in

اكتشاف بطاقة هوية خاصة بفلاديمير بوتين من حقبة الاتحاد السوفييتي يظهر فيها صارماً جداً

بطاقة هوية قديمة لبوتين عندما كان عميلا لدى الـ(كاي جي بي) في ألمانيا الشرقية

عثر على بطاقة هوية مهنية لدائرة الاستخبارات التي تعود للرئيس الروسي الحالي (فلاديمير بوتين) من زمن ثمانينيات القرن الماضي في أرشيف دائرة الاستخبارات الخاصة بألمانيا الشرقية يوم الثلاثاء الفارط، وهي البطاقة التي تظهر صورتها رجلاً شاباً تعلو وجهه ملامح الصرامة والافتخار، بينما تتوجه أنظاره إلى نقطة بعيدة.

كان الرئيس الروسي الحالي (فلاديمير بوتين) زمن شبابه عميلاً لدى وكالة الاستخبارات السوفييتية الـ(كاي جي بي)، وكان قد عمل بالتعاون مع وزارة أمن الدولة في ألمانيا الشرقية التي تعرف باسم الـ(ستاسي)، من سنة 1985 إلى غاية سنة 1990، عندما كانت ألمانيا الشرقية آنذاك تحت سيطرة الاتحاد السوفييتي.

تم إصدار هذه البطاقة المثيرة للاهتمام في سنة 1986 عندما كان (بوتين) يبلغ من العمر 33 سنة، وهو ما صرحت به إدارة أرشيف الـ(ستاسي) صباح يوم الثلاثاء.

وقد ورد في تصريح إدارة الأرشيف الآنفة أنه كان: ”ضابطاً مرؤوساً لضابط تعاون ضمن وكالة الاستخبارات السوفييتية الـ(كاي جي بي)“.

تظهر واجهة البطاقة صورة شخصية لـ(بوتين)، ومقرّ خدمته (دريسدن)، ورقم إصدار البطاقة الذي هو B 217590.

يوجد على ظهر البطاقة عدة أختام وطوابع، والتي تبين أنها كانت تُختم كل ثلاثة أشهر، الأمر الذي توقف سنة 1989، وليس من الواضح بعد ما تمثله كل هذه الأختام والطوابع.

أختام على بطاقة الخدمة الخاصة بـ(فلاديمير بوتين).
أختام على بطاقة الخدمة الخاصة بـ(فلاديمير بوتين).

وفقاً لوكالة (رويترز) للأنباء، فقد قال متحدث باسم إدارة توثيق أرشيف أمن الدولة في ألمانيا الشرقية سابقاً أنه كان من المعمول به إصدار تراخيص لفائدة عملاء الـ(كاي جي بي) الذين تم إرسالهم للخدمة في ألمانيا الشرقية، التي تسمح لهم بدخول مكاتب الـ(ستاسي) الألمانية بحرية.

وقال متحدث باسم الـ(كريملين)، وهو (دميتري بيسكوف)، لوكالة الأنباء الآنفة أن: ”مثلما يعلم الجميع جيدا زمن الاتحاد السوفييتي، فقد كانت كل من وكالة الاستخبارات السوفييتية وأمن دولة ألمانيا الشرقية شريكان في تبادل المعلومات الاستخباراتية، لذا قد يكون من المحتمل تبادل بطاقات هوية من هذا النوع بينهما أيضاً“.

صورة لـ(بوتين) الآن.
صورة لـ(بوتين) الآن.

بعد أن غادر الـ(ستاسي) ووكالة الاستخبارات السوفييتية، توجه (بوتين) للعمل بين صفوف خليفة الـ(كاي جي بي)، وهي وكالة الاستخبارات الروسية الـ(آف آس بي)، حيث شغل منصب مدير هذه الوكالة من سنة 1998 إلى غاية سنة 1999، قبل أن يصبح رئيس روسيا في سنة 2000.

جاري التحميل…

0