in

نصف النساء البريطانيات لا يعرفن موقع المهبل في أجسامهن!

منحنا هذا البحث الجديد من منظمة YouGov بعضا من الإحصائيات المثيرة للقلق حول درجة معرفة البريطانيين بأجسامهم وأجسامهن. اكتشفت الدراسة أن نصف المواطنين في المملكة المتحدة لا يعرفون موقع المهبل. ربما كان الأسوء واقع أن هذه الإحصائيات تتضمن معلومات مثيرة للقلق أكثر، وهي أن 45 في المائة من ”صاحبات المهبل“ لا يعرفن أين يتواجد هذا العضو.

طلب فريق من الباحثين في هذه الدراسة المشاركين فيها بعنونة الأعضاء التناسلية الأنثوية. بصفة عامة، لم يتمكن 52 من المشاركين في تحديد موقع المهبل. بالطبع كانت النساء أفضل بقليل من الرجال في هذا الصدد، حيث عجزت نسبة 45 في المائة منهن فقط في تحديد مكان المهبل مقارنة بـ59 لدى الرجال.

على عكس النكت التي تطوف حول فكرة أن الرجال لا يستطيعون تحديد البظر، فقد كان هذا الجزء بالتحديد هو ما نجح الرجال كثيرا في تحديده، حيث نجحت نسبة 69 في المائة من الرجال في تحديد موقع البظر، وجاءت متخلفة بـ2 في المائة فقط عن النساء، اللواتي نجحت نسبة 71 في المائة منهن في تحديده.

بالإضافة إلى ما سبق، عجزت نسبة 58 في المائة من البريطانيين عن تحديد موقع الإحليل، وعجزت نسبة 47 منهم عن تحديد الشفران.

أما إذا كنت تعتقد أنه ربما كان هؤلاء الأشخاص يعلمون بمكان تواجد هذه الأعضاء وكانوا جاهلين بتسميتها الحقيقية فقط، يؤسفنا أن نخبرك أنك على خطأ عزيزي القارئ، حيث ورد في الورقة البحثية بلسان الباحثين: ”لقد تقبلنا الإجابات الصحيحة التي أخطأ الناس في تهجئتها، كما تقبلنا الإجابات الكنائية والوصفية عندما يكون الأمر ملائما، على سبيل المثال، عندما يشير أحدهم إلى الإحليل على أنه ’فتحة البول‘ نتقبل الإجابة، أو عندما يشير بلفظ ’الشفتان‘ للإشارة إلى الشفران“.

الآن ننتقل إلى الجزء الأكثر إثارة للقلق:

وفقا للدراسة السابقة، لا تدرك تقريبا نصف النساء في بريطانيا أنهن لا يجب عليهن أبدا تنظيف المهبل من الداخل. حيث يعتقد ثلثهن أنه يجب تنظيفه كل يوم، وتعتقد حوالي واحدة من بين كل ستة نساء أنه يجب تنظيفه باستخدام الصابون.

يحتوي المهبل على الكثير من البكتيريا الجيدة والمفيدة، وغسلها من الداخل، حتى وإن كان ذلك بدون استخدام الصابون، يؤثر عليها بالسلب، ويخل بتوازنها مما يقود إلى سهولة الإصابة بالالتهابات.

رجاء توقفن عن القيام بهذا الأمر، سواء كنتن في إنجلترا أو أي مكان في العالم.

معلومة إضافية: يعتقد تقريبا نصف الرجال (43 في المائة) أن التامبون يتداخل مع التبول ويؤثر عليه، والمبهج في الأمر أن 82 في المائة من النساء يدركن أن هذا اعتقاد خاطئ بالطبع.