معلومات عامة

تعرف على ينبوع النبيذ المجاني للحجاج المسيحيين، وسبب تشييده

ينبوع النبيذ المجاني للحجاج المسيحيين

(بوديغاس ايراتشي) هو اسم لمصنع نبيذ في المدينة الصغيرة (إيجي) في منطقة (نافارا) شمال إسبانيا، وتقع المدينة بالضبط عند سفح جبل (مونتيخورا) وتبعد كيلومترين فقط عن مدينة (إستيا) التاريخية. تأسس هذا المصنع عام 1891 ويُنتج اليوم أصنافاً مشهورة عالمياً من النبيذ تُعرف باسم (إيراتشي) وتُباع في أكثر من 65 دولة، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أن كروم العنب التابعة للمصنع تملك تاريخاً طويلاً مُرتبط إلى حدٍ بعيد بتاريخ دير (إيراتشي) المُجاور.

قام الملك (سانشو الرابع) ملك منطقة (نافارا) بوهب هذه الكروم، التي كانت تزوّد القصور الملكية الواقعة في المنطقة بالنبيذ في القرن الثاني عشر ممّا أكسبها لقب ”أرض الخبز الجيّد والنبيذ المُمتاز“، لدير (إيراتشي) عام 1072، وكان أول ديرٍ يُستخدم كمشفى لعلاج الحجّاج الذين يعبرون طريق (كامينيو دي سانتياغو) –أي طريق القديس يعقوب– بهدف زيارة مقام القديس يعقوب الكبير بن زبدي في كاتدرائية (سانتياغو دي كومبوستيلا)، حيثُ يُعتقد أن رفات القديس مدفونة في تلك المنطقة وذلك بعد أن تم نقلها بحراً من القدس إلى شمال إسبانيا لتُدفن هُناك، كما أن هذا الطريق يجذب مُختلف السيّاح من عشّاق رحلات الهواء الطلق وقيادة الدراجات في الطرقات الجبلية.

يُعرف الطريق أيضاً باسم ”درب الحج إلى (كومبوستيلا)“، وكان يُعتبر أحد أهم وجهات الحج المسيحي في القرون الوسطى إلى جانب الحج إلى روما والقدس بهدف نيل الغفران، غير أن انتشار وباء الطاعون الأسود وظهور حركات الإصلاح البروتستانتية والإضطرابات السياسية التي عاشتها أوروبا في القرن السادس عشر أدّت كلّها إلى تراجع مكانتهِ الكبيرة، وهو اليوم مصنف ضمن قائمة التُراث العالمي لليونسكو.

تحوّل الدير عام 1615 إلى جامعة كاثوليكية تُعطي دروساً في اللاهوت والفلسفة والطب والمُحاماة، إلّا أنه أغلق أبوابه في القرن التاسع عشر بسبب تناقص أعداد الرهبان والطلّاب، غير أن زراعة العنب في كرومه التي تُقدّر مساحتها بـ150 هكتاراً ما زالت مُستمرّة إلى يومنا هذا، ويوجد بالقرب منهُ متحف (بوديغا) للنبيذ الذي يشمل أكثر من 200 نوع من مُعدّات تحضير النبيذ القديمة والعديد من العبوات المُحضّرة في أزمنة مُختلفة.

قام مصنع النبيذ (بوديغاس ايراتشي) ببناء ينبوع للنبيذ عام 1991 بالقرب من دير (إيراتشي)، وهو عبارة عن صنبور صغير على الجدار الخارجي للمصنع الذي يُحاذي طريق الحج، ممّا يسمح لهؤلاء الحجّاج أو السيّاح بشرب كأسٍ من النبيذ أو الماء مجاناً وهم على درب ”حج كومبوستيلا“.

الهدف من الينبوع هو إحياء ذكرى ”الرهبنة البندكتية“ التي تعود إلى القرن الثامن ميلادي –وهي مُجتمعات رهبانية تُجلّ القديس (بينيديكت) الذي لعب دوراً هاماً في تنظيم الأديرة في جميع أنحاء أوروبا– وذلك عبر تذكير الحجّاج المعاصرين بالكرم والسخاء الذي كان يُظهره الرهبان للحجّاج في ذلك الوقت.

ينبوع نبيذ (بوديغاس إيراتشي) على طريق الحج، يقول البعض أن نبيذه يمنحك القوّة والطاقة للوصول إلى (كامينيو دي سانتياغو)

ينبوع نبيذ (بوديغاس إيراتشي) على طريق الحج، يقول البعض أن نبيذه يمنحك القوّة والطاقة للوصول إلى (كامينيو دي سانتياغو) – صورة: FreeCat من فليكر

سياح يشربون النبيذ من ينبوع (بوديغاس إراتشي)

سياح يشربون النبيذ من ينبوع (بوديغاس إراتشي) – صورة: bookwus من فليكر

بإمكان السيّاح رؤية صنبورين على جدار المصنع، واحد يفيض منهُ نبيذ والآخر يفيض منهُ ماء، تم تصميمهما على هيئة أصداف بحرية (أسقلوب) والتي تعتبر تاريخياً رمزاً لطريق الحج (كامينيو دي سانتياغو)، كما يُمكن رؤية شعارين عند الينبوعين أولّهما يدعو إلى الشرب لكن باعتدال: ”يسرُّنا أن ندعوكَ للشرب باعتدال، وإن كُنتَ راغباً بأخذ النبيذ معك، فعليك شراؤه“، أمّا الثاني فهو رسالة جميلة إلى الحجّاج تحمل معاني الكرم والمحبّة: ”أيّها الحاج، إن أردت الوصول إلى (سانتياغو) مُفعماً بالطاقة والحيوية؛ اشرب كأساً من هذا النبيذ الرائع واشرب نخب السعادة“.

يُحيط بالينبوع سور يفتح أبوابهُ يومياً بين الساعة الثامنة صباحاً والثامنة مساءً.

سائح يقوم بملئ عبوة مياه لإكمال سيره نحو كاتدرائية (سانتياغو).

سائح يقوم بملئ عبوة مياه لإكمال سيره نحو كاتدرائية (سانتياغو) – صورة: William Bereza من فليكر

سيّاح من جنسيات مُختلفة يزورون مكان الينبوع الرائع على درب الحج

سيّاح من جنسيات مُختلفة يزورون مكان الينبوع الرائع على درب الحج – صورة: موقع Bodegas Irache

صنبور النبيذ المُصمم بهيئة صدفة بحرية والتي تُعتبر رمز (كامينيو دي سانتياغو).

صنبور النبيذ المُصمم بهيئة صدفة بحرية والتي تُعتبر رمز (كامينيو دي سانتياغو) – صورة: موقع Bodegas Irache

عدد القراءات: 13٬185