in

10 من أغرب وأشرس الحيوانات التي رباها البعض داخل منازلهم

يميل بعض الناس لاقتناء وتربية الحيوانات الأليفة في منازلهم، ولكن البعض منهم قد تخطوا حدود المألوف وبدأوا بتربية الحيوانات التي من الأفضل إبقاؤها حرة طليقة في البرية، منها حتى حيوانات مفترسة.

في مقالنا هذا على موقعنا «دخلك بتعرف»، قمنا بجمع 10 من أغرب الحيوانات التي عاملها بعض الناس معاملة الحيوانات الأليفة على الرغم من شراستها:

10. الذئاب:

فيرنر فروند مع ذئابه.
فيرنر فروند مع ذئابه. صورة: pinterest

يعتقد معظم الناس أن الكلاب هي أفضل صديق للإنسان ولكن البعض يفضلون الذئاب ومنهم الألماني (فيرنر فروند) البالغ من العمر 80 عاماً. عاش (فروند) بصحبة الذئاب لأكثر من 40 عاماً قبل أن يفارق الحياة في عام 2014.

هل يتعذر عليك إكمال قراءة كل المقال الآن؟ يمكنك حفظه في المفضلة والعودة إليه لاحقا..

بدأ ولع (فروند) بهذه الحيوانات عندما كان يعمل كمساعد في إحدى حدائق الحيوانات خلال فترة الخمسينيات من القرن الماضي، وفي عام 1972 أسس (فروند) محمية خاصة للذئاب بلغت مساحتها 25 فداناً وقام بتربية أكثر من 70 ذئب داخل محميته الخاصة لكسب حبها.

كان (فروند) يتشارك الطعام معها حتى أنه كان يطعمها اللحوم من فمه، كان يأمل أن يتمكن من التخلص من تلك الشائعات والحكايات الخرافية التي تصور الذئاب على أنها الحيوانات الشريرة في مملكة الحيوان.

لم يكن (فروند) الوحيد الذي غامر بتربية هذه الحيوانات، حيث جمعت (كيلي لوند) الذي يعيش في المدينة الأمريكية (دنفر) بذئبه الذي يدعى (لوكي) رابطة صداقة قوية اكسبته شهرة واسعة، غير أن هذا النوع الهجين يتطلب رخصة قانونية لتربيته وذلك بسبب غرائزه البدائية ولكونه يصنف ضمن قائمة الحيوانات المفترسة.

اكتسب الذئب (لوكي) شهرة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن أنشأ (لوند) له صفحة على (الإنستغرام) ونشر مغامراته مع ذئبه، ومنذ ذلك الحين بدأ (لوكي) و(لوند) بالعمل لدى كل من (جوجل) و(جو برو) و(مرسيديس-بنز).

9. الوشق:

الطفلة صوفيا مع وشقها.
الطفلة صوفيا مع وشقها. صورة: dailymail

ليس جميع الناس من محبي الكلاب، فبعضهم يفضل القطط المنزلية، غير أن ما تتميز به هذه الفتاة الروسية التي تبلغ من العمر 11 عاماً هو أنها قد أخذت الأمور إلى مستوى آخر بعد تربيتها لوشق داخل منزلها وأطلقت عليه اسم (زين)،

يعتبر الوشق من الحيوانات البرية المفترسة التي تصطاد الأرانب والطيور للبقاء على قيد الحياة، لذلك من الغريب رؤية هذه الحيوانات التي يبلغ وزنها 30 كيلوغرام تتجول داخل المنازل وتعامل معاملة القطط المنزلية. بدأ الوشق (زين) حياته داخل سيرك متنقل إلى أن تم إنقاذه من هذه الحياة سنة 2008، الأمر الغريب هو أن القانون لا يمنع تربية الفهود في المنازل ولكن عندما تم إعلام والدي (صوفيا نيكولوتشكن) بأن شقتهما صغيرة ولا يمكنهما الاحتفاظ بالوشق، قاما بادخار المال لشراء منزل أكبر لكي لا يضطرا لتفريق طفلتهما عن حيوانها المفضل الذي أطعمته واعتنت به منذ أن كان صغيراً، والأمر الذي ساعد على ترويض هذا الوشق هو وجود قطط منزلية أخرى قامت هذه العائلة بتربيتها.

