معلومات عامة

اختراعات واكتشافات يعود الفضل فيها إلى الفايكنغ

الفايكنغ

من أواخر القرن الثامن إلى أواخر القرن الحادي عشر ميلادي، قام الفايكينغ بالهيمنة على أوروبا وانتشروا في جميع أنحاء العالم (من روسيا شرقا حتى الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية)، وعلى الرغم من أن غاراتهم التي شنوها غالباً ضد مواقع دينية اتصفت بالوحشية والدموية، إلا أن العديد منهم عمل بالتجارة والزراعة واستقروا في مناطق مختلفة بشكل سلمي، مما أضفى على ثقافة تلك المناطق بعضاً من لمسات حضارة الفايكنغ المميزة.

سنستعرض في هذا المقال بعضاً من الأشياء التي نستخدمها حالياً ويعود الفضل في اختراعها واكتشافها إلى الفايكنغ.

التقدم والتطور في بناء السفن والملاحة البحرية:

لعل أبرز الإنجازات التي حققها الفايكنغ كانت تقنياتهم في بناء السفن، التي مكنتهم من السفر والإبحار لمسافات بعيدة لم يسبقهم إليها أحد قط.

التقدم والتطور في بناء السفن والملاحة البحرية عند الفايكنغ

كانت سفنهم خشبية طويلة ذات أضلاع مسطحة مع صفين من المجاذيف على طول السفينة، مما جعلها أسرع وأخف وزناً وأكثر سهولة في المناورة من السفن الأخرى في ذاك الوقت، كما أن براعة الفايكنغ الاستكشافية تستحق الاحترام، حيث استطاعوا أن يصلوا لمناطق نائية مستخدمين أدوات بسيطة، كبوصلة الشمس والتي هي عبارة عن بلورات كالسيت عرفت باسم أحجار الشمس، استخدمت لتحديد مكان الشمس حتى بعد غروبها أو في الأيام التي يكون فيها الجو مغيما.

التقدم والتطور في بناء السفن والملاحة البحرية عند الفايكنغ

التقدم والتطور في بناء السفن والملاحة البحرية عند الفايكنغ – صورة: Mark Harris/Getty Images

استطاع الفايكينغ التوسع في أراض مختلفة، ففرضوا تواجدهم في أربع قارات مما جعلهم أول موستطنين عالميين حقيقيين في العالم.

اللغة:

قام الفايكنغ بشن غارات وحروب وانشاء مستوطنات في الجزر البريطانية، مما ترك لهم أثراً دائماً على ثقافة ولغة تلك المناطق، كما تفاعل واختلط الفايكنغ بجيرانهم الإنكليز من خلال المصاهرة والأنشطة الزراعية والتجارية، مما أدى لاختلاط اللغتين النوردية والإنكليزية القديمة ببعضهما.

ويتضح هذا الاختلاط في أسماء الأماكن مثل: غريمسبي، وثورنبي، وديربي (حيث تعد اللاحقة ”بي“ مأخوذة من اللغة الاسكندنافية والتي تعني قرية)، ولوثويت (التي تعني المرج أو قطعة أرض)، كما أن هناك كلمات إنكليزية كثيرة متأثرة بلغة الشمال مثل: Dream وWindow وGive وكلمة Berserk أي بمعنى (هائج) والتي تأتي من المحارب النوردي الهائج، وغيرها من الكثير من المصطلحات والكلمات.

مدينة دبلن:

مدينة دبلن

مدينة دبلن – صورة: Chris Jackson/Getty Images

يدين الأرلنديون للفايكنغ في بناء مدينة دبلن، الذين أسسوا أول مستوطنة مسجلة على الضفة الجنوبية لنهر ليفي في عام 841 وأسموها: ”دوبه لن“ (البركة السوداء)، وكانت دبلن أحد أهم مراكز تجارة العبيد في أوروبا التي حكمها الفايكنغ لحوالي 3 قرون، حتى هزمهم الملك الأيرلندي السامي ”بريان بورو“ في معركة ”كلونتارف“ في عام 1014.

مقارنة بإنكلترا، ترك الفايكنغ القليل من آثار لغتهم في إيرلندا واللغة الإيرلندية، لكن بصمتهم لا تزال حاضرة هناك، فبالإضافة إلى دبلن، كانت بداية العديد من المدن الأيرلندية مثل وكسفورد، ووترفورد، وكورك وليميريك كمستوطنات للفايكنغ.

التزلج على الجليد:

التزلج على الجليد

على الرغم من كون أول الزلاجات المعروفة، والتي تم اكتشافها في روسيا تعود لعام 8000 قبل الميلاد، وأول إشارة مكتوبة للتزلج كانت في عهد سلالة ”هان“ الصينية حوالي 206 قبل الميلاد، إلا أن الفايكنغ يعتبرون أول من مارس التزلج في الغرب، فكلمة ”Ski“ تأتي من كلمة نوردية قديمة ”Skío“، حيث استخدم الفايكنغ التزلج للترفيه والتنقل، حتى أنه كان لديهم آلهة التزلج على الثلج ”Ullr“ و”Skaoi“.

المشط:

المشط الخشبي

صورة: NickNick_ko/iStockphoto

على الرغم من تصوير أعدائهم لهم على أنهم همج قذرون، إلا أنهم اهتموا بنظافتهم الشخصية أكثر من باقي الأوربيين في ذاك الوقت، وكانوا يستحمون مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

كما تم العثور في مقابرهم على أمشاط صنعوها من قرون الغزلان ومن الحيوانات الأخرى التي اصطادوها، وعلى الرغم من وجود أدوات تشبه المشط في العالم القديم، إلا أن فضل اختراعه في الغرب يعود إلى الفايكنغ، أضف الى ذلك أنهم استخدموا الملاقط وشفرات الحلاقة وأدوات لتنظيف الأذنين.

مقال من إعداد

mm

علي لؤي الحوري

المصادر

عدد القراءات: 2٬130