ميديا

سياسية روسية تحذر مواطناتها: ”لا تمارسن الجنس مع غير الروس خلال فعاليات كأس العالم“!

شابات روسيات خلال كأس العالم 2018

عمدت سياسية روسية مؤخرا إلى الإدلاء بتصريحات مثييرة للجدل عندما حذرت مواطناتها الروسيات من إقامة علاقات جنسية مع الرجال الأجانب ”غير بيض البشرة“ خلال فعاليات نهائيات كأس العالم المقامة في روسيا حاليا، وقالت (تامارا بليتنيوفا)، نائبة برلمانية في موسكو ورئيسة مجلس البرلمان المتعلق بشؤون الأسر والنساء والأطفال، بأن على النساء الروسيات تجنب ممارسة الجنس مع الأجانب ”من غير البيض“ خلال هذه المسابقة الكروية الدولية، لأنهن بذلك يعرضن أنفسهن لخطر أن يصبحن ”أمهات عازبات“ لأطفال ”مختلطي الأعراق“.

وتابعت بأنه حتى لو تزوجت النساء الروسيات من رجال أجانب فإن هذا الزواج لن يسلم كذلك وستكون له نهاية سيئة جدا، فوفقا لها دائما ما تجد النساء الروسيات أنفسهن عالقات في مشاكل لا يستطعن فيها استعادة أبنائهن في حالة انتقلن للعيش في بلد أزواجهن الأجانب.

وكانت هذه المشرّعة والبرلمانية الروسية القومية قد تحدثت بهذه الكلمات التحذيرية استجابة لسؤال طُرح عليها من طرف إذاعة راديو محلية حول ما عرف باسم ”أطفال الأولمبياد“، المصلطح الذي راج في روسيا بعد استضافة موسكو للألعاب الأولمبية سنة 1980، وهو الوقت الذي لم تكن فيه وسائل منع الحمل متاحة بشكل كبير في البلد.

(بليتنيوفا) هي نائبة في البرلمان الروسي ممثلة لحزب الـKPRF الشيوعي، وهو حزب معارضة ظاهري دائما ما يدعم قرارات الرئيس (بوتين) في معظم المشكلات الرئيسية.

(بليتنيوفا) هي نائبة في البرلمان الروسي ممثلة لحزب الـKPRF الشيوعي، وهو حزب معارضة ظاهري دائما ما يدعم قرارات الرئيس (بوتين) في معظم المشكلات الرئيسية – صورة: Getty Images

وقد استعمل مصطلح ”أطفال الأولمبياد“ خلال حقبة سواد الإتحاد السوفييتي للإشارة إلى الأطفال غير بيض البشرة الذين كانوا نتيجة علاقات جمعت نساء روسيات مع رجال من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية خلال الأحداث الدولية، هؤلاء الأطفال الذين واجه الكثير منهم التمييز العنصري في البلد.

قالت (بليتنيوفا) في حديثها مع إذاعة راديو (غوفوريت موسكفا): ”يجب علينا أن لا ننجب سوى أطفالنا، حيث أن هؤلاء الأطفال مختلطي الأعراق يعانون كثيرا، ولطالما عانوا كثيرا خلال أيام الإتحاد السوفييتي“، وتابعت: ”يكون الأمر مختلفا تماما عندما تجمع العلاقة بين شخصين من عرقين مختلفين. أنا لست قومية لكنني أعلم جيدا أن الأطفال يعانون، ويتم هجرهم وتركهم وحيدين مع أمهاتهم الروسيات هنا“.

كما صرحت (بليتنيوفا) أنها ترغب في أن يتزوج مواطنوها ومواطناتها الروسيون بعد علاقات نابعة عن الحب بغض النظر عن عرق أو المجموعة الإثنية التي ينتمي إليها الطرف الآخر.

وفي خضم ذلك، جاء تصريح آخر على نفس قدر الجدلية مصدره رجل سياسي روسي آخر، الذي حذر فيه من أن يجلب الأجانب من مشجعي فرق كرة القدم إلى روسيا معهم ”الفيروسات“!

في تصريح له على نفس إذاعة راديو (غوفوريت موسكفا)، قال السياسي (ألكسندر شرين) أن الروسيين والروسيات يجب عليهم توخي الحذر الشديد في علاقاتهم مع الأجانب إذ قد يجلب هؤلاء الأخيرون معهم الأمراض والفيروسات، كما قد يحاولون الترويج لاستعمال مواد ممنوعة خلال هذا الحدث الكروي.

زوجان روسيان يقبلان بعضهما قبل المباراة التي جمعت روسيا وويلز في يورو 2016

زوجان روسيان يقبلان بعضهما قبل المباراة التي جمعت روسيا وويلز في يورو 2016. أبلغ تصريح روسي النساء المحليات الابتعاد عن الأجانب خلال كأس العالم وبدلاً من ذلك يتقربن من الرجال الروس – صورة: Sergio Perez/Reuters

للعلم، فقد انطلقت فعاليات نهائيات كأس العالم لكرة القدم يوم الخميس الماضي في روسيا التي سافر إليها الآلاف من مشجعي فرق كرة القدم من واحدة وثلاثين دولة من العالم، وافتتحت هذه الفعاليات بمباراة جمعت المنتخب الروسي المضيف بالمنتخب السعودي الذي انهزم بفارق خمسة أهداف لصفر.

يجدر الذكر هنا أن الاتحادية الدولية لكرة القدم الـFIFA والاتحادية الروسية لكرة القدم لم تستجيبا لطلب تعليق على أعقاب التصريحات التي أدلت بها (بليتنيوفا).

(بليتنيوفا) هي نائبة في البرلمان الروسي ممثلة لحزب الـKPRF الشيوعي، وهو حزب معارضة ظاهري دائما ما يدعم قرارات الرئيس (بوتين) في معظم المشكلات الرئيسية.

كما تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من كون الروس يشكلون الأغلبية الإثنية السائدة في روسيا، غير أنه توجد العشرات من الفئات الأقلية التي تعيش فيها، معظمها تنحدر أصوله من آسيا الوسطى وجنوب القوقاز.

المصادر

عدد القراءات: 19٬642