في الوقت الحاضر، العلاقة التي تجمع (صوفيا) بالوشق (زين) علاقة متينة لدرجة أنه يسمح لها أن تُلبسه ملابس غريبة لممارسة بعض الألعاب حتى أنه ينام في سريرها، وعلى الرغم من اعتقاد الكثيرين أنه لا يجوز تربية القطط الكبيرة داخل المنزل وأنه من الأفضل لها أن تبقى حرة طليقة في البرية، إلا أن عائلة (صوفيا) قد أكدت لنا أن الوشق (زين) سعيد بحياته معها.

8. القاطور:

القاطور رامبو.
القاطور رامبو. صورة: mashable

آخر شيء تتوقع أن تراه هو قاطور على دراجة نارية في الفناء الخلفي لشخص ما، غير أننا نتحدث الآن عن فلوريدا أرض الغرائب! تعرفوا على القاطور (رامبو) الذي يبلغ طوله ستة أقدام ووزنه 200 رطل، والذي تم إنقاذه من حياة المستنقعات على يد مالكته البالغة من العمر 55 عاماً وتدعى (ماري ثورن).

استقبلت (ثورن) القاطور (رامبو) في منزلها الواقع في مدينة (ليكلاند) في ولاية فلوريدا. قد يبدو الأمر غريباً ويصعب تصديقه وخاصةً أن القواطير معروفة بفكها القوي الذي يخترق الفولاذ.

دخل (رامبو) إلى حياة (ثورن) بطريقة غير متوقعة حين عثرت على صندوق موضوع أمام عتبة نادي للمصارعة، وعندما فتحته وجدت بداخله خمسة من صغار التماسيح، حاولت (ثورن) إنقاذها ولكن للأسف لم يبق سوى (رامبو) حياً، قررت (ثورن) الاحتفاظ بـ(رامبو) وبدأت علاقتهما تصبح وطيدة للغاية لدرجة أنه كان يجلس معها على طاولة الطعام ويشاهدان التلفاز ويذهبان في النزهات سوياً! وسرعان ما أصبح (رامبو) مشهوراً في الأرجاء وظهر في العديد من الحفلات والمناسبات المحلية، حتى أنه كان يتأنق خلال الأعياد.

على الرغم من الصداقة القوية التي جمعت بين (ثورن) و(رامبو) والترخيص القانوني لتربيته داخل ممتلكاتها، إلا أنه في عام 2016 كانت السطات المحلية على وشك إبعاده عن المنطقة بعد أن تجاوز طوله 2 متر وهو الحد المسموح به بالنسبة لأرض (ثورن) التي تبلغ مساحتها نصف فدان، ولكنها تمكنت من إبقائه لديها وقالت لو أن البشر يتصرفون بطريقة مسؤولة تجاه هذه الحيوانات لما كانت بحاجة للإنقاذ من حياتها البرية.

7. الكلب السلوقي ويندي

السلوقي ويندي مفتول العضلات.
السلوقي ويندي مفتول العضلات. صورة: vancouversun

من الأغلب أنك تتساءل الآن ما هو مخيف بشأن تربية هذا النوع من الكلاب داخل المنزل! ولكن لا تحكم قبل أن يعترض طريقك أحد هذه الكلاب الضخمة في زقاق مظلم. تتميز هذه الكلاب بنحالة جسدها وسرعتها التي تصل إلى 56 كم في الساعة الواحدة، غير أن الكلب (ويندي) الذي تمتلكه (إنغريد هانسين) يبدو وكأنه يتمرون في قاعات الرياضة لمدة 5 أيام في الأسبوع.

السبب الحقيقي وراء هذه العضلات المفتولة ليس مشروبات البروتين، بل بسبب حالة وراثية نادرة تسمى متلازمة البلطجة التي نأمل أن السبب في تسميتها هو عضلاتها المتضخمة، والمتمثلة في وجود نسختين من جين الميوستاتين، وربما يكون الكلب (ويندي) هو الحالة الأكثر تطرفاً على الإطلاق، الأمر الذي تسبب بثقل وزن رئتيه اللتان ضغطتا على أنظمته القلبية وجهازه التنفسي، للأسف توفي الكلب (ويندي) في عام 2014 عن عمر 13 عاماً.

