ميديا

تطبيقات للهواتف بأسعار باهظة أكثر بكثير من فائدتها

عبر العقدين الماضيين كان هناك ثورة كبرى في عالم التقنية، هذه الثورة تكونت من تطور كبير في عالم الحواسيب، لكن المعرف الأساسي لها أن قطاعاً جديداً في الواقع لم تكن التقنيات السابقة تسمح بوجوده، وهنا أتحدث عن الهواتف الذكية التي انتقلت من كونها أدوات تقنية تعد باهظة وغير مهمة في الحياة اليومية وموجهة بالدرجة الأولى لقطاع الأعمال، إلى أن تكون الأداة الأساسية التي ترافق الجميع في حياتهم اليومية ولا يستطيع مستخدموها التخلي عنها ولو لساعات.

شكلت الهواتف الذكية انتقالاً كبيراً في عالم التقنية في الواقع، فقد ساعدت بجعل التقنيات الحديثة منتشرة أكثر من أي وقت سابق، وصنعت طرقاً جديدةً للتواصل بين الناس، كما أنها شكلت حجر تقدم أساسي لثورة شبكات التواصل الاجتماعي التي نشاهدها اليوم، حيث انتقل التواصل من منتديات غير منظمة وصغيرة سابقاً إلى منصات عملاقة مع مئات ملايين المستخدمين وقيم سوقية عملاقة بعشرات مليارات الدولارات.

يمكن الحديث مطولاً عن كون الهواتف الذكية أحدثت فارقاً بقدرة المعالجة والتصوير والعرض واستهلاك الوسائط وهذا أمر صحيح تماماً، لكن جزءاً كبيراً من نجاح الهواتف الذكية يعود لفكرة تقديم متجر موحد للتطبيقات يقدم للمستخدمين العديد من التطبيقات المفيد.

وعلى عكس برامج الحواسيب المكلفة جداً، فتطبيقات الهواتف عادة ما تكون رخيصة بأسعار لا تتجاوز بضعة دولارات وكون الغالبية العظمى منها (بالأخص على متجر Google Play Store لأنظمة Android) مجانية تماماً للاستخدام.

بالطبع، فكون معظم التطبيقات المتاحة مجانية أو رخيصة للغاية لا يعني أنها جميعاً كذلك، فبعضها يمكن وصفها بالباهظة الثمن وكثيراً ما تكون بسعر أكبر بكثير من قيمتها، وهنا سنقدم أمثلة على هذا النوع من التطبيقات المكلفة أكثر مما هي مفيدة، وكون نظامي Android وiOS هما المهيمنان على السوق بشكل شبه حصري (مع 86% من الحصة السوقية لصالح Android و13% لصالح iOS) فهذه التطبيقات تأتي من متجريهما المعروفين: App Store وGoogle Play Store.

لعبة Super Color Runner – بسعر 200 دولار أمريكي

لعبة Super Color Runner

مئتا دولار هي مبلغ كبير جداً حتى بمعايير ألعاب الحواسيب ومشغلات الألعاب من النسق الأول، أما بالنسبة للعبة للهاتف فالأمر يصبح مستهجناً أكثر حتى

على متجر Google Play Store هناك العشرات إن لم يكن المئات من الألعاب التي تتضمن شخصية تركض أو تتزحلق أو تقود سيارة على مسار ما ويجب أن تتجنب العقبات وتأخذ عبوات تشحن الطاقة على طول المسار بهدف تحقيق نتائج أكبر وأكبر، وأحياناً فتح خيارات إضافية أو أدوات وقطع يمكنها تطوير وتحسين تجربة اللعب، ما يجمع الغالبية العظمى من هذه الألعاب هو كونها مجانية تماماً، والتي ليست مجانية من بينها فهي رخيصة إلى حد بعيد وغالباً ما كون أسعارها دولاراً واحداً فقط.

