معلومات عامة

دخلك بتعرف الأشياء الغريبة التي تسبب القلق وتزيد من الضغط؟

خزانتك الفوضوية
mm
إعداد: لبنى غزال

عندما تذكر كلمة ”قلق“ قد يخطر في بالك الضغوط الحياتية أو الدراسية، لكن هذه ليست المسببات الوحيدة للقلق، فبعض المسببات قد تبدو غير مؤذية على الإطلاق.

الاستلقاء على الأريكة:

الاستلقاء على الأريكة

صورة: shutterstock

قد تعتقد أن العودة إلى منزلك في نهاية اليوم بعد نهار طويل للاستلقاء على الأريكة ستجلب لك الراحة، لكن هذا ليس صحيحا. حسب دراسة نشرت في Journal BMC Public Health، فإن كثرة الجلوس قد ترفع من خطر إصابتك بالقلق.

نوافذك المغلقة:

نوافذك المغلقة

وجد الباحثون في جامعة بيتسبرغ أنه كلما تعرض المريض في المستشفى للضوء الطبيعي أكثر، اختبر ألم وضغط أقل، لذلك أحرص على فتح نوافذك دوماً.

شريكك في السكن:

شريكك في السكن

قد يكون شريكك في السكن أو حيوانك الأليف أحد أسباب القلق والضغوطات التي تعيشها، لكن هذا لا يعني أن شركاء السكن لا يمكنهم جلب السعادة والمرح لك. فقط امنح نفسك بعض الوقت لوحدك بعيداً عن الشريك لخلق بعض التوازن.

مستويات الماء في جسمك:

الماء

وجدت دراسة نشرت في مجلة تغذية أن أي انخفاض معتدل أو بسيط بمستويات الماء في جسمك قد يسبب لك اضطرابات مزاجية.

وجدت دراسة أخرى أجريت عام 2009 علاقة بين مستويات الماء ومزاج الرياضيين، حيث قال بعضهم إنهم شعروا بالغضب والتوتر عندما لم يشربوا ما يكفي من الماء.

بريدك المتراكم:

بريدك المتراكم

صورة: GettyImages

إن كان بريدك يتراكم دوماً مع استحالة التخلص منه بسبب احتوائه على فواتير فإليك الحل: طبقاً لجمعية علم النفس الأمريكية، قال 75% من الأمريكيين أن الالتزامات المالية هي مصدر القلق والضغط في حياتهم، للأسف لا يمكنك تجاهل هذه المسؤوليات لذلك نقترح عليك أن تبقي سجلا للفواتير في مكتبك لتحافظ على التنظيم ولتبقي نفسك بعيداً عن الضغط قدر المستطاع.

خزانتك الفوضوية:

خزانتك الفوضوية

وجدت جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، علاقة ما بين ارتفاع هرمون الكوليسترول (المسبب للضغط) وامتلاك الكثير من الأغراض في المنزل، مثل الملابس المتناثرة في جميع أنحاء الغرفة.

الوجبات السريعة:

الوجبات السريعة

صورة: GettyImages

تخلص من رقائق البطاطا التي اشتريتها، طبقاً لدراسة أجرتها جمعية إدارة الإجهاد، فأنت تضع جسمك بخطر الإصابة بالقلق عندما تتناول الوجبات السريعة.

جرب الأطعمة الصحية لأنها تحتوي على نسب عالية من الفيتامينات والمعادن التي تساعد على تخفيف الضغط على عكس الوجبات السريعة.

مرآتك:

مرآتك

طبقاً لتقرير نشر من قبل باحثين في معهد الطب النفسي بلندن، وجدت دراسة أجريت على 50 شخصاً أن النظر في المرآة كثيراً قد سبب لهم القلق حول مظهرهم، لذلك لا تحط نفسك بالعديد من المرايا.

تلفازك:

تلفازك

صورة: GettyImages

كما هو معروف، تسبب الكثير من الضجة الكثير من الضغط، لذلك عادتك بتشغيل التلفاز حال وصولك للمنزل ليست بعادة صحية مطلقاً، إضافة إلى ذلك تسبب هذه العادة التشتت الذهني، وتجعل من الصعب عليك إتمام أعمالك المنزلية.

تجاهل وجبات طعامك:

تجاهل وجبات طعامك

صورة: GettyImages

بالرغم من أن تجاهل وجبة الفطور لم يعد شائعاً لكن مازال الكثير من الناس يتجاهلون العديد من وجبات طعامهم، قلة الطعام تسبب انخفاض في مستويات السكر في دمك الذي يؤثر بدوره على مشاعر القلق والضغط.

ديكورك المزخرف:

ديكور مزخرف

صورة: GettyImages

تماماً مثل الفوضى يمكن لديكورك المليء بالزخارف رفع نسبة الكولسترول في دمك. لربما أنت ترغب بالتخفيف من الزخارف في منزلك فإليك هذه النصائح: تجنب الديكورات المنقطة أو المخططة وتوجه لاستخدام الديكورات البسيطة لخلق بيئة هادئة لا تسبب لك الضغط.

واجباتك المنزلية:

واجباتك المنزلية

صورة: GettyImages

قد تعتقد أن إحضار أعمالك المتراكمة إلى المنزل للقيام بها فكرة سديدة لكن هذا غير صحيح، وجدت إدارة الصحة والسلامة أن جلب أعمالك المتراكمة للمنزل له تأثير سلبي على حياتك المنزلية وقد يسبب لك الضغط.

سريرك غير المرتب:

سرير غير مرتب

إهمال ترتيب سريرك قد يمنحك ٥ دقائق إضافية في الصباح، الا أن ترتيب سريرك قد يساعدك على النوم بشكل أفضل، وجميعنا نعلم أن الإجهاد وقلة النوم من المسببات الرئيسية للضغط.

المشروبات الكحولية:

المشروبات الكحولية

صورة: GettyImages

كأس من النبيذ بعد نهار طويل؟ قد تبدو كفكرة مساعدة على الاسترخاء، للأسف هي ليست كذلك، قد يسبب الكحول نوبات من الهلع، دون ذكر أثرها على الجهاز العصبي وقدرتها على الحد من قدرات عقلك على تهدئة نفسه.

مصباحك الليلي:

مصباحك الليلي

صورة: GettyImages

إمتلاكك مصباح صغير يضيء غرفتك اثناء نومك سيجعلك أقل خوفاً من الظلام، لكن وجد الباحثون من ولاية أوهايو خلال تجارب على الهامستر أن النوم بصحبة أكثر الأضواء خفوتاً جعلهم يحصلون على نتائج سلبية في اختبارات الصحة العقلية للهامستر.

مقال من إعداد

mm

لبنى غزال

مهتمة بالعلم بكل فروعه خاصةً الفلك منه، ومحبة للتاريخ والتنكولوجيا.

المصادر

عدد القراءات: 3٬298