6. الأسود

حميد البقيش مع أحد أسوده.
حميد البقيش مع أحد أسوده. صورة: arrajol

يُعرف الأسد باسم ملك الغابة لغاية واحدة وهو أن مكانه الوحيد هو الغابة، أي أنه من غير المحبذ تربيته كحيوان أليف لديك في منزلك، ولكن الملياردير حميد البقيش من الإمارات المتحدة لم يكترث لهذه الحقيقة على الإطلاق، حيث لدى حميد سفاري كامل في فنائه الخلفي: مجموعة كبيرة من الحيوانات الغريبة كطيور الفلامينغو والشمبانزي وأسد يبلغ وزنه 400 رطل!

من الواضح أن حميد رجل فاحش الثراء، ففي كثير من الأحيان ينشر صوراً له على صفحته على الإنستغرام بصحبة أسده ومجموعة من السيارات الباهظة الثمن، كسيارات المرسيدس واللمبرغيني التي يبدو أنه لا يكترث في حال قام أسده بخدشها، ربما كانت هذه أغرب طريقة ليقول لنا من خلالها: ”أنظروا إليّ أنا شخص غني جداً“.

غير أن امتلاك مثل هذه الحيوانات لغرض التباهي بالمال هو تصرف غير مسؤول ينتج عنه زيادة شراء الحيوانات الغريبة من المحميات وحدائق الحيوانات، حيث وصل سعر الأسد الأبيض النادر إلى 500 ألف دولار في الخليج، أما في عام 2010 فقد تمت مصادرة أكثر من 200 حيوان غير قانوني في الإمارات المتحدة فقط.

5.النمور:

نمر ألبينو الخاص بفلويد مايويذر.
نمر ألبينو الخاص بفلويد مايويذر. صورة: face2faceafrica

يميل الكثير من المشاهير للتباهي بثرواتهم عبر الاستثمار في شراء الحيوانات الأليفة الغريبة، ومن بينهم الملاكم الأمريكي (فلويد مايويذر) الذي ربما عليه أن يفكر بإعادة نموره بعد أن انتشر له فيديو في عام 2017 وهو يحاول السيطرة عليها.

يُذكر أن هذا الملاكم قد أصبح مفتوناً بفكرة امتلاك هذه القطط الكبيرة بعد أن قدم له أحدهم نمر ألبينو أبيض كهدية بمناسبة عيد ميلاده الأربعين، ولكن ماذا لو أنه اكتفى بنافورة شوكولا حاله كحال الآخرين!

في عام 2015 أثار (مايويذر) جدلاً كبيراً بعد تلقيه شبل نمر كهدية بمناسبة عيد الميلاد، النمر ذاته الذي ركض داخل غرفة مزدحمة في أحد الفنادق بعد سنتين فقط من تربيته له، وفي حال لم تقتنع حتى الآن بأن تربية النمور كحيوانات أليفة فكرة غير جيدة فقط تذكر أن هذه الحيوانات هي المسؤولة عن موت 17 شخصاً بالغاً و5 أطفال منذ عام 1991 وحتى هذه اللحظة، كما تسببت بجرح 261 شخصًا آخر، ناهيك عن التكلفة الباهظة لتربيتها.

على الرغم من أن تربية النمور ممنوعة في 42 ولاية من أصل 50 ولاية في الولايات المتحدة، إلا أن العديد من النمور ينتهي بها الأمر في السيرك أو داخل المنتزهات والحدائق بعد إصابتها بسوء التغذية.

4. الصراصير المخيفة:

إمزوتيك وصراصيرها المخيفة.
إمزوتيك وصراصيرها المخيفة. صورة: vice

عادةً ما يُنظر إلى الصراصير على أنها آفات يجب التخلص منها وليست حيوانات أليفة، أي أنها واحدة من بين العديد من الكائنات التي أغلب الناس لا يرحبون بها في منازلهم، ولكن هناك عدد كبير من الناس الذين يعاملون هذه الحشرات المخيفة على أنها صديقة لهم!

