in

الحكومة المصرية تقرر بناء طريق سريع وسط منطقة سكنية، مما تسبب في موجة غضب واسعة

في كل مرة تزور فيها صديقًا لك في مدينة غير مدينتك وتطلب منه أن يجول بك في الأرجاء قليلًا، فهو غالبًا ما يمطرك بخيارات مثيرة لأماكن جميلة فقط ليريك كم هو فخور بمدينته ومحلّ إقامته. لكن لنواجه الحقيقة هنا، التخطيط العمراني للمدن المدن وبناؤها ليس بالمهمة الهيّنة، ولكل مدينة في العالم مناطق يجب الحذر منها ويجب تفاديها، سواء كان ذلك بسبب معدلات الجريمة فيها، أو ازدحام المرور الخانق، أو غيرها من الأسباب.

أما فيما يتعلق بمصر، فقد تصدرت عناوين مختلف وسائل الإعلام العالمية اليوم بسبب مشروع بناء طريق سريع تسبب في حيرة الكثيرين ودهشتهم، كما تسبب في موجة غضب عارمة.

تسببت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية المصرية في إثارة موجة غضب واسعة لسبب أو لآخر

جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة.
جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة. صورة: El Soadaa Group/ Facebook

عجّت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا بصور لجسر «ترعة الزمر» غير المكتمل، الذي يعرف كذلك بكوبري محور الملك سلمان، وذلك لكونه قريبًا جدا من بعض المباني السكنية لدرجة أنه يبدو متصلاً بها.

من أجل توضيح الأمور أكثر، يقال أن النقطة المحددة من هذا الجسر التي تداولتها الصور بكثرة لا تبعد عن المباني السكنية سوى بـ50 سنتمترًا، مما يعني أن الطريق السريع بكل ما يصاحبه من أخطار يقبع على بعد أقل من ذراع عن شرفات المنازل.

جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة.
جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة. صورة: El Soadaa Group/ Facebook

يتم الآن بناء جسر طريق سريع في وسط القاهرة على بعد 50 سنتمتر عن المباني السكنية

جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة.
جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة. صورة: El Soadaa Group/ Facebook

إلى جانب حجم التلوث الكبير الذي سيتسبب فيه هذا الطريق السريع بمجرد دخوله حيز الخدمة، وإلى جانب الخطر المحتمل المتمثل في قيام بعض السكان ربما بعبور الجسر سيرًا على الأقدام ودخوله مباشرة من شرفاتهم، فإن أكثر من سيعاني من هذا المشروع هو سكان الطوابق السفلية، الذين سيعيشون الآن في الظلام حرفيًا، كما سيضطر الكثير من أصحاب المحلات التجارية في الطوابق الأرضية لمواصلة حياتهم وأعمالهم تحت الجسر.

يوجد هذا الجسر في محور الملك سلمان في محافظة الجيزة غرب القاهرة، وهو يعبر شارع ناصر الدين في الهرم. يبلغ طول الجسر 12 كيلومتر وعرضه 65.5 أمتار، وتقدر تكلفة إنجازه بخمسة 5 مليارات جنيه مصري، أو 317 مليون دولار.

جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة.
جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة. صورة: El Soadaa Group/ Facebook

أعرب الكثيرون عن قلقهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرين إلى التلوث، وحركة المرور السريعة والخطيرة، وانتهاك الخصوصية

جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة.
جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة. صورة: El Soadaa Group/ Facebook

قد تتساءل الآن عزيزي القارئ، ما الذي قد يحمل الحكومة المصرية على بناء جسر بهذا الحجم وبهذا القرب من المباني السكنية المأهولة؟ وفقًا لبعض المصادر في الحكومة المصرية، فإن وزارة الإسكان المصرية شرحت الموقف بأن المباني الأربعة التي تنتصب على مسافة قريبة جدا من الجسر هي في الواقع مباني فوضوية وغير قانونية، وأردفت الوزارة بأنه قد صدر قرار بهدم هذه المباني وهو القرار الذي سيتم تنفيذه بمجرد اكتمال بناء الجسر.

لكن ردة الفعل المعارضة المحتملة من قبل السكان وواقع أن الجسر قريب جدا من المباني قد يؤخر هذه العملية أو يجهضها تمامًا.

كما يقال أن الحكومة تخطط لتخصيص 250 مليون جنيه مصري كتعويضات لسكان المباني القريبة من الجسر التي تخطط لهدمها.

جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة.
جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة. صورة: El Soadaa Group/ Facebook

ستستمر الحكومة في أعمال البناء، مع مخططات لتعويض سكان المباني القريبة من الجسر

جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة.
جسر ترعة الزمر السريع في القاهرة. صورة: El Soadaa Group/ Facebook

غير أن الكثيرين عارضوا بناء هذا الجسر في المقام الأول، وهذا ليس فقط بسبب جملة المشاكل التي سبق ذكرها، بل لأن المباني القريبة من الجسر ليست مباني فوضوية ولا غير قانونية، بل هي مباني تم تشييدها بعد صدور رخص بناء قانونية لأجل ذلك في سنة 2008، ومنه لا يمكن اعتبارها مباني غير قانونية.

كان عضو البرلمان المصري محمد فؤاد يضغط من أجل إعادة النظر في مشروع البناء هذا، موضحًا إلى أنه لا يضع السكان وخصوصياتهم في خطر فقط، بل أنه يؤثر بشكل مباشر على التجارة والأعمال والوظائف التي تقبع الآن تحت الطريق السريع.

وقد ظل الناس يرددون صدى هذه المخاوف على مواقع التواصل الاجتماعي سواء تأثروا بهذا المشروع بشكل مباشر أو غير مباشر، وراحوا ينشرون الكثير من الصور التي حظيت باهتمام كبير على تويتر وفيسبوك بوجه خاص.