in

هل سبق لك وسمعت بوجود فرقة (بلاك ميتال) في المملكة العربية السعودية؟

«النمرود» هي فرقة (بلاك ميتال) سعودية مناهضة للدين الإسلامي، تم تأسيسها في عام 2008، أطلقت هذه الفرقة مجموعة من الألبومات والأغاني الفردية كما أنها وقعت عقداً مع شركة «شيطان بروداكشنز» في كندا، ولكنها حتى الآن لم تظهر هذه الفرقة للعلن وذلك خوفاً من الملاحقات، وخاصةً أن أغنياتهم تحمل أفكاراً معادية للدين في بلد يعتبر به الإلحاد جريمة يعاقب عليها القانون.

في مقابلة حصرية سنة 2017 لموقع NOIZR مع المغني الرئيسي في هذه الفرقة؛ أجاب (همبابا) على مجموعة من الأسئلة كما أوضح لنا موقف السعوديين من موسيقا الميتال.

النمرود
فرقة النمرود.

السؤال الأول: هل تستطيع إخبارنا عن وضع (الميتال) في السعودية؟ هل هنالك جمهور لموسيقى الميتال في المملكة السعودية؟ وهل يوجد العديد من فرق الميتال في بلادك؟ وما هي ردة فعل السكان المحليين تجاه موسيقى (الروك) و(الميتال)؟

أجاب (همبابا): ”[ضاحكا بصوت مرتفع].. إن كنت تصر على معرفة الجواب فإليك هذا: نحن منفصلون كلياً عن أي نوع من الثقافات الفرعية السرية التي ميّزت موسيقى (الميتال) سواء تلك التي وجدت في الماضي أم التي ما زالت موجودة، وقد ادعت بعض الفرق معرفتها بنا على صعيد شخصي، وهو ما يجعلني في حيرة من أمري عن السبب الذي يجعلهم يتفوهون بهذا الهراء!“، وأضاف: ”يوجد عدد قليل من فرق (البلاك ميتال) في بلادي وهم حوالي 20 فرقة، ولكن 99٪ منهم مسلمون متدينون، فتراهم يعزفون موسيقى (ديسايد)، وهي موسيقى تنعي الإله وتمجد الشيطان، ثم بعد نصف ساعة يذهبون للصلاة وتمجيد الله، لا أعرف ما القصد بهذا ولكن ما أعلمه أن ما يفعلونه لا يمكنه إرضاء الحركات التجديفية أو الشيطانية، أليس كذلك؟

كما أننا لم نعد على اتصال مع أي من هذه الفرق منذ تأسيسنا للفرقة السابقة خلال عامي 2005-2006، والتي أطلقنا عليها اسم (ميفيسوفيليوس) وذلك بسبب تعرضنا للنبذ بسبب أفكارنا الكافرة، مازال معظم الناس في بلدي حتى هذا اليوم جاهلين بشكل تام لمعنى موسيقى (الروك) و(الميتال)، حيث لا زالوا يعتقدون أنها نوع من عبادة الشيطان والسحر الأسود“.

السؤال الثاني: كيف تقومون عادةً بالتمرين وتسجيل موسيقاكم؟

أجاب (همبابا): ”نقوم بالتمرين خلال أوقات الصلاة في استوديو منزلي يقع على بعد 500 متر من المسجد“.

السؤال الثالث: هل تستطيع إخبارنا متى وكيف اكتشفت وجود موسيقى الـ(بلاك ميتال)؟

أجاب (همبابا): ”بحسب ما أتذكره خلال فترة التسعينات كنت أشاهد التلفاز وأقلب بين المحطات عشوائياً وظهرت قناة MTV علماً أنني لم أكن مشتركاً بهذه المحطة، كانت تبث موسيقى الـ(بلاك ميتال) طوال الليل الأمر الذي تركني مذهولاً وغير قادر على تصديق ما تراه عيناي، ولم أجد نفسي سوى ممسكاً بورقة وقلم وأكتب أسماء الفرق، ومنها فرقة (ديب بيربل) و(مانووار) و(سلاير) و(ليد زبلين) وغيرها من الفرق المشهورة، وبعد مرور عدة أشهر رحت أطلب من كل شخص يستطيع السفر للخارج أن يشتري لي بعضاً من ألبوماتهم، وعلى مر السنين تمكنت من اكتشاف مجموعة من القنوات التلفزيونية الأوروبية التي تبث هذا النوع من الموسيقى، إلى أن أصبحت خدمة الإنترنت متوفرة في بلادي وهنا بدأت بحثي الخاص“.

السؤال الرابع: هل من السهل عليكم شراء آلاتكم الموسيقية من غيتار كهربائي وألبومات غنائية لفرق الـ(بلاك ميتال)؟ أم أنكم تشترون كل شيء من الخارج؟

أجاب (همبابا): ”أفضل طريقة لشراء معداتنا ومستلزماتنا هي عبر الإنترنت ولكنها مكلفة بعض الشيء، كما أن استخدام عنوان إعادة التوجيه أمر مهم وخاصةً أن الكثير من المتاجر لا تشحن البضائع إلى داخل المملكة السعودية، وفي بعض الأوقات قد نضطر لشراء أدواتنا من دول الجوار ولكننا نتعرض للكثير من المضايقات من ضباط نقاط التفتيش، أما محلياً فلا يوجد في السعودية سوى متجر واحد لبيع الآلات الموسيقية ولكنه محدود للغاية، حيث يمكنك شراء الغيتار، وعدة الطبول، والبيانو أو ما شابه، كما أنه من المستحيل أن تجد ألبومات لفرق متطرفة كفرقة (كرييتور)، كل ما يوجد فيه هو ألبومات (البوب) العربي والغربي والراب وغيرها، كما أنه أكثر تكلفة من أي متجر غربي آخر“.

السؤال الخامس: جميعنا يعلم أن عقوبة الإلحاد في المملكة العربية السعودية هي الإعدام، لذلك كيف تقومون بالتعبير عن آرائكم المناهضة للدين في ظل هذه الظروف؟

(همبابا): ”مازالت هوياتنا الحقيقية سرية حتى الآن، حيث نواصل العيش خلف الظلال على أمل ألا تتم محاكمتنا“.

السؤال السادس: من خلال هذا نفهم أنكم لا تقيمون الحفلات والعروض الموسيقية؟ ولماذا لا تفكرون في الهجرة خارجاً؟

(همبابا): ”ليست الهجرة خياراً مطروحاً أمامنا خاصةً أن البعض منا ممنوع من السفر، وذلك لأن لديه سجلا جنائيا (لا يمكن الكشف عن التفاصيل وذلك لأسباب أمنية)“.

جاري التحميل…

0