نحن لا نتحدث عن تلك الصراصير العادية بل إننا نتحدث عن صراصير الهسهسة في مدغشقر التي يمكن أن ينمو حجمها ليصل إلى 7 سنتمترات وتتكاثر بشكل كبير، تعيش هذه الصراصير من 3 إلى 5 سنوات ومن المحتمل أنها حصلت على اسمها هذا بسبب صوت الهسهسة الصاخب الذي تصدره في حال انزعاجها أو كطريقة للتواصل أثناء المغازلة.

خلال السنوات الأخيرة الماضية، أصبحت هذه المخلوقات شائعة للغاية لدرجة أن تجار التجزئة مثل (بيتكو) قد بدأوا ببيعها مقابل 5.59 دولار، يبدو أن (إمزوتيك) المقيمة في لندن هي إحدى أولئك الأشخاص الذين اشتروا هذه الكائنات الغريبة وعاملوها وكأنها حيواناتهم الأليفة.

لدى (إمزوتيك) زوج من صراصير الهسهسة وأطلقت عليهما اسم (بينز) و(ريس)، اعترفت (إمزوتيك) أنها في البداية كانت مترددة عند شرائها لهذه الكائنات ولكنها مع الوقت اكتشفت أن هذه الحشرات المخيفة هي في الواقع ظريفة واجتماعية وتفضل تناول الخضار والفواكه، كما أنها تعشق الاستحمام لدرجة أنه يُقال أنها أنظف من البشر، ففي الواقع يدعي الكثير من الناس أن هذه الحشرات هي الحيوانات الأليفة المثالية للأطفال الذين يتطلعون للتغلب على خوفهم من الحشرات، كما أن حركتها بطيئة وسهلة الانقياد مقارنةً بالصرصور العادي.

3. الدب الأشيب أو الدب الرمادي:

(كايسي أندرسون) مع دبه الأليف.
(كايسي أندرسون) مع دبه الأليف. صورة: natgeotv

تم تصوير علاقة الصداقة التي تربط الدببة بالبشر منذ فترة طويلة في الكتب والأفلام، وقد أثبت عالم الطبيعة (كاسي أندرسون) أن علاقة الصداقة هذه يمكن أن توجد في العالم الحقيقي بعلاقته التي جمعته مع دبه الأشيب (بروتوس) الذي يبلغ وزنه 800 رطل عندما ظهر في مقابلة مع (أوبرا) عام 2009.

أنقذ (أندرسون) الدب (بروتوس) من القتل الرحيم في إحدى حدائق الحياة البرية المكتظة عندما كان يبلغ من العمر خمسة أشهر فقط ومنذ ذلك الحين لم يفترقا، حيث كانا يتناولان طعام عشاء عيد الشكر على الطاولة معاً وكانا يجلسان في حوض الاستحمام الساخن معاً، حتى أنه أصبح إشبينه في زفافه عندما تزوج من الممثلة (ميس بايل).

يقول (أندرسون) أن (بروتوس) حيوان ذكي وحنون ويأمل أن علاقتهما هذه قد تكون دليلًا على أن الدببة الرمادية ليست دببة مفترسة ومتعطشة للدماء، وقد أوضح (أندرسون) أنه لا يعامل (بروتوس) مثل أي حيوان أليف، فعلى الرغم من أنهما يقضيان الكثير من الوقت معاً إلا أنه لدى (بروتوس) مساحة كبيرة في محمية الدببة الآمنة التي أسسها مالكه، وانضمت سبعة دببة أخرى إلى المحمية.

لم يكتف (أندرسون) بما قدمه لصديقه (بروتوس)، بل صور فيلماً وثائقياً بمساعدة القناة الأمريكية (أنيمال بلانت) لزيادة الوعي فيما يخص هذه الحيوانات المدهشة.

