in

الصراخ، اللباس الحديدي، وجرّ رئيس البرلمان بالأيدي! تعرّف على طقوس البرلمان البريطاني الغريبة

البرلمان البريطاني

جمعية وطنية، مجلس الأمة، مجلس الشعب، برلمان، جميعها تسميات تطلق على مجموعة من النواب أو المستشارين يتم اختيارهم من قبل الشعب لحكمهم بصوتهم، وتعتبر كلمة برلمان الأكثر شيوعاً من بين كل التسميات السابقة، ويعود أصل التسمية إلى كلمة Parler، وهي كلمة من اللغة الفرنسية وتعني ”النقاش والحوار“.

يُعتبر أول ظهور لمعنى البرلمان في المملكة المتحدة عام 1225، في زمن الملك (هنري الثالث)، وأصبح هذا المجلس آنذاك يعرف بالمجلس العظيم، كما يعتبر البرلمان البريطاني الأقدم في العالم، حيث تعود جذوره إلى فترة ما بين القرنين الثامن والحادي عشر ميلادي.

يُمارس النواب البريطانيون، وعددهم 650 و148 منهم نساء، داخل البرلمان طقوساً غريبة جداً، منها ما يعود جذوره إلى التأسيس، ويَعتبر النواب كما البريطانيين أن المحافظة على هذه الطقوس أمر واجب ولا نقاش فيه. إليكم هذه الطقوس الغريبة:

المقاعد غير كافية لكل النواب:

البرلمان البريطاني

على غرار الجامعات العربية الحكومية، إذا ما أردت الحضور عليك بصديقك النشيط الذي يذهب باكراً لأن يحجز لك مقعداً بجانبه. هنا في البرلمان البريطاني عدد المقاعد هو 427 فقط وعدد النواب الإجمالي هو 650، فلا يمتلئ البرلمان بالنواب إلا لمناقشة الأمور الهامة منها مثل الميزانية، وإذا أردت أن تحجز مقعداً عليك بالقدوم في تمام الساعة الثامنة صباحاً، وتضع بطاقة الصلاة على مقعدك الأخضر، ويشترط أن تكون متواجداً أثناء افتتاح الجلسة.

الصراخ عوضاً عن التصفيق:

نائب برلماني يصرخ

التصفيق داخل مجلس العموم ممنوع ونادر للغاية، ويقدر عدد المرات التي تم التصفيق فيها باثنتان على أبعد تقدير، كانت إحداهما من نصيب (طوني بلير) عندما قدم استقالته، وبدلاً من التصفيق يقوم النواب بالتأييد أو الرفض أو الاستهزاء من خلال أصواتهم والصراخ بأعلى أصواتهم.

التصويت:

في العادة يُصوت النواب في برلمانات الدول الأخرى من خلال صندوق اقتراع، ومؤخراً تم الاعتماد على الوسائل الإلكترونية في بعض الدول، ولكن في البرلمان البريطاني الأمر مختلف تماماً، إذ يتم التصويت من خلال الصراخ بـ”نعم“ أو ”لا“ ، وعلى ما يبدو أن رئيس المجلس هو من يقرر النتيجة النهائية بإضافة بضع من الصرخات الخاصة به نهاية التصويت.

الصلاة:

على مدى أربعة قرون مازال النواب البريطانيون محتفظين بالصلاة داخل البرلمان لمدة ثلاث دقائق، ويتطلب من النواب خلال الصلاة مواجهة الحائط.

الصولجان أساس التشريع:

لحظة حمل الصولجان من طرف النائب المحتج.
لحظة حمل الصولجان من طرف النائب المحتج.

بحسب القانون البريطاني؛ لا يمكن للنواب التشريع بدون وجود الصولجان الذي يمثل السلطة التي منحها التاج البريطاني لمجلس العموم، قام النائب (لويس راسل مويل) في إحدى المرات احتجاجاً على تأخير التصويت على Brexit بخطف الصولجان داخل المجلس، ثم أعاده وسط صراخ النواب الآخرين.

الامتناع عن لفظ الأسماء:

مناداة النواب بأسمائهم داخل المجلس ممنوعة، ويتم الاستعاضة عنها باستخدام كلمتين وهما الزميل، أو المحترم، كما أنه من غير المسموح وصف النواب بعضهم بألفاظ بذيئة، مثل كاذب أو مخادع وذلك تحت طائلة العقوبة.

اللباس الحديدي وربطة العنق:

النائب (طوم برايك)، أول من امتنع عن ارتداء ربطة العنق.
النائب (طوم برايك)، أول من امتنع عن ارتداء ربطة العنق.

يمنع على النواب القدوم إلى المجلس باللباس الحديدي، ويجب عليهم الالتزام بالبدلة الرسمية وربطة العنق التي كانت إلزاماً على كل النواب حتى عام 2017 حينما سمح رئيس المجلس لأحد النواب بعدم لبسها، وجاءت ردود الفعل متفاوتة على ذلك، فقد سأل (كريستوفر هوب)، الصحفي في صحيفة (ذي تيلغراف) المحافظة، في تغريدة على تويتر: ”ما عساها تكون المرحلة المقبلة؟ نواب بسراويل قصيرة؟“. في المقابل رحب (مات داثان)، من صحيفة (ذي صن) الشعبية، بالقرار معتبراً أن البرلمان ”خرج من القرن التاسع عشر أخيرا“.

يُمنع التقاط الصور:

في عصر السيلفي والأجهزة الذكية المزودة بأحدث الكاميرات مازال ممنوعاً على النواب التقاط الصور داخل المجلس، باستثناء اللقطات التي يصورها البث التلفزيوني المسموح له.

سحب رئيس البرلمان بالأيدي:

رئيس مجلس العموم في البرلمان البريطاني.
رئيس مجلس العموم في البرلمان البريطاني (جون بيركو).

أن تكون رئيساً للبرلمان البريطاني ليس بفأل جيد، فقد أعدم الملوك السابقين 7 من رؤساء المجلس، منهم 3 قتلهم (هنري الثامن) بقطع العنق، ولذلك حين انتخاب أي رئيس جديد يتظاهر بعدم الرضا ويبقى جالساً مكانه حتى يقوم بعض النواب بجرّه إلى منصبه الجديد.

أين تكتب التشريعات؟

المتبادر للذهن أنها تكتب على الورق، ولكن الحقيقة غير ذلك فعلى مدار 500 عام كانت التشريعات تكتب على الرق (جلود الحيوانات)، لكن مؤخراً تم إلغاء القرار والاستعانة بالورق بدلاً عن الرق نظراً لتكلفته العالية.

مبنى البرلمان بحاجة للترميم:

تتكلف الخزينة البريطانية سنوياً مبلغ 140 ألف دولار للقضاء على الجرذان نظراً لقدم المباني وحاجتها إلى الترميم التي تحتاج مبلغ 4.6 مليار دولار.

مجلسان عوضاً عن مجلس واحد:

يتشكل البرلمان في بريطانيا يتشكل من مجلسين: المجلس الأعلى: الممثل بمجلس اللوردات، ومجلس سفلي: الممثل بمجلس العموم، أما الملكة فهي المكون الثالث للبرلمان.

أما مجلس العموم، فهو مجلس منتخب ديمقراطياً من الشعب في انتخابات تُجرى كل خمس سنوات على الأقل، ويجتمع المجلسان في غرف مفصولة في قصر (ويستمنستر) المشهور باسم بيوت البرلمان.

جاري التحميل…

0