الأمر مختلف بالنسبة للعبة Super Color Runner، وهو ليس مختلفاً من ناحية كونها أفضل مثلاً أو تتضمن مبدأ لعب جديد أو غير معهود، بل ببساطة فهو مختلف من حيث كونها تكلف 200 دولار لشرائها وكونها قد تم شرائها أقل من 5 مرات في الواقع، وإن كان الأمر غير كافٍ، فاللعبة لم يتم تحديثها منذ عام 2012 مع كون مطورها توقف عن النشاط تماماً منذ أكثر من أربع سنوات ولا يمتلك سوى لعبتين أخرتين بتقييمات سيئة جداً إحداهما مجانية والأخرى تكلف دولاراً واحداً، وكما شقيقتهما الكبرى فهما لم يحظيا بأي تحديثات منذ سنوات.

رابط التطبيق على متجر Google Play Store

تطبيق The Most Expensive App –  بسعر 400 دولار أمريكي

تطبيق The Most Expensive App (Danger)

هناك العديد من الطرق التي ستتيح لك أن تثير إعجاب المحيطين بك، لكن شراء نطبيق عديم الفائدة بسعر 400 دولار لن بثير سوى الضحك

ما الذي يخطر ببالك عندما تر تطبيقاً في المتجر تحت تصنيف ”الإنتاجية“؟ على الأغلب سيخطر ببالك أنه تطبيق مكتبي من نوع ما ربما، أو أنه تطبيق يساعد على تنظيم الوقت أو حجز المواعيد أو أداء أي شيء يفيد من حيث إنتاجية من يقوم بشرائه.

هذه التوقعات ستنفعك في معظم الحالات لكن ليس في حالة هذا التطبيق المجرد من أي فائدة في الواقع ولا يقدم أي نوع من الاستخدام أو الفاعلية أو أي ميزة، بحيث يبدو وجوده في متجر Google Play Store خطأً كبيراً خصوصاً عندما تلاحظ أنه مقيم بخمسة نجوم وتم تحميله بين 10 و50 مرة.

في الواقع هناك نقطة تحسب لصالح هذا التطبيق على الرغم من كل شيء: وصف التطبيق دقيق إلى حد بعيد ولا يقدم أية ادعاءات كاذبة بكونه يوفر أي خدمات أو ميزات مثلاً، بل أنه يصرح بشكل واضح: ”هذا التطبيق الباهظ هو رمز لحالتك المادية، طقس اليوم يشير إلى التباهي، لذا قم بشراء هذا التطبيق وقم بالتباهي. إن كنت ثرياً، إذاً قم بتثبيت تطبيقنا الأكثر تكلفة وأثبت أنك ثري حقاً واجعل أصدقائك وزملائك وعائلتك وأعدائك وحتى محبيك غيارى منك.“

في حال قمت بتثبيت التطبيق لن تجد أمامك سوى شاشة ذهبية اللون مع بعض الكتابة عليها والتي تدعوك للاعتزاز والفخر بثرائك وإغاظة من هم حولك بكونك أثرى منهم.

على أي حال إن كنت تنوي إغاظة من هم حولك بكونك لا تبالي بصرف المال فربما وصل لتبرعك بهذا المبلغ لجمعية خيرية أو إغاثية سيكون أفضل بكثير من أن تشتري تطبيقاً لن يفيد إلا بجعلك تبدو كشخص مغرور، لكن بنفس الوقت ساذج وسهل الخداع.

رابط التطبيق على متجر Google Play

تطبيق  DDS GP Yes! – بسعر 500 دولار أمريكي

تطبيق DDS GP Yes!

التطبيق ربما يكون مفيداً حقاً لأطباء الأسنان، لكن مقابل هذا السعر الكبير فشرح الأمر للمريض سيكون أفضل غالباً.

دراسة طب الأسنان ليست بالأمر السهل أبداً في الواقع، فهي تحتاج لتحقيق معدلات عالية في الثانوية للدخول إلى الجامعة والقسم، والأمر عادة ما يتطلب 5 سنوات على الأقل عدا عن سنوات الاختصاص اللاحقة للوصول للقدرة على فتح عيادة لعلاج الأسنان، ودفع مبالغ طائلة مقابل الآلات العديدة والأدوات الكثيرة اللازمة لهذا العمل المتعب أصلاً، ومع أن المردود المالي لهذه المهنة عادة ما يكون كبيراً جداً، فبالنسبة لكمية الجهد المبذول مقابل الوصول لهذه المهنة فالأمر منطقي في الواقع.

