in

ثور أسترالي يضاهي مايكل جوردن طولاً! وحجمه غير الطبيعي هذا هو ما ساهم في إنقاذ حياته

البقرة (نيكرز) العملاقة

نحن لا نشاهد يوميا أو نتعرض لمواقف يشدنا الذهول بسببها وتحملنا على التعجب، ومن هذه المواقف الغريبة والشاذة، التي نراهن أنك ستتفاجأ بها، هي حال الثور (نيكرز)، الذي يعتقد أنه أكبر ثور في أستراليا.

يبلغ طول هذا الثور، البالغ من العمر سبعة سنوات والذي ينتمي لسلالة (هولستاين – فريزيان)، 194 سنتمتراً، ويبلغ وزنه 1400 كيلوغراماً. تجدر الإشارة هنا إلى أن معدل طول البقرة الحلوب من سلالة (هولستاين – فريزيان) 125 سنتمتراً ووزنها لا يتجاوز 700 كيلوغراماً، مما يجعل (نيكرز) أكبر حجماً من أبناء سلالته بالضعف تقريباً.

وفقاً لموقع 7 News Central Queensland، فإن طول البقرة (نيكرز) يضاهي طول لاعب كرة السلة المحترف السابق (مايكل جوردان)، وإليك الصورة التالية التي توضح كيف كان ليبدو لو أنه وقف بجانبها على سبيل المقارنة:

يبلغ طول لاعب كرة السلة السابق (مايكل جوردان) 198 سنتمتراً.
يبلغ طول لاعب كرة السلة السابق (مايكل جوردان) 198 سنتمتراً.

قال مالك البقرة (نيكرز) وهو (جيوف بيرسون) أن حجمها الهائل هو ما ساهم في الإبقاء على حياتها ومنع تعرضها للذبح في مذبح مزرعته في قوله: ”كان (نيكرز) أكبر جدا من أن يتسع داخل المذبح“، وأضاف (بيرسون) لشبكة أخبار ABC الأسترالية: ”لدينا أعداد هائلة من الماشية، وكان (نيكرز) محظوظا بما فيه الكفاية ليُترك على قيد الحياة“.

بدلاً من المذبح، سيعيش (نيكرز) بقية حياته داخل المزرعة حيث أصبح قائداً طبيعيا بين بقية الماشية، يقول (بيرسون): ”تضعه في حقل صغير معشوشب فتلاحظ أن بقية الماشية كله انجذبت ناحيته“، وأضاف: ”في كل مرة يرغب فيها في النهوض والبدء بالمشي، هناك دائما قطيع من مئات الماشية تتبعه وتسير خلفه، ومنه نعلم جميعنا متى يتحرك (نيكرز)“.

الثور (نيكرز)
الثور (نيكرز).

وفقاً لقناة ABC الأسترالية، فقد قال صاحب المزرعة (بيرسون): ”لقد كان (نيكرز) دائما بارزاً من بين بقية الماشية، لطالما بدا أكبر حجما من بقيتها…لذا فكرنا في تركه لحاله طالما لم يكن يؤذي أي أحد“، لكن الواقع هو أن (بيرسون) لم يختر في واقع الأمر ترك (نيكرز) يعيش حياة طبيعية ببساطة، بل أنه حاول في عدة مرات بيعه ليتم ذبحه وهو الأمر الذي فشل فيه، لأن لا أحد رغب في اقتناء ثور بهذا الحجم. ومنه فإن الفضل يعود لـ(نيكرز) نفسه في كون (نيكرز) مازال حياً كل هذه المدة، أما (بيرسون) فهو بمثابة ذلك الوالد الذي لم يبدأ يكن مشاعر الحب لابنه إلا بعد أن أصبح نجماً مشهوراً.

تتلخص حياة (نيكرز) الضخم في أيامنا هذه في مجرد التجوال في المراعي وفعل كل ما يشاؤه. لسوء الحظ فإن (نيكرز) مخصي، مما يعني أنه ليس قادر على تمرير جيناته الفريدة إلى الجيل التالي من نسله، وأنه سيكون الأخير من نوعه، إلا أنه على الرغم من حجمه الهائل فإنه ليس أكبر ثور في العالم، لأن حامل هذا اللقب هو ثور إيطالي يدعى (بيلينو)، الذي وفقاً لموسوعة غينيس للأرقام القياسية ينتصب على طول مترين وثلاثة سنتمترات!

لكن تبقى قصة (نيكرز) قصة مؤثرة بحق!

جاري التحميل…

0