in

سائح ينجو من الغرق المحتوم في عرض البحر بعد استعانته بخدعة يستخدمها جنود البحرية الأمريكية

صورة من خدمة مروحية الإنقاذ التابعة لشركة Lowe، تظهر السائح أثناء عملية الإنقاذ. الصورة من Lowe Corporation Rescue Helicopter Service / Facebook

كان السائح الألماني (آرني موركي) محظوظاً عندما عُثر عليه وهو لا يزال على قيد الحياة، حيث قضى أكثر من ثلاث ساعاتٍ في عرض البحر في نيوزيلندا، وكان قد سقط من القارب نتيجة تأرجح ذراع اليخت واصطدامه به. لحسن حظه، تذكر خدعة تستخدمها قوات البحرية الأمريكية، وفقاً لما جاء في صحيفة The New Zealand Herald يوم الأحد.

ربط (موركي) أرجل بنطاله مع بعضها وصنع منها عقدة، فسمح له البنطال بالطفو على سطح الماء. أُنقذ (موركي) في نهاية المطاف باستخدام مروحية، ونشر فريق الإنقاذ صور العملية على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي.

صرّح السائح الألماني (آرني موركي) للصحافة بعد إنقاذه قائلاً: ”لم أكن لأنجو بدون بنطال الجينز، إنه الشيء الوحيد الذي أنقذني“، وعثر فريق الإنقاذ على (موركي)، البالغ من العمر 30 عاماً، بعد انقضاء 3 ساعات من سقوطه عن اليخت (الذي يبلغ طوله 12 متراً)، وكان (موركي) يُبحر بصحبة أخيه في خليج Tolaga في نيوزيلندا.

وفقاً لصحيفة The New Zealand Herald في تقريرها الصادر يوم الأحد الماضي، كان الشقيقان يبحران في اليخت الذي يحمل اسم Wahoo من مدينة Auckland النيوزيلندية باتجاه البرازيل، ووقعت الحادثة عندما انفك حبل الشراع الرئيسي في اليخت فدفع الذراع إلى التأرجح وضرب (موركي) فأسقطه في الماء.

أخبر (موركي) صحيفة Herald أنه علق في الحبل وسحبه القارب لعدة ثوانٍ، لكنه استطاع الإفلات منه، حيث قال: ”كنت عائماً في الماء ولا أرتدي سترة نجاة، كنت أرتدي قميصي وبنطال الجينز فقط“، وأكمل قائلاً: ”حاول أخي مساعدتي والوصول إلي، لكن ارتفاع الأمواج الذي بلغ نحو 3 أمتار حال دون ذلك. ألقى إلي بسترة نجاة مربوطة بحبل على اليخت لكنني لم أستطع الوصول إليها، لقد كانت بعيدة جداً“.

رصيف ميناء على خليج Tolaga في East Cape في نيوزيلندا. الصورة من Shutterstock.com
رصيف ميناء على خليج Tolaga في East Cape في نيوزيلندا. صورة: Shutterstock

أصبح الوضع حرجاً بالنسبة لـ(موركي)، لكنه تذكر خدعة رأى جنود البحرية الأمريكية يستعملونها، حيث قال: ”رأيت جنود البحرية يستعملونها منذ عدة سنوات، وقلت لنفسي وقتها: سأجربها أيضاً إن كنت في البحر وبدون سترة نجاة“، وأكمل موضحاً: ”أخذت نفساً عميقاً في البداية، وخلعت بنطال الجينز وصنعت عقدة في نهاية الأرجل، وقمت بنفخ البنطال عن طريق سحبه فوق الماء وإدخال الهواء، ثم دفعه تحت الماء، كان علي الارتجال كي أصنع سترة نجاة“.

أوضح (موركي) أن تفكيره في ابنته البالغة 10 أشهر، التي تعيش مع شريكته في الفيليبين، هي الدافع الرئيسي الذي أبقاه على قيد الحياة في البحر، حيث قال: ”كنت أغرق تحت الماء، وبدأت أفكر في ابنتي، وأن علي النجاة من أجلها. استطعت بطريقة ما تحويل البنطال إلى سترة نجاة والعوم فوق الماء من جديد. كانت لحظة لا تنسى ظننت أنني سألقى حتفي فيها إن لم أبذل قصارى جهدي“.

عثر فريق الإنقاذ في المروحية على (موركي) بعد انقضاء أكثر من 3 ساعات، حيث أجرى الفريق بحثاً بمساعدة خفر السواحل الملكي النيوزيلندي والقوات الجوية المسلحة، ونشر الفريق مقطع فيديو  يصور فيه عملية الإنقاذ، وعلق أفراده عليه قائلين: ”إنه محظوظ للغاية“.

قال (موركي) متحدثاً عن التجربة: ”أوجه شكري لجميع المشاركين في عملية البحث والإنقاذ. لقد قاموا بعملٍ مذهل وأنا متشكر للغاية“، وأضاف بأن هذه التجربة لن تمنعه من الإبحار في المحيطات مستقبلاً، حيث قال: ”أعرف خطر الإبحار لكنني لست خائفاً، سأكون أكثر حذراً في المستقبل“.

وهذا فيديو عملية الإنقاذ:

جاري التحميل…

0