واحدة من المشاكل التي عادة ما يواجهها أطباء الأسنان أثناء تعاملهم مع مرضاهم هي شرح الحالة التي تصيبهم وما الذي يحدث بالضبط، هذا بالإضافة إلى شرح أسلوب العلاج والحد من المشكلة والمضاعفات الجانبية التي من الممكن أن تحدث في حال إهمال المشكلة وعدم علاجها.

هنا يأتي دور هذا التطبيق الذي يقدم شروحاً مصورة للعديد من المشاكل السنية الشائعة والمعتادة وآليات علاجها وحتى مضاعفاتها وعواقب إهمالها، مما يسهل حياة أطباء الأسنان وعملهم إلى حد ما، كما أن التطبيق يتضمن الوصول إلى العديد من الفيديوات التعليمية التي تساعد بإثراء معلوماتهم.

هذا التطبيق قد يكون مفيداً للكثير من أطباء الأسنان ربما، لكن بالمجمل فسعر 500 دولار ليس مبلغاً رخيصاً أبداً وبالنسبة لمعظم أطباء الأسنان ربما عناء شرح العمليات التي سيجرونها سيكون أسهل وأرخص من دفع 500 دولار أمريكي لقاء عرضها بشكل مصور.

رابط التطبيق على متجر App Store

تطبيق  QSFFStats – بسعر 1000 دولار أمريكي

تطبيق QSFFStats

مقابل 1000 دولار أمريكي تستطيع شراء حاسوب جيد وحتى اتباع دورة مبسطة لبرنامج Microsoft Excel وتسجيل هذه الإحصائيات بنفسك.

الكثير من التطبيقات تصمم لتكون مرغوبة من قبل العديد من المستخدمين حول العالم وربما بالأخص الألعاب، لذا فطرق الربح منها عادة ما تكون إما استخدام الإعلانات ضمنها أو الاشتراكات الشهرية أو السنوية الرخيصة نسبياً، أو حتى مبدأ الدفعات المصغرة (Micro Transactions) التي تفتح ميزات معينة أو تعطي شيئاً إضافياً كالجواهر وعملات الألعاب مثلاً، لكن بالنسبة للتطبيقات المخصصة للفئات الأصغر من الناس والتي من المعروف أنها لن يتم شراؤها واستخدامها إلا من قبل أعداد محدودة من الأشخاص فالأمر مختلف وبالتالي فالأسعار الكبيرة أمر معتاد هناك.

على أي حال فالأسعار الكبيرة تكون بضعة عشرات من الدولارات مثلاً، وليس كما الحالة هنا فمبلغ 1000 دولار أمريكي هو مبلغ كبير وأكبر من الراتب الشهري المتوسط للموظفين في معظم بقاع العالم، كما أنه مبلغ كافٍ لشراء جهاز لوحي أو هاتف ذكي باهظ الثمن مثل iPhone X أو Galaxy Note 8 أو حتى حاسوب محمول ذي مواصفات جيدة جداً.

على أي حال فالتطبيق هنا يقدم مقابل هذا المبلغ الكبير خدمة بسيطة نوعاً ما وهي تسجيل الإحصائيات حول ألعاب كرة القدم وغيرها من الرياضات، والتي يمكن أن يقوم بها الشخص باستخدام برنامج واسع الانتشار مثل Microsoft Excel.

التطبيق صغير الحجم إلى حد بعيد وحظي بمدة دعم طويلة نسبياً (حوالي 5 سنوات) كما أن تقييمه كان عالياً مع 4\5 نجوم وأكثر من 10,000 عملية تحميل للتطبيق، لكن حالياً تمت إزالة التطبيق من متجر App Store الخاص بـApple وبذلك توقف بيعه ودعمه تماماً.

