in

تعرّف على كريبتوس، المنحوتة المشفرة التي لم يستطع أحد فك شيفرتها منذ 30 عام

كريبتوس، منحوتة مشفرة ابتكرها الفنان (جيم سانبورن)، وهي موجودة في إحدى وكالة الاستخبارات المركزية.

يقع مقر وكالة الاستخبارات المركزية CIA الأميركية في مدينة (لانجلي)، وكأي شيء يرتبط بهذا الجهاز الاستخباراتي، فالمقر يحوي الكثير من الخفايا والأمور الغامضة. لكن شيئاً واحداً فقط أثار اهتمام محبي الألغاز ومحترفي فك الشيفرات على مر العقود الثلاثة الماضية.

وهنا سنتعرف على (كريبتوس)، وهو منحوتة مشفرة ابتكرها الفنان الأميركي (جيم سانبورن)، وبقيت لغزاً لم يستطع أحد فكه منذ أن نُصّبت في المقر الرئيسي لوكالة الاستخبارات المركزية في شهر تشرين الثاني من عام 1990.

وحتى لا تبدأ بتصديق نظريات المؤامرة، اطمئن، فحتى محترفو فك الشيفرات في الوكالة نفسها لم يستطيعوا فهم هذه الشيفرة، ولم يستطع أيضاً محترفو حل الألغاز حول العالم كله كشف ما تخبئه الأحرف الـ1800 والمحفورة على هذا اللوح المصنوع من النحاس والبالغ طوله 3 أمتار ونصف المتر تقريباً. لكنهم استطاعوا فك شيفرة 3 رسائل خفية وضعها (سانبورن)، بينما بقيت الرابعة والأخيرة مجهولة.

منحوتة كريبتوس. صورة: Central Intelligence Agency (CIA) Collection

استخدم الخبراء كل الطرق المعروفة، كتبديل الموضع أو الشيفرة الثنائية (تعتمد على النظام الثنائي، وتكتب المعلومات في سلسلة رقمية مكونة من رمزين هما الـ 0 والـ1)، كما استخدموا أيضاً الشيفرة متعددة الأبجدية (أي يتم فيها استخدام أبجديات بديلة)، حتى أنهم لجؤوا إلى شيفرة مورس ولكن بدون أي فائدة. لم يستطع أحد حتى الآن فك شيفرة الجزء الرابع، والمكون من 97 حرفاً.

الجزء الرابع من الشيفرة.

المثير للدهشة أن الأجزاء الثلاثة الأولى من شيفرة (كريبتوس) حُلّت خلال الأعوام الثمانية الأولى من تنصيب المنحوتة في (لانجلي)، ولم يحرز أحد أي تقدم بعد ذلك. وذلك لأن الجزأين الأول والثاني سهلان نسبياً، ويمكن لأي شخص يملك معرفة قوية بعلم الكتابة المشفرة أن يحلهما, أما الجزء الثالث فكان أكثر تقدماً، لكن الرابع يبدو مستحيل الحل.

على مدار الأعوام الثلاثين الماضية، ظهرت محاولات عديدة لحل هذا اللغز قام بها خبراء علم التشفير من وكالة الاستخبارات المركزية CIA ووكالة (ناسا)، ومتطوعون حول العالم. بل توجد مجموعة عالمية مؤلفة من خبراء وهواة في فك التشفير، جميعهم يعملون سوية لحل هذه الأحجية، أو على الأقل، ليساعدوا في ذلك.

يجتمع بعض من هؤلاء الخبراء كل سنة مع مبتكر هذا اللغز، (جيم سانبورن)، آملين في الحصول على بعض الأدلة التي قد تساعدهم، ولا يرفض (سانبورن) المساعدة على الإطلاق، حيث كشف عن دليلين ليساعد خبراء الأحاجي وفك التشفير في حل هذه المعضلة.

فمنذ عدة أعوام، أوضح (سانبورن) أن الأحرف من الحرف 64 وحتى الحرف 69 من الجزء الرابع الذي يبلغ طوله 97 حرفاً، وهي كالتالي: NYPVTT، تترجم إلى BERLIN. وبعد عدة أعوام، قدم دليلاً آخر، فالأحرف من 70 حتى 74 تلفظ CLOCK، أي ”ساعة“ باللغة الإنجليزية، لذا بات من المعلوم الآن أن جزءاً من الشيفرة يعني (ساعة برلين). كما شجع (سانبورن) المهتمين بالموضوع بالتعمق في تلك ”الساعة“ لعل ذلك يفضي بهم إلى حل الأحجية، لكن للأسف لم تكن الأمور بتلك السهولة.

أصبح (سانبورن) اليوم في العقد السابع من عمره، فمن الطبيعي إذاً أن يتساءل البعض عن مصير هذه الأحجية إذا توفي مبتكرها؟ لذا أوضح الفنان أن الحلّ مكتوب وموضوع في خزانة حديدية آمنة، وأنه أعطاها لشخص بإمكانه تأكيد الحل إذا استطاع شخص ما في يوم من الأيام فك الشيفرة.

لا يعرف أحد ماذا يخبئ لنا الجزء الأخير من شيفرة (كريبتوس)، أو ما الرابط بين الأجزاء جميعها، لكن خمّن البعض أن الأجزاء الأربعة بأكملها، عندما تُفك شيفرتها جميعاً، ستكون بمثابة أحجية أخرى أكبر. بالطبع، لم يتحدث (سانبورن) عن أي شيء كهذا.

ومن الغريب أن (كريبتوس) كانت أول منحوتة مشفرة يصنعها (سانبورن)، بالرغم من أنه يبدو الآن وكأنه عبقري تشفير، خاصة بعد فشل أجيال من الناس في فك شيفرته الخاصة.

جاري التحميل…

0