ميديا

بمباركة من الفاتيكان؛ لعبة كاثوليكية مستنسخة من (بوكيمون غو)، يقوم فيها اللاعبون بجمع القديسين بدلا من البوكيمونات

لعبة Follow JC GO

قبل أكثر من عامين أصدرت شركة Niantic ما يمكن وصفه بـ”قنبلة الموسم“ لألعاب الهواتف الذكية وهي لعبة (بوكيمون غو) Pokémon GO، وخلال أسابيع فقط حطمت اللعبة الأرقام القياسية متصدرة المتاجر بعدد مرات التحميل وعدد اللاعبين النشطين كذلك، حيث أن اللعبة كانت استمراراً لسلسلة ألعاب (بوكيمون) التي تعد من الأنجح في التاريخ، لكن بدل الطريقة المعتادة، فاللعبة تركز على النشاط الجسدي وتتطلب الحركة والتنقل في الأماكن لجمع البوكيمونات بشكل يحاكي مبدأ عالم البوكيمون الأصلي.

بالطبع فنجاح لعبة (بوكيمون غو) الاستثنائي جذب العديد من المطورين لصنع ألعاب مشابهة لكن بجودة أردأ بكثير من اللعبة الشهيرة، والآن ولو أن الوقت بات متأخراً ربما، يبدو أن جماعة كاثوليكية تريد الانضمام إلى قائمة مستنسخي اللعبة وذلك عبر إصدار لعبة جديدة تحمل اسم Follow JC GO [مع كون JC هي اختصار لـJesus Christ]، لكن بدلاً من البوكيمونات التي يجمعها اللاعب في اللعبة الأصلية، هنا سيقوم اللاعبون بجمع القديسين في فرقهم بطريقة مشابهة.

ما هي لعبة Follow JC GO ومن أين أتت؟

لعبة Follow JC GO

لعبة Follow JC GO

اللعبة الجديدة تأتي من جماعة Foundation Ramon Pane الكاثوليكية في الولايات المتحدة، وقد تم تطويرها على مدار العامين الماضيين مع تكلفة تتجاوز نصف مليون دولار أمريكي، وعلى الرغم من أن اللعبة لم تتلقى أي دعم مالي أو موافقة مسبقة من الفاتيكان في الواقع، فقد حصلت على مباركة بابا الفاتيكان (البابا فرانسيس) بعدما عرضت عليه وأثارت إعجابه حتى، كما أنها لقيت دعماً كبيراً من عدة مطارنة وأساقفة كاثوليك.

من حيث المبدأ فكرة اللعبة قريبة للغاية من فكرة لعبة (بوكيمون غو)، حيث على اللاعب الخروج من المنزل والسير في الأنحاء للعثور على تحديات قريبة، لكن بدلاً من إيجاد بوكيمونات يستطيع قتالها لضمها إلى فريقه، سيجد قديسين أو شخصيات إنجيلية أخرى وعليه إكمال تحديات خاصة على شكل أسئلة وأجوبة ليتمكن من جمع هؤلاء القديسين في فريقه، كما يجب أن يتم الانتباه إلى عداد الماء والطعام والصلاة ضمن اللعبة للاستمرار بها.

الجزء المختلف ربما عن لعبة (بوكيمون غو) هو في الواقع غياب التنافسية، فاللاعبون هنا لا يطمحون ليكونوا اللاعبين الأفضل حقاً، بل أن اللعبة بأكملها هي محاولة لجذب الشباب واليافعين وزيادة معلوماتهم الدينية، وحتى أن اللعبة تشجع اللاعبين على الدخول إلى الكنيسة والصلاة كلما مروا بجانب كنيسة.

لماذا أتت اللعبة الآن؟

في السنوات الأخيرة؛ بات من الواضح أن الكنيسة الكاثوليكية باتت بحاجة إلى تغييرات جذرية في بنيتها وطريقة تعاملها مع أتباعها الذين يزيدون عن مليار شخص، فعلى الرغم من أن البابا الجديد قد جلب الكثير من الأفكار الجديدة وحتى أنه مستخدم نشط للتقنية ويستخدم موقع تويتر طوال الوقت، فالكنيسة عموماً لا تزال بيروقراطية للغاية، ومحاولاتها لجذب الشباب فاشلة للغاية مع هجر أعداد متزايدة منهم للدين بشكل كامل.

عموماً، وعدا عن كون الكنيسة تعاني بشدة من نقص أتباعها الشباب مؤخراً، فالفضائح الكبرى المتعلقة بالتحرش الجنسي تضع الكنيسة في مكان خطر للغاية، حيث أن قضايا تحرش القساوسة الجنسي بالأطفال باتت سمة عامة للكنيسة، ومع الفضائح المتتالية لكون الكنيسة تعرف بالكثير من القضايا لكنها تختار التستر عليها ونقل القساوسة المتحرشين من أماكنهم فقط، فقد بات من الضروري محاولة إعادة صبغ الكنيسة بشكل مختلف عن الحالي.

سلطة الفاتيكان الدينية حاليا هي الوحيدة من نوعها في الواقع، فعلى الرغم من أن العديد من القادة الدينيين من مختلف الأديان يمتلكون قوة سياسية كبيرة، فلا أحد يمتلك سلطة قريبة حتى من سلطة الفاتيكان وقدرتها الكبيرة على التأثير بمئات الملايين حول العالم، لكن إن أرادت الفاتيكان الاستمرار بمكانتها الحالية، فتطوير الكنيسة ومحاولة جذب اليافعين نقطة أساسية للغاية، ويبدو أن اللعبة الجديدة هي أحد الجهود الأساسية في هذا المجال.

كيف يمكنك تجربة اللعبة؟

كما هو متوقع، فاللعبة الجديدة مجانية تماماً للمساعدة على توسيع انتشارها إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص، وهي متاحة على كل من نظامي Android وiOS للتحميل، لكن حتى الآن لا تزال اللعبة محصورة بإصدارات باللغات الإيطالية والإسبانية والبرتغالية –حيث الجزء الأكبر من أتباع الكنيسة الكاثوليكية يقطنون جنوب أوروبا أو أمريكا الجنوبية ويتحدثون إحدى هذه اللغات– لكن من المتوقع صدور اللغات الأخرى مثل الإنجليزية والفرنسية قريباً.

عدد القراءات: 1٬328