2. الأفاعي:

تاني جانوز مع الأفعى ذات الرأسين.
تاني جانوز مع الأفعى ذات الرأسين. صورة: nola

الأفاعي هي واحدة من أكثر الحيوانات الغريبة والمثيرة للجدل عندما يتعلق الأمر بتربيتها على أنها أليفة. على الرغم من وجود 1.15 مليون ثعبان ”أليف“ في المنازل الأمريكية منذ عام 2011، فإن الكثيرين مازالوا يخافون من هذه الحيوانات السامة، في عام 2018 حصلت عائلة في لويزيانا على هدية أفعى الجرذ من صديق كان قد عثر عليها في فنائه الخلفي ليكتشف أن لهذه الأفعى رأسان! بعد أن أدركوا مدى ندرة هذا الأمر قررت (تاني جانوز) تربية هذه الأفعى كحيوانها الأليف وأسمته اسمين (فيلي) و(غامبو).

تحدث مثل هذه الطفرة لأفعى واحدة فقط من بين 100 ألف أفعى برية، وفي مثل هذه الحالة يكون للأفعى رأسان يعملان بأدمغة منفصلة ولكن الجسم مشترك، تساعد (جانوز) هذه الأفعى على تغيير جلدها كما أنها تراقبها أثناء الشرب وذلك لأن الرأس المهيمن (غامبو) يميل لإغراق (فيلي) في وعاء الماء.

قد تكون الأفاعي لطيفة ولكن كيف ستشعر بالسماح لأفعى بطول 6 أمتار أن تلعب مع طفلتك البالغة من العمر 3 سنوات! يبدو هذا الأمر طبيعيًا جداً بالنسبة لـ(إريك ليبلانك) المقيم في ولاية كاليفورنيا والذي يربي لديه مئات الزواحف والأفاعي ومن بينها الثعبان الشبكي العملاق (شيلبي).

أخذ (ليبلانك) هذه الحيوانات إلى منزله بعد اندلاع حريق ضخم في متجره للزواحف، أما الآن فإن الوقت المفضل لدى (شيلبي) هو عند جلوسه على الأريكة ومشاهدة التلفاز.

1. الضباع:

بريان هاون مع ضبعه في المحمية. صورة: 
بريان هاون مع ضبعه في المحمية. صورة: Bryan Hawn/Youtube

في عام 2014، انتشر فيديو على الإنترنت لضبع لم شمله مع صاحبه في إحدى محميات الحياة البرية، كان (براين هاون) قد اشترى أنثى الضبع هذه التي أسماها (جيك) مقابل 5 ألاف دولار من حديقة حيوانات خاصة عندما كانت لا تزال فرغلًا صغيراً بعد أن شعر بالملل من الحيوانات الأليفة المنزلية العادية، مع العلم أنه من غير القانوني اقتناء ضبع في المنزل دون ترخيص قانوني بذلك، لذلك كذب (هاون) حول حقيقة إقامته في ألاباما وأبقى (جيك) داخل شقته المكونة من غرفة نوم واحدة في (ميامي بيتش) لمدة 11 شهراً!

عمل (هاون) جاهداً لترويض هذا الحيوان البري الذي يبلغ وزنه 100 رطلاً، كما يزعم أنه في إحدى المرات تصارع مع (جيك) لإثبات قوته وهيمنته لها، ولكنه في النهاية قام بتسليمها إلى مسؤولي الحياة البرية لأنه لم يعد يتحمل قفزها على جدران منزله.

الآن يزورها (هاون) بانتظام وينشر زياراته لها على قناته على اليوتيوب ويرفقها بروابط (باي بال) لمن يريد التبرع لحماية الحياة البرية، ولكن (هاون) ليس الوحيد الذي حاول ترويض الضبع، حيث توجد مجموعة من المحتالين في نيجيريا يعرفون باسم ”رجال الضباع“ الذين يستعرضون الضباع المقيدة بالسلاسل أمام السياح في الشوارع، كما يقومون بوضع أقنعة على رؤوسها ويقومون بتخديرها باستخدام مخدر نباتي يسمى (سكوبولامين) لإخضاعها وترويضها.

من الواضح أن معظم هذه الحيوانات التي ذكرناها في قائمتنا هذه لا يمكن اعتبارها حيوانات أليفة أبداً، ولكن أي من هذه الحيوانات قد ترغب في تربيتها في منزلك؟ شاركونا بإجاباتكم في التعليقات.