تطبيق App. Cash – بسعر 1000 دولار أمريكي

تطبيق App. Cash

بالنسبة لمطعم فخم أو فندق كبير ربما يكون هكذا تطبيق استثماراً رابحاً، لكن بالنسبة لمتجر صغير او مطعم غير باهظ فهو استثمار غير حكيم أبداً.

وفق وصف التطبيق على متجر App Store فهو مخصص لنقاط البيع المتنوعة لمراقبة المبيعات وتسجيلها بشكل منظم، لكن تبعاً للصور المرفقة معه وما يظهر داخله فيبدو أنه موجه بالدرجة الأولى للمطاعم والفنادق والمنشآت السياحية عموماً، وعلى عكس التطبيقات المنافسة، فبدلا من أسلوب الاشتراكات الشهرية (التي تتراوح بين 50 حتى 200 دولاراً عادة) الدفع هنا لمرة واحدة فقط لكن المبلغ كبير كفاية ليعتبر التطبيق باهظاً للغاية.

فالسعر الكبير للتطبيق من الممكن أن ينظر له من ناحيتين مختلفتين، فبالنسبة للاستثمارات قصيرة المدى التي تمتد لبضعة أشهر أو سنة ربما فهكذا تطبيق سيكون باهظاً أكثر من اللازم والتطبيقات المنافسة ستكون ذات فائدة أكبر بالطبع على هذا المى القصير، لكن بالنسبة للاستثمارات بعيدة المدى والتي من المتوقع ان تستمر لسنوات فالتطبيق سيكون توفيرياً نوعاً ما حتى مع سعره الكبير للغاية، فأي خدمة شهرية ستكون أغلى منه في الواقع في سياق عامين أو أكثر، ومع كون التطبيق يعمل بشكل جيد حتى الآن، فربما يكون استثماراً جيداً في بعض الحالات.

تطبيق  I Am Rich – بسعر 1000 دولار أمريكي

تطبيق I am Rich

العديد من الإكسسوارات تكون باهظة الثمن دون أي فائدة في الواقع، لكن على الأقل فتلك الإكسسوارات قابلة للبيع لاحقاً واسترداد جزء من قيمتها.

هذا التطبيق كان أول تطبيق من النوع الذي يدل على الحالة المادية لمقتنيه حيث ظهر أولاً عام 2008 في بداية متجر App Store الخاص بـApple، لكنه سرعان ما تمت إزالته بعد يوم واحد فقط من عرضه على المتجر.

كان السعر 1000 دولار أمريكي أو 800 يورو أو 600 جنيه إسترليني وهو الحد الأعلى الذي كان المتجر يسمح به للتطبيقات، لكن السعر والمدة المحدودة لعرض التطبيق لم تمنع 8 مستخدمين من شرائه مما أعطى للمطور 5600 دولار و2400 دولاراً لـApple التي قامت بإعادة 2000 دولار منها لزبونين معترضين، بينما كان الستة الباقون راضين تماماً عن التطبيق.

في الواقع، لم يكن التطبيق يتضمن أي شيء، وعند فتحه فهو لا يعرض سوى جوهرة حمراء اللون ولامعة بالإضافة لأيقونة أسفل الشاشة يؤدي الضغط عليها إلى عرض رسالة على الشاشة محتواها هو: ”أنا غني وأستحق ذلك، أنا جيد وبصحة جيدة وناجح“، لكن المضحك المبكي ربما أن كلمة أستحق كانت مكتوبة بشكل خاطئ (Deserv بدلاً من Deserve) لذا يبدو أن الفئة المستهدفة للتطبيق كانت الأشخاص الأثرياء والمغرورين، لكن بنفس الوقت ضعيفي التعليم والمعرفة بالقواعد.

هذا التطبيق شكل موجة كبيرة من الانتقادات حينها، مع الكثير من المقالات الصحفية من المواقع التقنية الكبرى مثل The Verge وWired التي وصفت التطبيق بكونه نصباً واحتيالاً ودليلاً على أن مشتريه هم أشخاص نرجسيون وشديدو الغرور كذلك.

