in

جزيرة بين السحاب: تعرف على جبل رورايما الضائع، حيث يدعي بعض الناس أن ”الديناصورات“ لا تزال تعيش هناك!

جبل رورايما

عميقاً في الغابات المطرية ضمن دولة فنزويلا، ترتفع سلسلة من الهضاب لأكثر من 2743 متر فوق سطح الأرض. ومن الأعلى، تبدو هذه الهضاب وكأنها جزرٌ في السماء.

أشهر تلك الهضاب هو ما يُعرف بجبل (رورايما). وهو –إلى جانب الهضاب الأخرى– فريد في جغرافيته، حيث تنمو فيه آلاف الأنواع من النباتات، أنواع غير موجودة إلا على هذه الهضاب.

أدهشت تلك الجبال السحرية المستكشفين والكتاب لقرون، حيث وصف السير (أرثر كونان دويل) ارتفاع جبل (رورايما) في روايته من عام 1912 «العالم المفقود». في رواية (دويل)، نجد مجموعة من المستكشفين الذين ”عثروا على ديناصورات وحيوانات أخرى منقرضة“ لا تزال تعيش على تلك الهضاب النائية.

أما اليوم، فلا يزال البعض مؤمناً بوجود تلك الكائنات هناك، وذلك أمرٌ غريب فعلاً. لنتعرف في هذا المقال على تلك الجزر النائية، وهل حقاً تعيش عليها أنواع من الحيوانات اعتبرناها منقرضة؟ أم أن ذلك محض أسطورة؟

العالم المفقود

صورة إيضاجية من كتاب "العالم المفقود"
كتاب «العالم المفقود». صورة: Wikimedia Foundation/pinterest

كان جبل (رورايما) معزولاً ونائياً، ولم يقترب منه سوى السكان الأصليون، أي كان عالماً ضائعاً ومفقوداً بحق. يُعتقد أن الهضاب الجبلية نشأت عندما كانت قارة أمريكا الجنوبية متصلة بقارة أفريقيا، شكلتا وقتها ما يُعرف بقارة غوندوانا، مما يعني أن تاريخ نشوء تلك الهضاب يعود إلى 400 مليون وحتى 250 مليون سنة.

في تلك الفترة، وجدت الصخور المصهورة طريقها عبر التصدعات والشقوق في الأرض والحجار الرملية. وفي الفترة نفسها، اجتاحت المياه والرياح قارة غوندوانا وحوّلت الهضاب المرتفعة إلى سلاسل جبلية. وبالتالي أصبح شكل الهضاب اليوم مشابهاً لما كان عليه منذ 20 مليون عام.

ولأن تلك الهضاب كانت نائية، فهي تقدم فكرة مثالية عن عملية التطور. حيث جاء في تقرير من عام 1989 أن ”نصف أصناف النباتات –والبالغ عددها 10 آلاف– فريدة ومحصورة في هذه المنطقة والأراضي المحيطة بها فقط. ولا يزال اكتشاف المزيد من أصناف النباتات جارياً“.

في عصرنا الحالي، قام البشر بتسلق جميع الهضاب، لكن عدداً قليلاً منها تم استكشافه بشكل علمي. فهل يعني ذلك أن هناك احتمال بوجود أنواع من الحيوانات اعتبرناها منقرضة؟ وهل صحيح أن الديناصورات ربما تعيش على تلك الهضاب؟

الأسطورة والحقيقة

جبل بين السحاب
صورة: roughguides

كما قلنا سابقاً، فجبل (رورايما) جبل معزول وفريد، وبالتالي من السهل التخيّل أنّ الكاتب (أرثر كونان دويل) قد استلهم روايته الخيالية من هذا المكان، وخلق عالماً أسطورياً من الديناصورات ونباتات ما قبل التاريخ. لكن في الأساس، كان (دويل) معجباً بما ذكره عالم النبات البريطاني (إدفارد إم ثورن) الذي تسلق جبل (رورايما) في شهر كانون الأول من عام 1884.

قال المستشكف الألماني (إوفي جورج) عند تسلقه جبل (رورايما) عام 1989 بناءً على طلب من «جمعية ناشيونال جيوغرافيك»: ”لم يعثر أي شخص اتبع مسار (إم ثورن) على أي كائنات بدائية أو بقايا حفريات هناك، فالتربة صعبة وتسلقها أمرٌ شاق، ولم يُكتشف سوى 44 ميل مربع من الجبل حتى الآن“. وبسبب ما جاء في كتابات (جورج)، أُجريت المزيد من التحقيقات هناك، ولكن للأسف لم يُعثر على آثار للديناصورات، وهو أمرٌ غير مفاجئ إطلاقاً.

أرضٌ مقدسة

جبل رورايما
المتنزه الوطني في جبل رورايما. صورة: Wikimedia Commons

قبل مجيء المستوطنين الأوروبيين، كان سكان فنزويلا الأصليون يرون أن للهضاب أهمية أسطورية خاصة. فوفقاً لهنود البيمون الذين عاشوا هناك، فجبل (رورايما) هو ”ما بقي من شجرة عملاقة حملت كل أنواع الفاكهة والخضار في العالم“. وأيضاً وفقاً للأسطورة، فقد ”طُرحت الشجرة أرضاً على يد أحد القدماء، ونتج عنها طوفان عظيم“.

اعتقد السكان المحليون أن أي شخص يصعد قمة الهضبة لن يعود سالماً، أو ربما لن يعود على الإطلاق.

جبل كريستالي مغطى بالألماس والشلالات

تسلق الهضاب مهمة شاقة جداً، وتزيد الأمطار الغزيرة من صعوبة التسلق، فتجعل من الطريق الصخري زلقاً وطينياً. كان المستكشف الأوروبي السير (والتر رايلي) أول من كتب عن الهضاب، وذلك عام 1595، واصفاً إياه بجبل كريستالي مغطى الألماس والشلالات.

من المحتمل أن السير (رايلي) كان يصف شلالات آنجل، والتي سُميت تيمناً بالأمريكي (جيمي آنجل) الذي كان أول شخص يطير فوق المنطقة في منتصف القرن العشرين. ظهرت شلالات آنجل في فيلم ديزني الشهير Up، ودُعيت في الفيلم بشلالات الجنة.

مُجرد أسطورة غير حقيقية!

للأسف، إذا لم يكن ذلك وضحاً، فنحن هنا لنقول لك أن قصة الديناصورات مجرد أسطورة لا أساس لها. فلم يعثر المستكشفون في عصرنا على الديناصورات والكائنات الأخرى على جبل (رورايما)، لكنهم سيجدون الضفادع السوداء وعناكب الرتيلاء التي لا تعيش سوى في هذه المنطقة. ويُعتقد أن الكثير من الأنواع لم تكتُشف بعد في (رورايما)، لكن الديناصورات ليست إحداها.

جاري التحميل…

0