون لحياتك تأثير كبير.

تعود الرغبة في أن يكون لحياتك أثر للسؤال التالي الذي دائماً ما نطرحه على أنفسنا: لماذا نحن أحياء؟ يقول أغلب البشر أنهم يريدون العيش ليكبروا ويتعلموا ويكتسبوا الخبرة وغيرها، ولكن بدلاً من التركيز على هدفك في الحياة حاول التركيز على تأثير هذا الهدف، بمجرد التركيز على هذا الأمر ستشعر أنك ترغب بالقيام بأشياء ذات تأثير أكبر.

إن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الـ20 والـ35 يطمحون بأن يخلّفوا وراءهم أثراً عميقاً على العالم حتى قبل معرفة ما هو الشيء الذي يريدون القيام به.

بالطبع هذا الطموح أمر جيد، فإن مقياس ما تفعله هو أكثر أهمية مما تفعله، مثلاً للحلاق البسيط الذي يقوم بحلاقة شعر سكان مدينته بطريقة رائعة تأثير أقلّ من شخص قام بافتتاح سلسلة من صالونات الحلاقة الناجحة، يمكنك توسيع نطاق رؤيتك لتناسب مدينتك.

عدد الأشخاص الذين نقابلهم في حياتنا:

وسطياً؛ يصل عمر الإنسان إلى 78.3 سنة، غير أننا نبدأ بحفظ الوجوه وتذكر الأشخاص الذين نقابلهم في حياتنا منذ سنّ الخامسة، ولنفترض أننا نتفاعل مع 3 أشخاص يومياً، وباعتبار أن في السنة 365.24 يوماً، أي بالمجموع: (78.3-5) × 3 × 365.24= 80.000 شخص في السنة! هل العدد كبير برأيك؟

80.000 شخص، هذا هو عدد الأشخاص الذي يمكن أن تقدم لهم شيئاً في حياتك، حتماً لا يمكن لأي شخص أن يلتقي بجميع سكان العالم، ولكننا هنا نؤكد لك أن الكثير منهم سيسعد بالحصول على ما يمكنك تقديمه له من تأثير إيجابي.

جاري التحميل…

0