على أي حال فموجة التطبيقات التي لا تفعل أي شيء سوى عرض الحالة المادية بدأت من هذا التطبيق ولم تتوقف حتى الآن، لاحقاً تم إعادة التطبيق إلى المتجر لكن بسعر مخفض جداً هو 10 دولارات فقط (1% من السعر الأصلي) ولا أظن ان صرف 10 دولارات على تطبيق دون فائدة دليل على الثراء، بل دليل على شيء واحد فقط ربما هو السذاجة.

رابط التطبيق على متجر App Store

تطبيق LogMeIn Ignition – بسعر 1400 دولار أمريكي

تطبيق LogMeIn Ignite

الوصول إلى حاسوب بعيد باستخدام الهاتف الذكي هو أمر مفيد بالتأكيد، لكن بدلاً من دفع كل هذا المال فربما الأمر أفضل باستخدام بديل مجاني مثل Team Viewer ذائع الصيت.

هذا التطبيق الذي يعد واحداً من أغلى التطبيقات ثمناً على متجر App Store يقوم بمهمة بسيطة نوعاً ما، وهي إتاحة التحكم بحاسوب أو أكثر عن بعد ومن شاشة الهاتف الذكي بدلاً من الحاجة للوجود فيزيائياً بجانب الحاسوب.

لكن المشكلة هنا هي أن هذا السعر يبدو خارج المنطقي تماماً خصوصاً وأن الميزة ليست شيئاً حصرياً مثلاً بل متاح على بضعة عشرات من التطبيقات الأخرى، مع كون بعضها مجانياً والأخرى بأسعار لا تشكل سوى جزء مئوي من السعر المبالغ به لهذا التطبيق.

عدا عن أن التطبيق ليس وحيداً بل واحد من عشرات التطبيقات التي تقم بنفس المهمة، فهو متاح على متجر Google Play بشكل مجاني للتحميل لكن باشتراك سنوي هو 250 دولار أمريكي، ومع أن الاشتراكات السنوية أحياناً ما تكون مكلفة أكثر من الدفع المباشر، فالحال هنا مختلف حيث أن الاشتراك سيحتاج لستة سنوات من الاستخدام قبل أن يجمع مبلغاً يوازي السعر المطلوب على متجر App Store.

على أي حال فبسعر كبير كهذا، حتى لو كان التطبيق وحيداً بالميزة التي يقدمها فربما شراء حاسوب محمول جديد وبمواصفات ممتازة سيكون خياراً مالياً موفقاً أكثر من صرف كل هذا المبلغ على هكذا تطبيق.

رابط موقع التطبيق

تطبيق CyberTuner – بسعر 1000 دولار أمريكي

تطبيق LogMeIn Ignite

شخصياً لا أتقن العزف على البيانو وبالطبع لا أعرف طريقة معايرة أوتاره، لكن شخصياً لا اتوقع أن واجهة تطبيق كما في الصورة تعتبر بسيطة وسهلة الاستخدام.

متاجر التطبيقات مملوءة بالتطبيقات المختصة بالموسيقى، بداية من مشغلات الموسيقى إلى التطبيقات التي تحاكي أصوات آلات موسيقية محددة أو حتى آلات أكثر تعقيداً مثل آلات Dubstep مثلاً، لكن بين جميع هذه التطبيقات تبقى التطبيقات الأكثر تخصصاً في المجال الموسيقي هي تلك المخصصة لمعايرة صوت الآلات الوترية مثل الغيتار والكمان والبيانو وغيرها، وذلك بالاستماع إلى النغمة وتحديد كونها صحيحة أم لا وسواء كان الوتر يحتاج لشد إضافي أو إرخاء.

هذا التطبيق يأتي ضمن هذا النمط الأكثر تخصصاً حيث أنه متخصص في معايرة أوتار البيانو وتحديد النغمات الصحيحة من الخاطئة، ومع أنه هناك العديد من التطبيقات المنافسة التي تطرح نفس الخدمة بأسعار رخيصة وأحياناً مجانية حتى؛ فهذا التطبيق يدعي أنه مختلف في هذا المجال كونه أدق وأسهل من المنافسين الآخرين ولو أن الأمر يبدو مثيراً للشك بهذا الخصوص، فهذه التطبيقات محدودة إلى حد كبير بدقة ميكروفون الهاتف الذي تعمل عليه أي أن مقدار دقتها ليس قابلاً للزيادة بشكل كبير، وهنا يبدو السعر الباهظ جداً أمراً ليس فقط غريباً بل مستهجناً حتى خصوصاً وأن سعر هذا التطبيق كافٍ لشراء بيانو متوسط الجودة.

رابط التطبيق على متجر App Store

تطبيق iVIP Black – بسعر 1400 دولار أمريكي

تطبيق iVIP Black

هذا التطبيق هو الوحيد الذي ربما يوحي بالثروة حقاً، وعندما يحناج تطبيق لإثبات على ثروة تزيد عن مليون دولار فهو جدي تماماً بكونه حصرياً.

هذا التطبيق هو واحد من أكثر التطبيقات الحصرية على الإطلاق، ليس فقط بسبب كونه يكلف أكثر مما يجنيه مظم العاملين حول العالم خلال شهر كامل، بل لكونه يتطلب تأكيداً من قبل المستخدم على كونه مليونيراً لإتاحة خدماته واستخداماته له.

فالتطبيق يتطلب بياناً بنكياً أو إثباتاً يدل على ثروة تتخطى 1.28 مليون دولار للوصول إلى الميزات الكاملة للتطبيق، حيث أنه سيكون دون أي فائدة دون تقديم هذه الإثباتات من قبل المستخدم.

محتوى التطبيق يبدو كتجميع للنشاطات والأمور التي تهم الأثرياء مثل الخدم الشخصيين والطائرات الخاصة والحفلات الخاصة بكبار الشخصيات وغيرها من الأمور الحصرية والمحدودة الوصول للعامة.

على أي حال فالتطبيق متاح بإصدار خاص بأنظمة Android ضمن متجر Google Play Store وهناك التطبيق مجاني للتحميل لكنه يتطلب إثباتاً على كون صاحبه ثرياً كما أنه يتطلب مبلغاً للاشتراك بخدماته يدفع بشكل دوري.

رابط التطبيق على متجر App Store

رابط التطبيق على متجر Google Play

تطبيقات Abu Moo – بسعر 400 حتى 2400 دولار أمريكي

تطبيقات Abu Moo

لماذا تكون ساذجاً مرة واحدة فقط وتشتري تطبيقاً يدل على الحالة المادية؟ بإمكانك هنا ان تشتري 6 تطبيقات لهذه الغاية وتثبت سذاجتك بشكل لا يقبل الشك.

عادة ما تكون التطبيقات تخدم غاية معينة أو تقدم نوعاً ما من الخدمات التي تبرر وجودها على المتجر أو سعرها في حال كانت تطبيقات مدفوعة مثلاً، لكن ما بدأه تطبيق I am Rich (والذي ذكرناه أعلاه) لا يزال موجوداً حتى الآن مع التطبيقات التي لا تقدم أي شيء في الواقع سوى كونها دلالة على الثراء والقدرة على صرف المال بشكل مستهتر ومتهور من قبل مستخدميها، والمثال هنا ليس تطبيقاً وحيداً في الواقع بل مجموعة من التطبيقات التي لا تقدم أي شيء للمستخدم.

المجموعة مكونة من 6 تطبيقات مختلفة لا تتضمن سوى صورة لخاتم وعليه حجر كريم باهظ الثمن في كل منها، ومع كون كل من هذه التطبيقات يكلف 400 دولار بشكل منفصل فالمجموع سيكون 2400 دولاراً لمن هو ثري كفاية لكن بنفس الوقت ساذج كفاية للقيام بالشراء.

على أي حال مع كون التطبيقات لا تكذب بشأن محتواها فاللوم هنا ليس على من قام بنشرها، بل على من قام بدفع المال لاقتنائها.

رابط التطبيق على متجر Play Store

عدد القراءات: 2٬292